أهمية الحمية الغذائية للمصابين بالتوحد

عربية

بدات فكرة العلاج بالحمية للمصابين بالتوحد ان تلقى القناعة بعد تجارب عديدة من الأسر باستعمال الحمية مع أبنائهم أو بناتهم .

والحمية الغذائية مفيدة جدا للاشخاص الذين يعانون من اعاقة وهي طريقة للتعامل مع بعض الاطعمة التي تثير الحساسية واضطرابات في المعدة.

وهناك علاقة بين الحركة الزائدة وفرط النشاط والحمية الغذائية. اذ ان حوالي (80%) من الاطعمة التي تحتوي على اللون والنكهة تسبب الحركة الزائدة لدى المصابين بالتوحد، والاطعمة التي تحتوي على اضافات او غيرها او الاطعمة الفاسدة تسبب تسمما وتسير عبر الدم الى الدماغ وتسبب مشكلة عصبية.

كما تشير دراسات اخرى ان المناعة تضعف لدى المصابين بالتوحد نتيجة لحساسيتهم لبعض الاطعمة.

لكن الحمية كما تشير بعض الدراسات ليست لها علاقة بعملية الانتباه والحركة الزائدة وانما لها دور فعال في علاج المرض الذي يصيب تجويف المعدة، والتي تسبب اذى في الجزء الداخلي منها او بمعنى اخر يصيب القناة الهضمية التي تسبب عدم امتصاص الغذاء فتحدث مشكلة معوية كبيرة تظهر في البراز على شكل زلال دهني.
الخلاصة ان الحمية الغذائية تؤدي الى دور فعال في مساعدة المصابين بالتوحد لتخفيف حدته لان المواد الغذائية التي تحوي على الكازيين والجلوتين تسبب اضطرابا داخل المعدة وتنقل الى الدماغ عن طريق الدم.