Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

ما هو مرض الذئبة الحمامية

غالباً قد سمعنا أشخاص مصابين بمرض يدعى بالذئبة الحمامية وما يرافقها من أعراض واختلاطات صحية تؤثر على جميع أجهزة الجسم وتساءلنا ما هو هذا المرض؟

دعونا نتعرف معاً على مرض الذئبة الحمامية، وما هي أسباب الذئبة الحمامية؟ ما هي أعراضها؟ وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها؟

ما هو مرض الذئبة الحمامية؟

الذئبة هي حالة تسبب الالتهاب في جميع أنحاء الجسم وهي أحد أمراض المناعة الذاتية؛ مما يعني أن الجهاز المناعي يدمر الجسم بدلاً من حمايته.

قد يواجه المريض أعراضاً في جميع أنحاء الجسم اعتمادًا على المكان الذي يدمر فيه جهاز المناعة الذاتية الأنسجة، بما في ذلك:

  1. الجلد.
  2. الدم.
  3. المفاصل.
  4. الكلى.
  5. الدماغ.
  6. القلب.
  7. الرئتين.

ما هي أنواع الذئبة الحمامية ؟

أحياناً يطلق مقدمو الرعاية الصحية على مرض الذئبة اسم الذئبة الحمامية الجهازية (SLE)، وهو النوع الأكثر شيوعاً من مرض الذئبة ويعني أن الذئبة تؤثر على جميع أنحاء الجسم وتشمل الأنواع الأخرى ما يلي:

  1. الذئبة الحمامية الجلدية: تؤثر الذئبة على الجلد فقط.
  2. الذئبة الناجمة عن الأدوية: تؤدي بعض الأدوية إلى ظهور أعراض الذئبة كأثر جانبي، عادةً ما يكون مؤقتاً وقد يختفي بعد التوقف عن تناول الدواء الذي تسبب فيه.
  3. الذئبة الوليدية: يولد الأطفال أحياناً مصابين بمرض الذئبة.

ما هي أعراض مرض الذئبة الحمامية ؟

يسبب مرض الذئبة أعراضاً في جميع أنحاء الجسم وذلك اعتماداً على الأعضاء أو الأجهزة التي يصيبها.

عادةً ما تأتي أعراض مرض الذئبة وتذهب في موجات تسمى “النوبات”، أثناء النوبات يمكن أن تكون الأعراض شديدة بما يكفي للتأثير على الروتين اليومي ومن ثم قد يمر المريض بفترات من الهدوء حيث تكون الأعراض خفيفة أو تختفي لفترة معينة.

عادةً ما تتطور الأعراض ببطء، حيث قد تظهر علامة أو اثنتين من علامات مرض الذئبة في البداية ثم أعراض أكثر أو مختلفة لاحقاً، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

 

  1. ألم في المفاصل أو ألم في العضلات أو ألم في الصدر (خاصةً عند أخذ نفس عميق).
  2. الصداع.
  3. الطفح الجلدي (من الشائع ظهور طفح جلدي على الوجه والذي يطلق عليه مقدمو الخدمة أحياناً طفح الفراشة).
  4. الحمى.
  5. تساقط الشعر.
  6. تقرحات الفم.
  7. التعب (الشعور بالتعب طوال الوقت).
  8. ضيق في النفس.
  9. تورم الغدد.
  10. جلطات الدم.

يمكن أن يسبب مرض الذئبة في بعض الأحيان حالات أو مشكلات صحية أخرى، بما في ذلك:

  1. حساسية للضوء (حساسية لأشعة الشمس).
  2. جفاف العين.
  3. الاكتئاب (أو حالات الصحة العقلية الأخرى).
  4. النوبات.
  5. فقر الدم.
  6. متلازمة رينود.
  7. هشاشة العظام.
  8. أمراض قلبية.
  9. أمراض كلوية.

ما هو سبب مرض الذئبة؟

الخبراء لا يعرفون على وجه اليقين ما الذي يسبب مرض الذئبة، لقد وجدت الدراسات أن بعض العوامل المتعلقة بالصحة أو المكان الذي يعيش فيه الشخص قد تؤدي إلى الإصابة بمرض الذئبة وبما في ذلك:

  1. العوامل الوراثية: وجود طفرات جينية معينة قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض الذئبة.
  2. الهرمونات: قد تلعب ردود الفعل تجاه بعض الهرمونات في الجسم (خاصة الاستروجين) دوراً بلإصابة بمرض الذئبة.
  3. العوامل البيئية: قد تؤثر الجوانب المتعلقة بالمكان الذي يعيش فيه الشخص ومقدار التلوث أو ضوء الشمس الذي يتعرض له على خطر الإصابة بمرض الذئبة.
  4. التاريخ الصحي: قد يؤدي التدخين ومستوى التوتر وبعض الحالات الصحية الأخرى (مثل أمراض المناعة الذاتية الأخرى) إلى الإصابة بمرض الذئبة.

ما هي عوامل خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمامية؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بمرض الذئبة ولكن بعض مجموعات الأشخاص لديهم خطر أكبر:

  1. الإناث وخاصة اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عاماً.
  2. العرق الأسود.
  3. الشعب الآسيوي.
  4. الأمريكيون الأصليون وسكان ألاسكا الأصليون وشعوب الأمم الأولى.
  5. الأشخاص الذين لديهم أحد الوالدين مصاب بمرض الذئبة.

كيف يتم تشخيص مرض الذئبة؟

سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتشخيص مرض الذئبة من خلال الفحص البدني وبعض الاختبارات.

قد يكون من الصعب تشخيص مرض الذئبة لأنه يمكن أن يؤثر على أجزاء كثيرة من الجسم ويسبب الكثير من الأعراض المختلفة.

ما هي فحوصات تشخيص مرض الذئبة؟

لا يوجد فخص أ, تحليل واحد يمكنه تأكيد تشخيص مرض الذئبة، تشخيصه عادةً ما يكون جزءاً من التشخيص التفريقي.

  1. تحاليل الدم لمعرفة مدى كفاءة عمل الجهاز المناعي وللتحقق من وجود عدوى أو مشاكل أخرى مثل فقر الدم أو انخفاض عدد خلايا الدم ومن أهم هذه التحاليل تحليل صورة الدم CBC.
  2. تحليل البول لفحص البول بحثاً عن علامات العدوى أو الحالات الصحية الأخرى.
  3. يبحث اختبار الأجسام المضادة للنواة (ANA) عن الأجسام المضادة الخاصة بمرض الذئب، حيث عادةً ما يكون لدى الأشخاص المصابين بمرض الذئبة أجسام مضادة معينة تظهر أن جهازهم المناعي كان نشطاً بشكل مفرط.
  4. يمكن أن تظهر خزعة الجلد أو أنسجة الكلى ما إذا كان الجهاز المناعي قد ألحق الضرر بهذه الأعضاء.

هل يوجد علاج لمرض الذئبة؟

لا يوجد حالياً علاج لمرض الذئبة، لكن يوجد بعض العلاجات التي تساعد في إدارة الأعراض والسيطرة على النوب والتخفيف من حدتها.

كيف يتم إدارة مرض الذئبة؟

سيقترح مقدم الرعاية الصحية علاجات لمرض الذئبة لإدارة الأعراض، الهدف هو تقليل الأضرار التي تلحق بالأعضاء ومدى تأثير مرض الذئبة على الحياة اليومية.

يحتاج معظم الأشخاص المصابين بمرض الذئبة إلى مجموعة من الأدوية لمساعدتهم على منع حدوث النوبات وتقليل شدة الأعراض أثناء حدوثها، وتشمل هذه الأدوية:

  1. هيدروكسي كلوروكين: هيدروكسي كلوروكين هو دواء مضاد للروماتيزم معدّل للمرض (DMARD) يمكنه تخفيف أعراض مرض الذئبة وإبطاء تقدمها (التغير أو التفاقم).
  2. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) تخفف الألم وتقلل الالتهاب.
  3. الكورتيكوستيرويدات: الكورتيكوستيرويدات هي أدوية موصوفة طبياً تقلل الالتهاب.
  4. مثبطات المناعة: مثبطات المناعة هي الأدوية التي تعيق جهاز المناعة وتمنعه من النشاط مما يساعد في منع تلف الأنسجة والالتهابات.

هل يمكن الوقاية من مرض الذئبة؟

لا يمكن الوقاية من مرض الذئبة لأن الخبراء غير متأكدين من أسبابه، لكن قد يكون المريض قادراً على منع اشتداد مرض الذئبة والحد من تفاقمه عن طريق تجنب الأنشطة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض، بما في ذلك:

  1. تجنب التعرض لأشعة الشمس: قضاء الكثير من الوقت في الشمس يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مرض الذئبة لدى بعض الأشخاص.
  2. البقاء نشيطاً: قد يؤدي ألم المفاصل إلى صعوبة أو ألم في الحركة، لكن تحريك المفاصل واستخدامها بلطف يمكن أن يكون أفضل طريقة لتخفيف الأعراض مثل الألم والتيبس.
  3. الحصول على قسط كافٍ من النوم وحماية الصحة العقلية: قد يكون التعايش مع مرض الذئبة أمراً محبطاً، لذلك الحصول على القدر المناسب من النوم (سبع إلى تسع ساعات للبالغين) وتقليل التوتر يمكن أن يساعد في منع تفاقم المرض لدى بعض الأشخاص.

 

 

المراجع:

American College of Rheumatology. Lupus 

Arthritis Foundation. Lupus

Centers for Disease Control and Prevention (U.S.). Lupus 

Lupus Foundation of America. What is Lupus?

National Health Service (U.K.). Lupus 

National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (U.S.). Overview of Systemic Lupus Erythematosus (Lupus)