Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الانفلونزا الموسمية
الانفلونزا، المرض الذي يلازم فصل الشتاء والذي لا يكاد ينجو أحد منا من الإصابة به، لذا في المقال التالي سنتعرف على هذا المرض الشّائع، ونجيب على الكثير من التساؤلات والمفاهيم حوله ونعرف ما هي أسبابه؟ ما هو علاجه؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

ما هي الانفلونزا ؟

الانفولونزا أو الانفولونزا الموسمية هي عدوى فيروسية تحدث نتيجة الإصابة بفيروسات تصيب الأنف والحنجرة والرئتين،  تنتشر على مدار العامّ، لكن تشيع الإصابة بها في فصلي الشّتاء والخريف فتسمّى الإنفلونزا الموسمية، تسبّبها فيروسات تدعى فيروسات الإنفلونزا (أ) و (ب) و(سي) (A-B-C)

ما هي فترة حضانة فيروس الانفلونزا؟

فترة الحضانة عموماً هي الفترة التّي يكون بها الفيروس موجوداً بالجسم ولكن قبل أن تظهر الأعراض على المريض، وخلال هذه الفترة يكون المريض معدياً؛ علماً أنّ هذه الفترة تتغيّر بين فيروس وآخر. يمر الفيروس بفترة حضانة، تمتد ما بين يومين إلى أربعة أيام تقريبا. تنتشر بكثرة في المجتمعات وفي بعض الحالات القليلة قد تؤدّي للوفاة، حيث بيّنت منظّمة الصّحّة العالميّة أنّه على الصعيد العالمي تتسبّب هذه الأوبئة السنوية في حدوث نحو ثلاثة إلى خمسة ملايين حالة من الاعتلال الوخيم،  وفيما يتراوح عدد الوفيات ما بين 250000 و 500000 وفاة.

كيف تنتقل العدوى ؟

وحيث أن هذا المرض فيروسي يصيب الأنف والحنجرة والرئتين، فهو ينتقل عن طريق رذاذ العطاس أو السعال من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، وكلك عن طريق ملامسة الأشياء الخاصة بالمريض ومن ثم نقلها إلى العين أو الأنف أو الفم.

ما هي أعراض الانفلونزا ؟

أعراض الانفلونزا تتمثل بارتفاع الحرارة والتعب والتهاب الحلق والصداع والآلام المتفرقة وحصول التهاب
تظهر أعراض الانفلونزا بسرعة كبيرة ومن أعراض الانفلونزا نذكر:
  1. ارتفاع في درجة الحرارة وحدوث القشعريرة.
  2. الشعور بالتّعب والإرهاق.
  3. سعال جافّ أو منتج للقشع.
  4. التهاب الحلق أو الأذن.
  5. ضيق في التنفس.
  6. احتقان ورشح في الأنف.
  7. آلام في العين.
  8. صداع.
  9. آلام مفصليّة وعضليّة.
  10. صعوبة النّوم.
  11. الإسهال والإقياء أو آلام البطن.
  12. فقدان الشّهية.

ما هو الفرق بين الزكام والانفلونزا الموسمية؟

الزّكام: يظهر الزكام بشكل تدريجيّ، إذ يؤثر فقط على الأنف والحلق، ويشعر المريض بالتعب، إلا أن تعبه ذلك لا يعيقه عن أعماله، و يمكن له متابعة ممارسة حياته الطّبيعيّة. الانفلونزا الموسميّة: تظهر أعراض الانفلونزا بشكل متسارع خلال ساعات، ولا يظهر تأثيرها فقط على الأنف والحلق، بل يمكن أن تسبّب إصابة تنفّسيّة بالرئتين، كما أنّها متعبة للمريض وتمنعه من متابعة أنشطته اليوميّة.

كيف يمكن تشخيص الانفلونزا؟

لا يوجد طريقة ثابتة لتشخيصها فهي تعتمد على الأعراض بشكل كبير، ويتعلّق الموضوع بالفحص السّريريّ والتّحاليل الدّمويّة وفق الآتي:
  1. الفحص السّريريّ:
يمكن قياس درجة الحرارة وفحص الحلق والأذن وسماع أصوات الصّدر لمعرفة الحالة المرضيّة.
  • التحاليل الدموية:
يمكن طلب تحليل تعداد الدم الكامل CBC لمعرفة عدد الكريّات البيضاء (تحديداً اللّمفاويّات التّي ترتفع في الإنتانات الفيروسيّة). كما يفيد تحليل البروتين الالتهابيّ الارتكاسيّ CRP لكشف الحالة الإنتانيّة في الجسم.
  • الصور الشعاعية:
في الحالات الشديدة يمكن للطبيب أن يطلب إجراء صورة شعاعيّة للصدر، وذلك لمعرفة الإصابة الرّئويّة ومدى تقدّم وتطور الحالة المرضية للمريض.

ما هي مضاعفات الإنفلونزا الموسمية؟

بالنسبة للشّباب والأشخاص الأصحّاء، غالباً لا تظهر لديهم مضاعفات خطيرة، لكن المرضى الكبار بالعمر أو الأطفال أو الذّين يعانون من أمراض مرافقة قد يصابون بمضاعفات مثل:
  1. إصابات رئوية خطيرة (التهاب رئويّ والتهاب قصبات).
  2. مشاكل قلبيّة ووعائيّة.
  3. التهاب بالأذن.
  4. اشتداد نوبات  الأمراض الرّئويّة السّابقة للمريض (مثل الربو وCOPD).

ما هو علاج الانفلونزا؟

لا يوجد علاج محدّد لهذا المرض، وعلاجه عرضيّ يعتمد على تحسين حالة المريض فقط، حيث يجب على المريض الالتزام بـ:
  1. الرّاحة في الفراش.
  2. شرب الماء والسّوائل السّاخنة.
  3. تناول أغذية مفيدة غنّية بالفيتامينات.
  4. استخدام الباراسيتامول أو الإيبوبروفين لتخفيض الحرارة.
  5. في بعض الحالات الشّديدة النّادرة يمكن استخدام مضادّات الفيروسات أوسيلتاميفير  وزاناميفيروبالوكسافيروبيراميفير، وهذه توصف من قبل الطبيب حصراً.
ولا بد من التأكيد على ضرورة زيارة الطبيب عند وجود تطور للأعراض وعدم الشفاء بعد الأخذ بعين الاعتبار جميع الخطوات السابقة، وذلك منعا من تطور المرض إلى حالات خطيرة، لاسيما لأولئك الذين يعانون من ضعف المناعة أو لديهم أمراض أخرى.

ما هي الحالات التّي تكون بها الإنفلونزا خطيرة؟

  1. الحوامل والمرضعات.
  2. المرضى مضعفي المناعة.
  3. الأشخاص المسنّين والأطفال.
  4. الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل الضّغط والسّكّريّ.
  5. عدم تحسّن الأعراض بعد 7- 10 أيّام رغم تقديم العلاج المناسب.

كيف تتخلص من الانفلونزا بسرعة وتحدّ من انتشارها؟

الإنفلونزا معدية للغاية وتنتشر بسهولة بين الأشخاص لذلك يجب الحدّ من انتشارها وتطبيق قواعد الوقاية التّي تشمل:
  1. الالتزام بحجر منزليّ في فترة المرض.
  2. وضع منديل عند العطاس والسّعال.
  3. تعقيم اليدين والأسطح باستمرار.
  4. اتّباع نظام غذائيّ صحّيّ.
  5. تناول الفيتامينات.
  6. أخذ اللّقاح.

هل يجب استخدام المضادات الحيويّة في علاج الإنفلونزا؟

لا، حيث أن استخدام المضادات الحيوية في علاج الإنفلونزا خطير للغاية، فالمضادات تستخدم لعلاج الجراثيم، أما الإنفلونزا فهي مرض فيروسيّ لا تفيده المضادات، كما أنّ الاستخدام العشوائيّ والخاطئ للمضادات يضعف المناعة ويؤّخّر الشّفاء، كما يطوّر سلاسل جديدة من الجراثيم مقاومة للعلاج. ما عن صرف المضادات الحيوية، فتكون من طرف الطبيب المعالج فقط، وذلك بعد إجراء الفحص الطبي ومعرفة مدى تطور الحالة لدى المريض.

هل لقاح الإنفلونزا فعّال في الوقاية؟

 
إن تطعيم الانفلونزا آمن وفعال في وقاية الأشخاص المعرضين للإصابة.
نعم، هو لقاح آمن وفعّال في وقاية الأشخاص المعرّضين للإصابة، وأفضل وقت للحصول عليه هو في فصل الخريف، وذلك قبل أن تبدأ المرض في الانتشار. كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن بعض الأشخاص لا يصحّ لهم أخذ تطعيم الانفلونزا، وذلك لوجود موانع مثل الحساسية والأطفال ويفضل دائما استشارة الطبيب قبل تناول أي علاج مهما كان نوعه.

ما الفرق بين الانفلونزا وكورونا Covid19؟

منذ ظهور فيروس كورونا كوفيد 19 وكثر السؤال حول ما الفرق بين الانفلونزا وكورونا، وهنا يجب التوضيح أن كلّاً من فيروس كورونا COVID-19 والإنفلونزا يعدان من الأمراض التّنفسيّة التّي تسبّبها فيروسات، حيث يحدث مرض كورونا كوفيد 19 بسبب فيروس SARS-CoV-2 بينما تحدث الإنفلونزا بسبب فيروسات الإنفلونزا أ وب وسي. كما أن لكلّ من مرض كورونا كوفيد 19 والإنفلونزا أعراضاً متشابهة، لكن يمكن أن تكون أعراض كوفيد 19 أشدّ، وتدوم أعراضه لفترة أطول ويمكن أن يترافقا معاً لدى نفس المريض. وللفصل بين الحالتين، يسعى الطبيب لطلب إجراء تحليل PCR حيث يمكن تشخيص حالة المريض الصحيحة والتفرقة بينهما. يجدر الإشارة هنا إلى أن مختبرات دلتا الطبية توفر خدمات متنوعة من التحاليل الطبية، ومن بينها خدمة تحليل pcr حيث تضمن للمريض الحصول على نتائج دقيقة وموثوقة وسريعة، وذلك من خلال طلبه خدمات التحليل في إحدى فروع مختبرات دلتا الطبية في السعودية أو من خلال خدمة السحب المنزلي التي توفرها مختبرات دلتا مجانا لعملائها الكرام.

المراجع:

Centers for Disease Control and Prevention People at high risk for flu complications. Centers for Disease Control and Prevention. Harrison’s Principles of Internal Medicine   مصادر الصور 1 2 3