by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

مختبرات دلتا و مستشفى الازهار
قديمًا، كانوا يوصون بأن لا تسكنّن بلدًا لا يكون فيه طبيب يُنبّئك عن أمر بَدنك ويشخّص مرضك. ماذا لو اطّلعوا اليوم على مستشفى الأزهار الطبيّ ربّما كانوا يغيّرون رأيهم. هذا المستشفى العام الذي يهتمّ بتقديم الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية لسكان المملكة العربية السعودية. ولأنّ أنظار المستشفيات والعيادات عادة ما تتجه إلى مختبرات دلتا الطبية كونها رائدة في مجال الفحوصات والاختبارات الطبية بما أثبتته النتائج ومراجعات العملاء من كبرى المستشفيات من أمثال مستشفى الأزهار الذي يعتبر شريكا مهّمًا وعميلا استراتيجيا لمختبرات دلتا الطبية، سنسرد في هذه المقالة كل التحديات التي واجهتها مستشفى الأزهار، وما هو دور مختبرات دلتا الطبية في تجاوزها والمساهمة في نجاح مسيرة مميزة لأحد أفضل المستشفيات في المملكة العربية السعودية.

التحديّات والفرص

أنشأ القائمون على مستشفى الأزهار هذا الصرح الطبيّ ليكون منارةً تهدي كلّ مريضٍ إلى العلاج المناسب وقبل ذلك إلى الوعي الذي يَقِي صاحبه من الأمراض. يقع مستشفى الأزهار في مدينة الرياض من المنطقة الوسطى من المملكة العربية السعودية، ويتّسع لخمسين (50) سريراً في كل التخصصات الطبية، بدايةً من أمراض القلب إلى الكلى والأعصاب. كلّ هذه المرافق والتجهيزات تخدم أهالي مدينة الرياض والمدن المجاورة لها، وتوفّر أحدث وسائل الرعاية الشاملة وذات الجودة العالية للمرضى، مُبتغين في ذلك الوصول إلى الوعي الصحيّ العام لسكان المملكة العربية السعودية، كخطوة نحو تحقيق رؤية 2030 في مجال تجويد الخدمات الصحية في المملكة. ولأنّ الكثير من خدمات التمريض تحتاج تشخيصًا طبيّا وفحوصات مخبرية، فقد كان للأيّد الماهرة لمختبرات دلتا الطبية عظيم الأثر في تجاوز العقبات والتحديات التي كان من بينها:
  • إجراء الاختبارات والتحاليل الطبيّة التي لا تتوفر في مستشفى الأزهار أو تتطلب فريقًا مؤهّلا وآليات ومعدات متخصصة.
  • الحاجة إلى مختبرات تمتاز بسرعة الأداء وجودة العمل ودقة النتائج خاصة بالنسبة للفحوصات التي تُجرى خارج السعودية.
  • دراسة المشاكل التي قد تعترض طريق العمل أو تعطّل سيره وتسطير الحلول الناجعة لمواجهتها.

لماذا اِختار مستشفى الأزهار التعامل مع مختبرات دلتا الطبية؟

استشراف المستقبل والاستعداد لحلّ المشكلات

بحث حلول التحديات التي واجهت مستشفى الأزهار
يبدو أنّه لا أحد يحبّ المشاكل المفاجئة التي تعترض الطريق، وتضيّع الوقت، وتُربك سيرورة العمل المنتظم. وهذا ما عبّر عنه مستشفى الأزهار وما كان يتخوف حدوثه من مشكلات مشابهة لتلك التي واجهها قبل التعامل معنا. غير أنّ مختبرات دلتا الطبية ليست كغيرها من المختبرات؛ لمَا تكتَنِزُهُ من فِرقٍ طبيةٍ ماهرةٍ وخططٍ استراتيجيةٍ مُحكمةٍ وحلولٍ استشرافيةٍ لكل المشاكل التي قد تطرأ في المستقبل، وجاهزية منقطعة النظير للتحسين والتطوير في الأداء وجودة الخدمات من خلال زيادة وتنويع الاختبارات وإدخال الخدمات الجديدة والمتميزة، بالإضافة لسعيها الحثيث للحصول على الاعتمادات المحلية والدولية لجميع فروعها.

توفير الفحوصات الطبية لجميع الأمراض والأقسام

إن عدم توفر بعض الفحوصات والتحاليل الطبية في مستشفى الأزهار خاصة تلك التي تُطلَب لتشخيص الأمراض المستعصية والنادرة، أو في الأقسام المتخصصة كعلم الأمراض التشريحي وعلم الخلايا، أو تلك التي تتطلّب بعض الإجراءات والمعدّات الخاصة لفحص عينات الأنسجة بما في ذلك الفحوصات الأساسية والفحوصات بالمنظار والاستئصال الجراحي، جعل مساهمة مختبرات دلتا الطبية بمثابة سدّ اهذه الثغرة وتجاوز الصعوبات فيها، وذلك من خلال:
  •  تقديمها لمجموعةٍ واسعةٍ من الفحوصات الطبية المختلفة التي تُستخدم في التشخيص الطبي ومتابعة العلاج المناسب للعديد من الحالات الطبية.
  • سعيها الحثيث لإجراء كل الفحوصات ضمن مختبرات دلتا الطبية خاصة تلك التي كانت تُرسل إلى خارج الوطن لمعاينتها وفحصها وقد تستغرق بعض الوقت لظهور النتائج.
  • تسهيل الفحوصات من خلال قسمٍ يختص بسحب الدم من المرضى في جميع الفروع خلال ساعات الدوام الرسمي ومن المنازل والمكاتب.

سرعة الأداء وجودة العمل ودقة النتائج

لا يمكن للعمل أن يكون مقبولا إلاّ حين يكون وفق معايير عالية من الجودة والإتقان، هذا ما كان يرجوه مستشفى الأزهار حين اختار اختصار الطريق وجُهد البحث المُضني فقرّر التعامل مع مختبرات دلتا الطبية يقينًا منه بأنّها من أوائل المختبرات الطبية التي تهتم بالتطوير والتقنيات الحديثة في مجال الفحوصات الطبية المخبرية، وذلك من خلال العديد من الآليات والاستراتيجيات التي تضمن نتائج دقيقة ومن بينها:
  • جمع العينات في فروعها وعبر مراكز خاصة لجمع العينات وتعبئتها وتخزينها ضمن درجة حرارة ملائمة ونقلها إلى المختبر لمعاينتها.
  • السعي لتقليل وقت النقل إلى الحدّ الأدنى من مراكز التجميع إلى مختبر الفحص.
  • إنشاء نظام شفرة التعرّف “الباركود” الذي يسمح بتعريف كلّ عينة وتميّيزها عن الأخرى من وقت سحبها حتى موعد ظهور نتيجتها، مع ضمان سلامتها وتتبّع حساب الوقت المستغرق في نقلها، تجنّبا لأيّ خطأ أو اختلاط في العينات.

النتائج النهائية

  لقد كانت النتائج المُبهرة ترجمةً واقعيّةً لكلّ الجهود المبذولة والإمكانيات المًسخّرة في سبيل تحقيق الأهداف التي سطرناها بالإتفاق مع شركائنا في مستشفى الأزهار، وقد أحصينا من النتائج ما فاق توقعاتنا ولبّى رغباته وأضفى جوّا من السلاسة في التعامل وإيجابية في التواصل الفعال ابتداءً من الاستعداد لحلّ المشكلات المُقبلة التي نتوقع حدوثها وتوفير كلّ الفحوصات الطبية المتخصصة في جميع الأمراض وانتهاءً بالحرص على سرعة الأداء والجودة العالية ودقة النتائج.
“ما هي المشاكل التي كنت تبحث عن حلّها قبل أن تختار التعامل معنا؟ الجودة وسرعة الأداء”
ختاماً، لقد وصلنا إلى نهاية قصة نجاح تفتخر مختبرات دلتا بصناعتها مع مستشفى الأزهار، وذلك بعد أن سُقنا حديثا طويلا عن أهمّ التحديات والفرص وكيف كانت بوادر النجاح وخطواته قد أحدثت فارقا مُلاحظا في آليات العمل الجادّ ونتائجه النهائية، والتي يعود أثر نفعها على الجميع. ربّما تملك قصة أو تجربة مع مختبرات دلتا الطبية تريد أن ترويها على مسامع الآخرين، سنكون سعداء لو شاركتنا بها عبر وسائل التواصل الخاصة بنا.       حقوق الصور داخل المقال 1 2 3