Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

داء السكري النوع الثاني
يعد السكري النوع الثاني أحد أشكال داء السكري الذي يعدّ مرض العصر الحالي، لارتباطه إلى حد كبير بنمط الحياة غير الصحي الذي يسير عليه الكثير من الناس. كما أنه من الأمراض التي تنتشر بكثرة في الشرق الأوسط، حيث بينت وزارة الصحة السعودية أن السكري من النوع الثاني يمثل 90% من حالات مرضى السكري داخل المملكة، كما أن 28% من المصابين بداء السكري للفئة العمرية فوق 30 عاماً فيما بلغت نسبة المصابين بداء السكري في مجمل المجتمع 14.1%.

ما هو مرض السكري النوع الثاني DM type 2  ؟

مرض السكري النوع الثاني هو أحد أشكال السكري إذ لا يستطيع الجسم فيه استخدام الطاقة من الطعام بشكل صحيح. ينتج البنكرياس الأنسولين هرموناً لمساعدة الخلايا على استخدام الجلوكوز (السكر)، ولكن بمرور الوقت ينتج البنكرياس كمية أقل من الأنسولين فتقاوم الخلايا الأنسولين؛ مما يؤدي إلى تراكم الكثير من السكر في الدم. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم من داء السكري من النوع الثاني إلى مشاكل صحية خطيرة بما في ذلك أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو الوفاة.

ما الفرق بين داء السكري من النوع الأول والنوع الثاني؟

كلا النوعين هما من أشكال داء السكري، مما يعني أنهما يؤديان إلى ارتفاع السكر في الدم. لكن يختلف داء السكري النوع الثاني عن داء السكري النوع الأول من ناحية إنتاج الأنسولين، حيث أن البنكرياس في مرض السكري النوع الأول لا ينتج أي أنسولين، أما في النوع الثاني فلا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين أو/ولا يعمل الأنسولين الذي يصنعه دائماً كما ينبغي.   عادةً ما يصيب داء السكري النوع الثاني كبار السن على الرغم من أنه أصبح أكثر شيوعاً عند الأطفال، بينما عادةً ما يتطور داء السكري من النوع الأول عند الأطفال أو الشباب ولكن يجب التأكيد على أنه قد يصاب به الأشخاص في أي عمر.

من هي الفئات المعرضة لخطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني؟

تزداد احتمالية الإصابة بداء السكري النوع الثاني إذا كان الشخص:
  1. من السود أو من أصل إسباني أو أمريكي هندي أو أمريكي آسيوي أو من جزر المحيط الهادئ.
  2. أكبر من 45 عاماً.
  3. يعاني من زيادة الوزن / السمنة.
  4. لا يمارس الرياضة.
  5. تعاني من سكري الحمل بالسابق.
  6. لديه تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري.
  7. يعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  8. لديه مقدمات السكر، حيث تكون نسبة السكر في الدم أعلى من نسبة السكر الطبيعية، على الرغم من أنها ليست عالية بما يكفي لتكون داء السكري من النوع الثاني.

ما هي أسباب مرض السكري النوع الثاني DM type 2 ؟

يتطور مرض السكري النوع الثاني عندما ينتج البنكرياس كمية أقل من الأنسولين مما يحتاجه الجسم وتتوقف خلايا الجسم عن الاستجابة للأنسولين فيتراكم السكر في الدم. عندما لا تستجيب الخلايا للأنسولين فإن هذا يسمى مقاومة الأنسولين، وعادة ما يكون سببها:
  1. عوامل نمط الحياة بما في ذلك السمنة وقلة ممارسة الرياضة.
  2. الجينات غير الطبيعية التي تمنع الخلايا من العمل كما ينبغي.

ما هي أعراض مرض السكري النوع الثاني DM type 2؟

تميل أعراض مرض السكري النوع الثاني DM type 2 إلى التطور ببطء بمرور الوقت، ويمكن أن تشمل:
  1. رؤية مشوشة.
  2. تعب.
  3. الشعور بالجوع الشديد أو العطش.
  4. زيادة الحاجة للتبول (عادة في الليل).
  5. بطء التئام الجروح أو القروح.
  6. وخز أو تنميل في اليدين أو القدمين.
  7. فقدان الوزن غير المبرر.

ما هي مضاعفات ارتفاع مستويات السكر في الدم؟

يمكن أن تشمل المضاعفات المحتملة لارتفاع مستويات السكر في الدم من داء السكري من النوع الثاني ما يلي:
  1. مشاكل في الجهاز الهضمي بما في ذلك اضطراب حركة المعدة (خزل المعدة).
  2. مشاكل العين بما في ذلك اعتلال الشبكية المرتبط بالسكري.
  3. مشاكل القدم بما في ذلك تقرحات الساق والقدم.
  4. أمراض اللثة ومشاكل الفم الأخرى.
  5. فقدان السمع.
  6. أمراض القلب والشرايين.
  7. أمراض الكلى.
  8. مشاكل الكبد بما في ذلك مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول.
  9. اعتلال الأعصاب المحيطية (تلف الأعصاب).
  10. العجز الجنسي.
  11. الأمراض الجلدية.
  12. السكتة الدماغية.
  13. التهابات المسالك البولية والتهابات المثانة.
نادراً ما يؤدي مرض السكري النوع الثاني DM type 2 إلى حالة تسمى الحماض الكيتوني المرتبط بالسكري Diabetic ketoacidosis  (DKA)، وهي حالة تهدد الحياة وتتسبب في حموضة الدم.

كيف يتم تشخيص مرض السكري النوع الثاني؟

تساعد اختبارات الدم التالية مقدم الرعاية الصحية في تشخيص مرض السكري:
  1. تحليل الجلوكوز في البلازما على الريق(بعد صيام): يتحقق من مستوى الجلوكوز في الدم في الصباح بعد ثماني ساعات من الصيام (حيث لا يوجد طعام أو شراب باستثناء رشفات الماء)، وتعتبر القيم الأعلى من 126 ملغم / ديسيلتر دليل على الإصابة السكري.
  2. تحليل جلوكوز البلازما العشوائي: يمكن إجراء هذا الاختبار في أي وقت دون الحاجة إلى الصيام، وتعتبر القيم الأعلى من 200 ملغم / ديسيلتر دليلاً على الإصابة بالسكري.
  3. تحليل الهيموجلوبين السكري (HbA1c): يقيس تحليل الهيموجلوبين السكري (A1c) متوسط ​​مستويات السكر في الدم على مدى ثلاثة أشهر، وتعتبر القيم الأعلى من 6.5 % دليلاً على الإصابة بالسكري.
  4. تحليل تحمل الجلوكوز: يتحقق تحليل تحمل الجلوكوز الفموي من مستويات السكر في الدم قبل وبعد تناول المشروبات السكرية، يقوم الاختبار بتقييم كيفية تعامل الجسم مع الجلوكوز، وتعتبر القيم الأعلى من 200 ملغم / ديسيلتر دليلا على بالإصابة السكري.

كيف يتم التعامل مع مرض السكري من النوع الثاني ؟

لا يوجد علاج السكري النوع الثاني، ولكن يمكن إدارة الحالة عن طريق الحفاظ على نمط حياة صحي وتناول الأدوية إذا لزم الأمر حيث يمكن القيام بالإجراءات التالية:
  1. القيام بفحص سكر الدم بشكل دوري والتأكد من ضبطه.
  2. القيام بممارسة الرياضة بانتظام وخفض الوزن.
  3. اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  4. القيام بخفض ضغط الدم.
  5. الامتناع عن التدخين.
  6. الامتناع عن الكحول.

هل يجب علاج داء السكري النوع الثاني بالأدوية أو بالأنسولين؟

يتناول بعض الأشخاص أدوية فموية للتحكم في مرض السكري إلى جانب النظام الغذائي وممارسة الرياضة. وتشمل الأدوية ما ياتأتي: 1-أدوية علاج داء السكري ينصح المريض باتباع نمط حياة صحي وتقليل تناول السكريات وممارسة الرياضة وهذا قد يساعد بشكل كبير للسيطرة على المرض وفي حال عدم الاستجابة سيلجأ الطبيب لوصف الأدوية والتي قد تشمل واحد أو أكثر ما يأتي:
  • الميتفورمين: أول علاج يلجاء اليه الطبيب المعالج ويعمل على تحسين فعالية الانسولين وتقليل انتاج الجلوكوز من الكبد.
  • السلفونيل يوريا : يعمل على زيادة كمية الانسولين المفروزة.
  • الجلينيدات : تعمل على تحفيز البنكرياس على انتاج كمية انسولين اكبر لكن تاثيرها يكون قصير التي تحفز البنكرياس على إفراز مزيد من الأنسولين.
  • الثيازوليدينيديون: ترفع من فعالية الانسوبين بتحسين حساسية الجسم للانسولين.
  • مثبطات DPP-4 : تقوم بتخفيض السكر بالدم.
  • ناهضات مستقبلات GLP-1 وهي حقن تساعد على ابطاء عملية هضم الطعام وبالتالي خفض مستوى السكر بالدم ولذلك تساعد ايضا علبى خفض الوزن.
  • مثبطات SGLT2 :حيث تعمل تقليل اعادة امتصاص الجاوكوز بالكلى وبالتالي تقليل اعادة طرحه بالدم والتخلص من كمية سكر اكبر بالبولوهي مفيدة بتقليل النوبات القلبية والسكتات التي قد بتعرض لها مريض السكري.
  • قد يلجا الطبيب لوصف أدوية لتجنب المخاطر التي تواجه مريض السكري وليست ادوية خاصة بالسكري مثل مميعات الدم وأدوية الضغط وخافضات الكوليسترول .
2-العلاج بالأنسولين: يمكن أيضاً تناول الأنسولين لمساعدة الجسم على استخدام السكر بشكل أكثر كفاءة، يأتي الأنسولين في الأشكال التالية:
  1. الأنسولين القابل للحقن.
  2. الأنسولين الاستنشاقي عن طريق الفم وهو متوفر فقط في شكل سريع المفعول.
  3. محاقن الأنسولين وتعطي كميات من الأنسولين بشكل مستمر.

كيف يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني؟

يمكن منع مرض السكري النوع الثاني أو تأخيره عن طريق:
  1. اتباع نظام غذائي صحي.
  2. ممارسة الرياضة.
  3. خسارة الوزن.
يمكن أن تساعد الفحوصات المنتظمة مع مقدم الرعاية الصحية في الحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة.

هل تتوفر تحاليل السكري في مختبرات دلتا الطبية؟

بكل تأكيد تتوفر جميع أنواع تحاليل السكر في الدم في مختبرات دلتا الطبية، حيث يمكن الحصول عليها عن طريق أحد فروع مختبرات دلتا في السعودية أو عن طريق خدمة السحب المنزلي التي توفرها مختبرات دلتا مجاناً، مع ضمان الحصول على نتائج دقيقة وموثوقة.  

المراجع

American Diabetes Association. Type 2 Overview. Centers for Disease Control and Prevention. What is Diabetes? American Diabetes Association. Conquer High Blood Pressure. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. Diabetes.