Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

أمراض الجهاز الهضمي
تعدّ أمراض الجهاز الهضمي من أكثر الأمراض شيوعاً التّي يعاني منها الإنسان، حيث يتأثر جهاز الهضم بالعوامل الخارجيّة والحالة النّفسيّة كثيراً. دعونا نتعرّف معاً على أهمّ أمراض الجهاز الهضميّ، ما هي أعراضها؟ وكيف نشخّصها؟ وكيف نعالجها؟
أمراض الجهاز الهضمي

ما هي أمراض الجهاز الهضمي؟

تتضمّن أمراض الجهاز الهضمي الأمراض التّي تصيب السّبيل الهضميّ من الفمّ وحتّى المستقيم، وقد تكون أسبابها وراثيّة أو نتيجة التأثر بالعوامل الخارجيّة أو بسبب الحالة النّفسيّة. تختلف أعراض أمراض الجهاز الهضميّ بحسب الحالة التّي يعاني منها المريض وعمره. يعدّ الإسهال وسوء الامتصاص والقلس المعديّ المريئيّ والقرحات الهضميّة وسرطان القولون أمراضاً هضميّة شائعة ومنتشرة في المجتمع. تقسم أمراض الجهاز الهضميّ لأمراض هيكليّة وأخرى وظيفيّة.

ما هي أمراض الجهاز الهضمي الهيكليّة؟

أمراض الجهاز الهضمي الهيكليّة هي خلل بنيويّ في الأمعاء أو السّبيل الهضميّ، مثل التّضيّقات في السّبيل الهضميّ والرّتوج ( تكون أكياس شبيهة بالبالون في الأمعاء الغليظة) والبواسير والأورام في القولون الحميدة والخبيثة .

ما هي أمراض الجهاز الهضميّ الوظيفيّة؟

الأمراض الوظيفيّة هي التّي لا يوجد بها خلل بنيويّ بالجهاز الهضمي، بل خلل في وظيفته وعمله، وهي أكثر شيوعا من الأمراض البنيويّة، لكونها تتعلّق بالعوامل الخارجيّة والنّفسيّة. من أكثر الأمراض الوظيفيّة الإمساك والإسهال والإقياء ومتلازمة القولون العصبيّ والتّسمّم الغذائيّ وعسر الهضم والانتفاخ والقلس المعديّ المريئيّ (هو اندفاع الطعام من المريء أو المعدة دون الشعور بغثيان) والقرحات الهضميّة.

ما هي العوامل التّي تضعف حركيّة الأمعاء وتبطئ عمل الجهاز الهضمي؟

قد تؤثّر العديد من العوامل على عمل الجهاز الهضمي وتبطئ من حركيّته، ومن هذه العوامل:
  1. التّوتّر والقلق.
  2. السّفر وتغيير روتين الحياة.
  3. عدم ممارسة الرّياضة بشكل كافٍ.
  4. اتّباع نظام غذائيّ منخفض الألياف.
  5. التّدخين والكحول والعادات الصّحيّة السّيّئة.
  6. تناول بعض الأدوية مثل مضادّات الاكتئاب ومضادّات الحموضة وحبوب الحديد والمسكّنات والمخدّرات.
  7. الإفراط في استخدام الأدوية المضادّة للإسهال، فعند تناولها باستمرار تضعف حركات الأمعاء ويحدث كسل هضميّ.

ما هي أشهر أعراض أمراض الجهاز الهضميّ؟

  1. الغثيان والإقياء.
  2. عسر الهضم.
  3. فقر الدّمّ.
  4. المغص والآلام.
  5. الإسهال والإمساك.
  6. التّعب والوهن والضّعف.
  7. فقدان الوزن غير المبرّر.
  8. الانتفاخ والتّطبّل والغازات.
  9. حرقة المعدة (الحموضة).
  10. الإقياء الدّمويّ أو البراز الزّفتيّ (ظهور الدّمّ في البراز).
  11. تغيّر في عادات التّغوّط أو تغيّر في لون البراز أو قوامه (براز مخاطيّ أو دهنيّ).

كيف يمكن تشخيص أمراض الجهاز الهضميّ؟

  • الفحص السّريريّ:
يمكن أخذ القصّة المرضيّة للمريض وعمره والأعراض التّي يعاني منها والأدوية التّي يتناولها والنّظام الغذائيّ الذّي يتّبعه.
  • التّحاليل الدّمويّة:
تساعد بالكشف عن حالات الالتهابات والتّسمّمات الغذائيّة والاضطرابات الهضميّة وأمراض الكبد والمرارة. مثل تحاليل: تعداد الدّمّ الشّامل CBC- سرعة التّثفّل ESR- البروتين الالتهابيّ الارتكاسيّ CRP – أنزيمات الكبد ALT/ AST.
  • اختبارات البراز:
للكشف عن الدّمّ في البراز وبعض الطّفيليّات والبحث عن البكتريا في الأمعاء.
  • التّنظير الهضميّ العلويّ:
يتمّ بإدخال كاميرا عبر المريء لفحص الجهاز الهضميّ العلويّ وأخذ الخزعات.
  • التّنظير الهضميّ السّفليّ:
يتمّ بإدخال كاميرا عبر المستقيم لفحص الجهاز الهضميّ السّفليّ (القولونات).
  • اختبارات التّنفّس اللّاكتولوز:
تستخدم لتشخيص فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدّقيقة.
  • التّصوير الطّبّيّ:
مثل الطّبقيّ المحوريّ والأمواج فوق الصّوتيّة والأشعّة السّينيّة.

ما هو الإمساك وكيف يمكن علاجه؟

الإمساك هو مشكلة هضميّة وظيفيّة، تحدث عندما تتحرك العضلات ببطء شديد، و يكون التّبرّز صعباً أو مؤلماً أو قليلاً (أقلّ من ثلاث مرّات في الأسبوع). يحدث الإمساك عادةً بسبب عدم كفاية الألياف في النّظام الغذائيّ أو اتّباع نظام غذائيّ غير صحّيّ أو انسداد في الأمعاء. يمكن علاج الإمساك عن طريق زيادة الألياف في النّظام الغذائيّ، وممارسة الرّياضة (الحركة)، وعند استشارة الطّبيب يمكن وصف أدوية مسهّلة أو أدوية تحوي ألياف.

ما هي متلازمة القولون العصبيّ (متلازمة الأمعاء الهيوجة IBS)؟

تعدّ من الأمراض الوظيفيّة المزمنة التّي تصيب الجهاز الهضميّ، فتصيب الأمعاء الغليظة، ولها علاقة بالحالة النّفسيّة والعاطفيّة والتّوتّر وتناول بعض الأطعمة. يحدث بهذه المتلازمة أن تتقبّض عضلات القولون بشكل زائد أكثر أو أقلّ من الطّبيعيّ، فيحدث إسهال صباحيّ غالباً مع إمساك بقيّة النّهار دون تغيّرات في الوزن مع انتفاخ وتطبّل وغازات وآلام هضميّة. يعتمد العلاج على تحسين نمط الحياة، وزيادة الألياف في الغذاء وتجنّب الكافيين والموادّ المهيّجة، مع محاولة تخفيف التّوتّر والقلق قدر الإمكان والنّوم لقدرٍ كافٍ.

ما هي البواسير؟ كيف يمكن علاجها؟

البواسير عبارة عن مرض بنيويّ، حيث تتورم الأوردة التي في المستقيم السفلي والشرج ، ويحدث هذا بسبب الضّغط الزّائد المزمن النّاتج عن الإجهاد أثناء حركة الأمعاء أو الإسهال المستمرّ أو الحمل. هناك نوعان من البواسير: داخليّة (داخل فتحة الشّرج) وخارجيّة ( حول الشرج ). يعتمد العلاج على تحسين عادات التّغوّط والتّخفيف من الإمساك وزيادة الألياف في الطّعام، كما يمكن استخدام مراهم لتخفيف الألم وفي الحالات الشّديدة قد يحتاج المريض للجراحة.

أورام القولون الحميدة والخبيثة

سرطان القولون والمستقيم هو أحد أكثر السّرطانات التّي تصيب الإنسان شيوعاً، ولحسن الحظّ أن تقدّم الأبحاث الطبية وإيجاد طرق حديثة للكشف المبكر، يساهم باستمرار في اكتشاف طرق علاجيّة من أجل الوقاية من سرطان القولون والمستقيم. جدير بالذكر أنه قد تتأخّر أعراض سرطان القولون بالظّهور، حتّى يصبح المرض متقدّماً، لذا ينصح عند ظهور أيّة أعراض مثل دمّ في البراز أو أية آلام هضمية، أن يراجع المريض الطّبيب وأن يجري فحوصات الكشف المبكّر عن سرطان القولون، وذلك لتقديم العلاج المناسب.

ما هي طرق كشف سرطان القولون والمستقيم؟

  1. إجراء فحوص الكشف المبكّر للأشخاص الذّين لديهم تاريخ عائليّ للإصابة أو المعرّضين للخطر بدءاً من عمر 45.
  2. إجراء الفحوص التّشخيصيّة للأشخاص الذّين لديهم أعراض تشير للمرض.
  3. إجراء الفحوص الرّوتينيّة للأشخاص المتقدّمين بالعمر كلّ سنتين.

هل يمكن الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي؟

يمكن الوقاية من العديد من أمراض القولون والمستقيم أو التّقليل منها، من خلال الحفاظ على نمط حياة صحّيّ واتّباع نظام غذائيّ صحّيّ ومتوازن، وإجراء الفحوصات الدّوريّة باستمرار وإجراء فحوصات كشف السّرطان. كما يوصى بإجراء تنظير القولون بشكل دوريّ، للمرضى الذّين لديهم تاريخ عائليّ لسرطان القولون أو الذّين تتجاوز أعمارهم 50 عاماً. يوصى عموماً باتّباع مجموعة من تعليمات الوقاية تشمل:
  1. اتّباع نظام غذائيّ صحّي متوازن غني بالفيتامينات والمعادن والألياف.
  2. ممارسة الرّياضة بانتظام وضبط الوزن والوقاية من السمنة.
  3. تجنّب التّدخين والكحول والعادات الصّحّيّة السّيّئة.
  4. القيام بالفحوصات الدّوريّة بانتظام.

المراجع

International Foundation for Functional Gastrointestinal Disorders. About GI Motility. American College of Gastroenterology. Digestive Health Tips. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. Digestive Disease Topics. Medical news today. Davidson’s Principles and Practice of Medicine, Twenty-Third Edition   حقوق الصورة داخل المقال