Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

أعراض التهاب الأمعاء والأسباب والعلاج
تتظاهر أعراض التهاب الأمعاء بآلام متعددة والحمى والاستفراغ والغثيان وغيرها، وهي أعراض شائعة في فصل الصيف تتطلب علاجاً سريعا لخطورة تفاقمها. لذا سنتعرف معاً في هذا المقال على أعراض التهاب الأمعاء أعراضه وطرق وتشخيصه وعلاجه.

ما هو التهاب المعدة والأمعاء؟

التهاب المعدة والأمعاء هو التهاب يصيب الأمعاء الدقيقة والمعدة، وهو أحد أمراض الجهاز الهضمي. الأسباب الأكثر شيوعاُ هي الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، وغالباً ما يكون التهاباً معدياً، ومن الأمثلة الشائعة التسمم الغذائي وأنفلونزا المعدة. عند تهيج المعدة والأمعاء الدقيقة والتهابهما، تحدث حمى وتورم وألم في البطن وقد يؤثر ذلك على عملية الهضم مما يؤدي إلى الغثيان والإسهال والقيء. يحدث التهاب الأمعاء الحاد فجأةً وعادة ما يستمر بضعة أيام فقط.

هل التهاب الأمعاء خطير؟

في معظم الأحيان يكون التهاب الأمعاء قصيراً ويمكن إدارته جيداً في المنزل، إلا أن الخطر الأكبر هو الجفاف الناجم عن الإسهال والقيء وعدم القدرة على الحفاظ على السوائل في الجسم. أما إذا كان السبب عدوى بكتيرية، فقد يحتاج المريض إلى مضادات حيوية لعلاجها أو في حالات نادرة دخول المستشفى لعلاج الجفاف، وإذا استمر التهاب الأمعاء لفترة طويلة فقد يتسبب في مضاعفات أكثر خطورة لكن هذا نادر الحدوث.

ما هي أسباب التهاب الأمعاء ؟

هناك أربع فئات واسعة من التهاب الأمعاء، لكل منها سبب خاص بها.
  1. التهاب الأمعاء الناجم عن عدوى:
التهاب الأمعاء المعدي – النوع الأكثر شيوعاً – يحدث بسبب الفيروسات أو البكتيريا أو حتى الطفيليات، حيث تكون الفيروسات والبكتيريا والطفيليات شديدة العدوى وتنتشر من خلال الطعام أو الماء الملوث أو من خلال الاتصال بشخص آخر مصاب. تشمل الفيروسات التي تسبب التهاب الأمعاء عادة ما يلي:
  • نوروفيروس.
  • فيروس الروتا.
  • أدبنو فيروس.
  • أستروفايروس.
تشمل البكتيريا التي تسبب التهاب الأمعاء عادةً ما يلي:
  • السالمونيلا.
  • الشيغيلا.
  • البكتيريا القولونية.
  • بكتيريا المكورات العنقودية المذهبة.
تشمل الطفيليات التي تسبب التهاب الأمعاء عادة ما يلي:
  • الجيارديا.
  • خفية الأبواغ.
  • السيكلوسبورا.
  • التهاب الأمعاء الالتهابي الأولي:
يحدث التهاب الأمعاء الالتهابي الأولي بسبب بعض أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الجهاز الهضمي، يمكن لأمراض المناعة الذاتية أن تخطئ بين الطعام في الجهاز الهضمي والعوامل المعدية مما يتسبب في حدوث استجابة التهابية ويمكن أن تكون هذه مشكلة مزمنة.
  • التهاب الأمعاء الإشعاعي:
يحدث التهاب الأمعاء الإشعاعي المعروف أيضًا باسم التهاب الأمعاء الالتهابي الثانوي بسبب التعرض للإشعاع وخاصة في مناطق البطن والحوض. يستخدم العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية لكنهما يمكن أن يقتلا أيضاً الخلايا السليمة في البطانة الواقية للفم والمعدة والأمعاء مما يدمر البطانة الواقية ويؤدي إلى تهيج والتهاب. بالنسبة لمعظم الناس يستمر التهاب الأمعاء الإشعاعي بضعة أسابيع فقط بعد العلاج، لكن في بعض الأحيان عند بعض الناس يستمر لأشهر أو حتى سنوات.
  • التهاب الأمعاء الإقفاري (IE):
تحدث متلازمة نقص تروية الأمعاء عند انسداد إمداد الدم إلى جزء من الأمعاء. إقفار الأمعاء الدقيقة رغم أنه غير شائع لكن يمكن أن يكون مرضاً خطيراً ويمكن أن يؤدي إلى التهاب الأمعاء وجميع أعراضه النموذجية.

ما هي أعراض التهاب الأمعاء؟

تتنوع أعراض التهاب الأمعاء بغض النظر عن نوع الالتهاب الذي يعاني منه المريض، وتشمل أعراض التهاب الأمعاء ما يلي:
  1. حمى.
  2. آلام الجسم.
  3. آلام في المعدة وتشنجات.
  4. استفراغ وغثيان.
  5. فقدان الشهية.
  6. إسهال.
  7. من حين لآخر إفرازات دموية في البراز.

ما هي مضاعفات التهاب الأمعاء الحاد؟

أخطر مضاعفات أعراض التهاب الأمعاء الحاد هو الجفاف حيث يمكن أن يكون الجفاف خفيفاً أو شديداً. في حين أن البالغين الأصحاء يمكن أن يتعافوا بسهولة نسبياً من الجفاف إلا أنه يمثل خطراً أكثر خطورة على الأطفال وكبار السن والذين يعانون من نقص المناعة، وتشمل اعراض الجفاف الشديدة:
  1. صداع.
  2. تعب.
  3. ضعف.
  4. دوخة.
  5. سرعة دقات القلب.
  6. ضغط دم منخفض.
  7. فم جاف.
  8. البول الداكن.
  9. إمساك.
  10. قلة الدموع.

كيف يتم تشخيص التهاب الأمعاء؟

عادةً ما يتم التشخيص بناءً على أعراض التهاب الأمعاء والتاريخ الطبي والفحص البدني، في بعض الحالات قد يرغب مقدم الرعاية الصحية في إجراء اختبارات لمعرفة سبب التهاب الأمعاء. على سبيل المثال قد يقومون بتحليل عينة من براز الأنبوب الهضمي في المختبر لتحديد نوع العدوى كما يمكن إجراء صور بالأشعة السينية أو تنظير للأمعاء في الحالات الشديدة، كما يمكن استخدام التحاليل الدموية في حالات الجفاف والإنتانات مثل تحليل صورة الدم CBC وتحاليل وظائف الكليتين (الكرياتينين واليوريا) وتحليل البروتين الالتهابي الارتكاسي CRP.

كيف يتم علاج التهاب الأمعاء؟

يركز علاج التهاب الأمعاء على التحكم في أعراض التهاب الأمعاء، عادةً ما تكون الراحة والإكثار من السوائل كافيين. إذا كان السبب هو العدوى فعادةً ما يحاربها الجسم دون مساعدة، في بعض الأحيان قد تستمر العدوى البكتيرية لفترة أطول من المعتاد وقد يصف مقدم الرعاية الصحية المضادات الحيوية للمساعدة في مكافحتها. إذا كان السبب هو الإشعاع فسيقوم مقدم الرعاية الصحية بإيقاف العلاج الإشعاعي إما بشكل مؤقت أو دائم. إذا كان السبب هو نقص التروية أو أمراض المناعة الذاتية فيجب معالجة هذه الحالات مباشرة. هل يزول التهاب الأمعاء من تلقاء نفسه؟ عادةً ما يشفى التهاب الأمعاء من تلقاء نفسه، يجب أن يختفي التهاب الأمعاء المعدي في غضون أسبوع كما يجب أن يختفي التهاب الأمعاء الإشعاعي في غضون أسابيع قليلة.

كيف يمكن الوقاية من التهاب الأمعاء؟

التهاب الأمعاء المعدي وهو النوع الأكثر شيوعاً هو أيضاً أكثر الأنواع التي يمكن الوقاية منها، عن طريق الإجراءات التالية:
  1. غسل اليدين بالماء والصابون بعد استخدام الحمام وقبل ملامسة الطعام.
  2. غسل أدوات المطبخ والأسطح التي لامست اللحوم النيئة أو المنتجات.
  3. طبخ اللحوم والمحار جيداً.
  4. الحفاظ على الطعام البارد بارداً والطعام الساخن ساخناً.
  5. استخدام المياه المعبأة عند السفر إلى دول أجنبية.
ختاماً، علينا أن نعلم أن التهاب الأمعاء من أكثر الأمراض شيوعاً التي تحدث في فصل الصيف، لذا يجب اتخاذ إجراءات الوقاية والإكثار من السوائل في فصل الصيف، كما يجب عدم تناول الأطعمة غير المحفوظة جيداً.

المراجع

Better Health Channel. Gastroenteritis. Centers for Disease Control and Prevention. Norovirus. National Library of Medicine. Enteritis.