by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الرعاية الصحية المنزلية
في اليوم الثاني عشر من الشهر الثالث تحتفل السعودية باليوم العالمي للرعاية الصحية المنزلية، لكن هل تعرف ماذا يعني هذا اليوم؟ وما الخدمات التّي تقدّمها السعودية للرعاية الصحية المنزلية؟ وما الفئات المستفادة من الرعاية الصحية المنزلية؟ فيما يلي سنقدم لك توضيحا لكل ما سبق.

اليوم السعودي للرعاية الصحية المنزلية

تسعى السعوديّة في هذا اليوم إلى التّعريف بخدمات الرعاية الصحية عالية المستوى التّي تقدّمها لشعبها، والفئات الموجّهة لها هذه الخدمات وفقاً للمعايير المتّبعة في المملكة، وسعيا منها في تحقيق معايير الجودة في القطاع الصحي وفقا لرؤية المملكة 2030. وقد عكفت وزارة الصحة السعودية على تقديم خدمات الرعاية الصحية المنزلية في جميع مناطق ومحافظات المملكة من خلال فرق طبية مدربة ومؤهلة يعملون في العديد من مشافي المملكة،  حيث يتم قبول المرضى في خدمات الرعاية الصحية المنزلية لتقديم الخدمات الطبية لهم وفقًا لمعايير معتمدة.

ما هي الفئات المستفادة من خدمات الرعاية الصحية المنزلية؟

 
اليوم العالمي للرعاية الصحية المنزلية
تقدم خدمات الرعاية الصحية لجميع فئات الشعب، ولا تقتصر الرعاية الصحية المنزلية لكبار السن فقط؛ بل تشمل:
  1. متابعة مرضى الأمراض المزمنة.
  2. تقديم خدمات العلاج الوريدي.
  3. العناية، والوقاية لمرضى قرح الفراش (الخشكريشا).
  4. العناية بمرضى أنابيب التغذية المعوية.
  5. العناية التلطيفية.
  6. تقديم خدمات العلاج الطبيعي.
  7. العناية بمرضى القثطرة البولية.
  8. النقل غير الإسعافي.
  9. التحاليل المخبرية.
  10. الدعم النفسي والاجتماعي.
  11. تقديم الأدوية والمستلزمات الطبية للمرضى.
  12. تثقيف وتدريب المرضى ومرافقيهم.
  13. تقديم المكملات الغذائية.

ما هي الرعاية الصحية؟

هي مجموعة من الخدمات التّي يقدّمها القطّاع الطّبّيّ للمرضى لتحسين مستوى صحّتهم، من خلال التّشخيص المبكر والعلاج والوقاية من بعض الأمراض، كما تهدف لتحسين لمستوى الصحي للمرضى المصابين بالأمراض المزمنة على المستوى الجسديّ والنّفسيّ. قد تختلف خدمات الرعاية الصحية عبر البلدان والمجتمعات والأفراد، فهي تتبع قوانين وأنظمة معيّنة وفق السّياسة الصّحّيّة لكلّ بلد، كما تتأثّر بتمويل القطّاع الصّحّيّ في كلّ بلد فهي تقدّم خدمات مكلفة نوعاً ما. وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO) يتطلب نظام الرعاية الصحية الذي يعمل بشكل جيد التّمويل المناسب والقوى العاملة المدرّبة جيّداً وذات أجور مناسبة لتقديم أجود الخدمات وتيسير سُبُل الوصول إليها، والارتقاء بمستوى الحماية المالية المقدَّمة للمستفيدين من خدمات الرعاية الصحية. 

ما هي أنواع الرعاية الصحية ؟

هنالك أربعة أنواع لهذه الرعاية، حيث تقسم لرعاية صحية أوّليّة وثانويّة وثالثيّة ورباعية، دعونا نتعرّف على كلّ نوع منها:

الرعاية الصحية الأولية:

تشير الرعاية الأولية إلى الخدمات الأولية التّي يوفّرها مقدمو الرعاية الطبية كنقطة أولى للاستشارة لجميع المرضى داخل أماكن الرعاية. غالباً ما يكون هذا عمل الطّبيب العامّ أو طبيب الأسرة أو أخصائيّ العلاج الطّبيعيّ، لكن وفي بعض المجتمعات قد يلجأ المريض أوّلاً للصيدلانيّ أو الممرّض قبل التّوجّه لعيادة الطّبيب أو مركز الرعاية الطبي. تغطّي هذه الرعاية شريحة كبيرة من المرضى بمختلف الأعمار، كما توفّر خدمات للمرضى الذّين يسعون للوقاية من الأمراض والحفاظ على صحّتهم، و كذلك المرضى الذّين يعانون من أمراض مزمنة، وبالتّالي يجب أن يمتلك ممارس الرعاية الأولية معرفة واسعة في العديد من المجالات. يفضّل معظم المرضى عادةً استشارة نفس الطّبيب للفحوصات الرّوتينيّة والرّعاية الوقائيّة، وفي كلّ مرة يحتاجون فيها إلى استشارة أولية حول مشكلة صحية جديدة يعودون لنفس الطّبيب الذّي بدؤوا معه. أما عن الأمراض التي يتم علاجها عادة في مراكز الرعاية الأولية، فتشمل الأمراض المزمنة الشّائعة مثل ارتفاع ضغط الدّمّ و داء السكري والرّبو ومرض الانسداد الرّئويّ المزمن والتهاب المفاصل وآلام الظّهر والاكتئاب والقلق، كما تشمل خدمات أخرى للأمّ والطّفل وتنظيم الأسرة.

الرعاية الصحية الثانوية:

تشمل الرعاية الثانوية العلاج الضّروريّ لفترة قصيرة من الوقت لمرض قصير أو حادّ ولكنّه خطير. غالباً ما تكون حالات إسعافيّة قد تأتي للمشافي، لذا فقد تشمل أيضاً عمليّات الولادة وتقديم العناية المشدّدة. يعمل المعالجون الفيزيائيّون والنفّسيّون ومعالجو النّطق وأخصائيّو التغذية أيضاً في الرعاية الثانوية، إذ يمكن أن يتوجّه المريض إليهم مباشرةً أو قد يتمّ تحويله من قبل طبيب آخر.

الرعاية الصحية الثالثية:

هي رعاية صحية تخصّصيّة، تقدّم عادة لمرضى المشافي والمحالين من قبل أخصّائيّ رعاية الصحة الأولية أو الثانوية. من أمثلة المستفيدين من خدمات الرعاية الثالثية المتخصّصة؛ مرضى السّرطان وجراحة الأعصاب وجراحة القلب والجراحة التّجميليّة ومرضى الحروق الشّديدة والتّداخلات الجراحيّة.

الرعاية الصحية الرباعية:

يستخدم مصطلح الرعاية الرباعية كامتداد للرعاية الثالثية في إشارة إلى المستويات المتقدّمة من الطّبّ التّي تتميّز بدرجة عالية من التّخصّص ولا يتمّ الوصول إليها على نطاق واسع في جميع المشافي. كما يجدر الإشارة إلى أن الطب التجريبي يعد إلى جانب بعض أنواع الإجراءات التّشخيصيّة أو الجراحيّة غير الشّائعة رعاية صحية رباعية.

ما هي خدمات الرعاية الصحية المنزلية؟

 
خدمات الرعاية الصحية المنزلية
يتم توفير العديد من خدمات الرعاية الطبية خارج المرافق الصّحّيّة، وتشمل العديد من التدخلات مثل مراقبة سلامة الأغذية وإعطاء الإبر والتّبديل على الجروح وتعقيمها وباقي الخدمات التّمريضيّة التّي قد تتوفّر بالمنزل، وعلاج اضطرابات تعاطي المخدّرات. كما يتمّ توفير خدمات الرعاية للمرضى مثل تركيب القثاطر البوليّة والوريديّة وسحب عيّنات الدّمّ وإعطاء الأدوية بالإبر عبر الأوردة أو العضل.

ما هي تحديات الرعاية الصحية المنزلية؟

يشكّل مريض قرح الفراش (الخشكريشا) تحدّياً كبيراً لمقدّمي الرعاية الصحية، فهو يحتاج لعناية فائقة وتنضير مكان القرح جيّداً مع التّغطية بالمضادات الحيوية المناسبة مع التّقليب المستمرّ للمريض. كما يمكن أن تساعد خدمات إعادة التّأهيل في عودة المريض لاستقلاليّته بعد فقدان الأطراف أو فقدان الوظيفة، وقد يشمل الأطراف الصّناعيّة أو تقويم العظام أو الكراسي المتحرّكة. بالإضافة لكل ما سبق، تعدّ السّمنة لدى الأطفال مصدر قلق للقائمين على برامج الرعاية الصحية، ومن أجل إيجاد حلول ناجعة، غالباً ما يضع مقدّمو الخدمات الصّحّيّة برامج توعوية في المدارس تهدف إلى تثقيف الأطفال حول عادات الأكل الصّحّيّ وممارسة الرّياضة.   ختاماً، لا بد من التأكيد على أهمية رفع الوعي الصحي وضرورة التكافل المجتمعي مع المرضى الذين يحتاجون لشتى أنواع الرعاية الطبية ومساندتهم طبيا وجسديا ونفسيا، حتى نضمن صحة مجتمعنا بالكامل.   حقوق الصور في المقال 1 2