by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

قراءة نتائج التحاليل الطبية
يحتاج الكثير من المرضى لإجراء تحاليل طبية للمساعدة في تشخيص المرض أو مراقبته أو علاجه، ويتسائلون عن كيفية قراءة نتائج التحاليل الطبية حيث أن لهذه التحاليل قيماً معيّنة تعطي تصوّراً عن حالة المريض الصحية. لذا سنتعرّف في هذا المقال على كيفيّة قراءة نتائج التحاليل الطبية ومعرفة المرض الذّي قد يعاني منه المريض.

ما هي التحاليل الطبية؟

هي إجراء يقوم به الطّبيب أو مقدّم الخدمة الصحية، حيث يقوم بأخذ عيّنة دمّ أو بول أو سوائل أو أنسجة من جسم المريض ومن ثمّ يرسلها إلى المختبر للتحليل والفحص. توفّر هذه التحاليل معلومات عن صحّة جسم المريض وسلامة أعضائه، وتقدّم وصفاً دقيقاً للحالة المرضيّة ومدى فعاليّة العلاج المُقدّم. في المقال التالي توصيف تفصيلي أكثر حول التحاليل الطبية وأنواعها وتعريفها.

ما هو الهدف من إجراء التحاليل الطبية؟

  1. تشخيص أو استبعاد مرض معيّن:
تفيد التحاليل الطبية في كشف وجود مرض معيّن وتشخيصه، إمّا بطريقة مباشرة عن طريق كشف العامل الممرض (فيروسيّ- جرثوميّ- فطريّ- طفيليّات…) وغيرها من العوامل المسبّبة للأمراض، أو بطريقة غير مباشرة عن طريق كشف وضع حالة الجسم الصّحّيّة بمرض ما (مثل الواسمات الورميّة التي تكون مؤشراً لوجود سرطانات – ارتفاع الدهون الثلاثية والسّكّر- كشف البروتينات الالتهابيّة) وغيرها من الدّلالات المخبريّة.
  • الكشف عن مرض قد يكون لدى المريض:
بعض الأمراض يمكن كشفها عن طريق التحاليل الطبية قبل أن تعطي أعراضاً واضحة لدى المريض، وهذا يساهم بالوقاية والعلاج المبكر وتقليل نسبة حدوث الأمراض والاضطرابات الصحية  والوفيّات، وأهمّ مثال، هو اختبار عنق الرّحم الذي يكشف عن وجود سرطان عنق الرّحم لدى المريضة بالمرحلة الأولى قبل أن يتطوّر.
  • مراقبة المرض والعلاج:
تساعد التحاليل الطبية في كشف تحسّن المرض أو تطوّره، كما تفيد في مراقبة فعاليّة العلاج المُعطى للمريض ومعرفة مدى تحسّن أو سوء الحالة الصّحّيّة للمريض. فمثلا: اختبار جلوكوز الدم هو نوع من التحاليل التّي تستخدم لمراقبة داء  السكري وعلاجه، كما أنّه يستخدم لتشخيص المرض المُسبّب.
  • مراقبة الصّحّة العامّة للشخص:
تطوّر الطّبّ يتطلّب مراقبة صحّة المريض وكشف الأمراض قبل ظهورها أو في بداية المريض، كلّ هذا يفيد في إطالة نصف العمر الوسطيّ للإنسان ويوفّر حياة صحّيّة ويخفّف أعباء الأمراض المادّيّة والمجتمعيّة. تعداد الدّمّ الكامل هو نوع من التّحاليل الرّوتينيّة التّي تكشف عن حالة الدّمّ وتعداد كريّات الدم الحمراء والبيضاء والصّفيحات، ويوفّر هذا التّحليل معلومات عامّة عن صحّة المريض.

كيف نقرأ نتائج التحاليل الطبية؟

تحوي ورقة نتيجة التحليل الطبي على اسم التحليل وقيمته لدى المريض والمجال الطّبيعيّ للقيمة (القيمة المرجعيّة السّويّة)، تستند هذه القيم المرجعيّة على نتائج التحاليل الطبية الطبيعية لمجموعة كبيرة من الأشخاص الأصحّاء، تتمّ مقارنة قيم المريض مع القيم المرجعيّة السّويّة. بعض الأشخاص قد تظهر لديهم قيم طبيعيّة رغم وجود أعراض لدى المريض وهذا يستدعي إجراء تحاليل واستقصاءات إضافيّة لمعرفة المرض المسبّب. قد تتضمّن نتائج التحاليل الطبية أيضاً أحد هذه المصطلحات:
  1. سلبيّ أو طبيعيّ، وهذا يعني أنّ التّحليل طبيعيّ لدى المريض ولا يشير لمرض ما.
  2. إيجابيّ أو غير طبيعيّ، وهذا يعني أنّ التحليل غير طبيعيّ ويشير لمرض ما لدى المريض.
يوجد تحاليل كمّيّة وأخرى نوعيّة، التّحاليل الكمّيّة تعطي نتائج ذات قيم مرجعيّة، أمّا التحاليل النوعية فتعطي نتيجة إيجابيّة أو سلبيّة فقط.

ما هي نتائج التحاليل الطبية الإيجابيّة الكاذبة والسّلبيّة الكاذبة؟

تعني النتيجة الإيجابية الكاذبة وجود مرض ما لدى المريض لكن في الواقع لا يعاني منه المريض. أما النتيجة السلبية الكاذبة فتعني أنّ المريض لا يعاني من هذا المرض لكن في الواقع هو يعاني منه. هذه النّتائج الخاطئة (الكاذبة) نادرة الظّهور نوعاً ما، لكن تحدث في أنواع معيّنة من التّحاليل دون غيرها أو في حالة عدم اتّباع شروط إجراء التّحليل الصّحيحة. في حال الشّكّ بنتيجة التحليل يمكن إعادته أو إجراء استقصاءات إضافيّة للتأكّد من وجود المرض أو عدم وجوده.

ما هي العوامل التّي يمكن أن تؤثّر على نتائج التحاليل الطبية؟

هنالك العديد من العوامل التّي يمكن أن تؤثّر على دقّة نتائج التحاليل الطبية، ومنها:
  1. الأدوية التّي يتناولها المريض.
  2. أطعمة أو مشروبات معيّنة يتناولها المريض.
  3. ممارسة بعض التّمارين الرّياضيّة الشّاقّة قد تؤثّر أيضا على نتائج التّحاليل الطبية.
  4. الأجهزة المخبريّة المستخدمة قد تؤثّر على نتيجة التّحليل.
  5. اتّباع شروط أخذ العيّنة والحفاظ عليها وتبريدها.
يجدر الإشارة هنا، إلى أن مختبرات دلتا الطبية تتميز بموثوقيتها العالية وجودة نتائج التحاليل الطبية التي تجريها، وذلك لأسباب عديدة، قد تم توضيحها للإجابة على التساؤل: هل نتائجي موثوقة في مختبرات دلتا الطبية؟

ما هي التحاليل الأكثر شيوعا التّي قد نقوم بإجرائها وكيف نقرؤها؟

  • تعداد الدم الشامل CBC:
تحاليل تعداد الدم الشامل cbc
من أكثرالتحاليل شيوعا  التّي يتمّ إجراؤها في المختبرات، حيث يقيس كمّيّات عناصر الدم (الكريّات الحمراء والبيضاء والصّفيحات) وقيمة الهيموغلوبين. قيمة كريّات الدم الحمراء الطّبيعيّة 4.35 إلى 5.65 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر من الدم لدى الرجال، و3.92 إلى 5.13 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر واحد من الدم لدى النّساء. قيمة الكريّات البيضاء الطبيعية في الدم بين 3,500 – 10,500 خلية / ميكرولتر. قيمة الصفيحات الطبيعية في الدم 150 – 450 ألف صفيحة/ ميكرولتر. قيمة الهيموغلوبين الطبيعية عند الرّجال من 13.2 إلى 16.6 غ/دل، وعند النّساء من 11.6 إلى 15 غ/دل. وتتمّ مقارنة قيم المريض مع هذه القيم المرجعيّة ومعرفة الحالة المرضيّة للمريض.
  • تحاليل الكولسترول والدهون الثلاثية:
تحاليل الكولسترول والدهون الثلاثية تعتبر أيضاً من أكثر الاختبارات شيوعا التّي تطلب للمرضى، حيث تساعد في كشف أمراض السمنة وداء السكري والقلب والأوعية الدّمويّة. تتضمّن قيمة الكولسترول الكلّيّة، وكولّسترول البروتين الدّهنيّ عالي الكثافة HDL وكولّسترول البروتين الدّهنيّ منخفض الكثافة LDL وكولّسترول البروتين النّاقل للدهون VLDL وقيمة الدهون الثلاثيّة. القيم الطّبيعيّة للكولّسترول أقلّ من 1.7 مليمول/لتر (150 ملغرام/ ديسيلتر). القيم الطّبيعيّة للدهون الثّلاثيّة أقلّ من 150 ملغ/دل. إن نسبة LDL/ HDL الطّبيعيّة للرجال أقلّ من 3، وللنساء أقلّ من 2.5، وللمراهقين أقلّ من 2.5 وللأطفال أقلّ من 1.8.
  • تحليل قيمة السّكّر:
هو تحليل روتينيّ ويجرى بشكل شائع جدّاً، يفيد في كشف داء السكري ومراقبة تطوّره ومراقبة العلاج. تبلغ قيمة السّكّر الطّبيعيّة 70 – 110 مج/ دل. تعتبر القيمة من 110 حتّى 126 عدم تحمّل سكّر (وتنبّؤ باحتماليّة حدوث سكّريّ للمريض)، والقيم الأعلى تشير بشكل صريح للإصابة بالسكري.
  • تحليل البول:
يظهر تحليل البول وجود خلايا حمراء أو بيضاء أو ظهاريّة غير طبيعيّة في البول، حيث يكون البول الطّبيعيّ صافياً بدون رائحة كريهة. يمكن كشف العديد من الأمراض الجهازيّة وأمراض الكلى والتهابات الطّرق البوليّة والحصيّات عن طريق تحليل البول. يجب أخذ عيّنة البول من منتصف عمليّة التّبوّل لضمان عدم تلوّث العيّنة بالبكتريا المتعايشة بالجسم، حيث يتمّ تحليل عيّنة البول في المختبر عن طريق الفحص العيانيّ واختبار مقياس العمق والفحص المجهريّ. تبلغ القيمة الطّبيعيّة لكثافة البول 1.003 إلى 1.030، حيث تزداد الكثافة في البول المركّز وتنخفض في البول الممدّد. يشير وجود خلايا الدّمّ البيضاء WBC إلى الإصابة بالإنتان، حيث أن عدد الخلايا الطّبيعيّ المسموح رؤيته بالبول هو 0 – 5 خليّة، بينما يشير وجود خلايا الدّمّ الحمراء إلى إصابة كلويّة وعدد الخلايا الطّبيعيّ المسموح رؤيته 0 – 3 خليّة.
  • تحاليل وظائف الكلى:
من أهمّ تحاليل وظائف الكلى معدّل التّرشيح الكبيبيّ GFR وتصفية الكرياتينين وقيمة اليوريا في الجسم، بالإضافة إلى تحاليل الشّوارد. معدّل التّرشيح الكبيبيّ الطّبيعيّ للذكور البالغين هو 90 إلى 120 مل/الدّقيقة. تبلغ نسبة الكرياتينين الطّبيعيّة في الدّمّ 0.74 إلى 1.35 ملغم/دل للرجال البالغين (65.4 – 119.3 ميكرومول/لتر) و0.59 إلى 1.04 ملغم/دل للنساء البالغات 52.2 – 91.9 ميكرومول/لتر). نسبة اليوريا الطّبيعيّة للرجال: 8 – 24 مليغرام/دل، وللنساء 6 – 21 مليغرام/دل، وللأطفال 7 – 20 مليغرام/دل. ختاماً، لا بد من  أن نعلم أنّ لكلّ تحليل قيم مرجعيّة طبيعيّة يمكن مقارنة نتائج التحاليل الطبية للمريض معها ومعرفة التّشخيص الصّحيح، وهذا يساعد في إيجاد العلاج المناسب وتخفيف الأعباء.

المراجع:

National Heart, Lung, and Blood Institute [Internet]. Bethesda (MD): U.S. Department of Health and Human Services; Blood Tests Fresenius kidney care American Academy of Family Physicians.    حقوق الصور داخل المقال 1 2 3