Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

أسباب وعلاج مرض البهاق
مرض البهاق هو حالة جلدية تتسبب في فقدان الجلد للون أو الصبغة في بعض مناطق الجسم مسبباً ما يشبه البقع. سنتعرّف معاً في هذا المقال على مرض البهاق، ما هو ؟ وما هي أسبابه؟ ما هي أعراضه؟ كيف يتمّ تشخيصه؟ وكيف يتمّ علاجه؟

ما هو مرض البهاق؟

هو حالة جلديّة تتسبّب في فقدان الجلد للّون أو الصّبغة ممّا يجعل البشرة تبدو أفتح من لون البشرة الطّبيعيّ، أو تتحوّل إلى اللّون الأبيض. تسمّى مناطق البشرة التّي تفقد صبغتها “اللّطاخات” إذا كان عرضها أقلّ من سنتيمتر واحد، أو “بقع” إذا كان حجمها أكبر من سنتيمتر واحد. إذا كان الشّخص يعاني من البهاق في جزء من جسمه به شعر فقد يتحوّل لون الشّعر إلى اللّون الأبيض أو الفضّيّ. يصيب البهاق الذّكور والإناث بالتّساوي، ويكون أكثر وضوحاً في الأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة. على الرّغم من أنّ هذا المرض يمكن أن يصيب أيّ شخص في أيّ عمر، إلّا أنّ البقع تظهر عادةً قبل سنّ الثّلاثين. قد يكون الشّخص أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة إذا كان يعاني من بعض أمراض المناعة الذّاتيّة مثل:
  1. مرض أديسون.
  2. فقر الدّمّ.
  3. مرض السّكّريّ (النّوع 1).
  4. الذّئبة.
  5. الصّدفيّة.
  6. التهاب المفاصل الرّوماتويديّ.
  7. مرض الغدّة الدّرقيّة.

هل مرض البهاق منتشر وشائع في العالم؟

يتراوح متوسّط انتشار البهاق بين 0.5٪ إلى 2٪ من سكان العالم، ولكن قد تختلف الأرقام المحلّيّة من 0.004٪ إلى 9.98٪، اعتماداً على المنطقة والفئة العمريّة، ويُقدَّر العدد الإجماليّ للأشخاص الذّين يعانون منه بحوالي 65- 95 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وذلك بحسب وزارة الصّحّة السّعوديّة. تقيم وزارة الصحة السعودية بجميع مرافقها الصحية فعاليات عديدة في اليوم العالمي لمرض البهاق الموافق من 25 يونيو من كلّ عامّ بهدف التوعية لهذا المرض.
تساهم مختبرات دلتا الطبية بالتوعية حول اليوم العالمي للبهاق

كيف يبدأ البهاق ويتطوّر؟

عادة ما يبدأ هذا المرض بقليل من اللّطاخات أو البقع البيضاء الصّغيرة التّي قد تنتشر تدريجيّاً في الجسم، حيث يظهر عادة في اليدين والسّاعدين والقدمين والوجه، ولكن يمكن أن يظهر في أيّ جزء من الجسم بما في ذلك الأغشية المخاطيّة (البطانة الرّطبة للفمّ والأنف والأعضاء التّناسليّة والمستقيم). وفي بعض الأحيان تستمرّ البقع الأكبر في الاتّساع والانتشار، لكنّها عادةً ما تبقى في نفس المكان لسنوات، كما يمكن أن يتغيّر موقع اللّطاخات الصّغيرة بمرور الوقت، حيث تفقد مناطق معيّنة من الجلد الصّبغة ومن ثم تستعيدها. تختلف نسبة الجلد المصاب تبعاً لكلّ شخص، يعاني بعض الأشخاص من عدد قليل من المناطق المصبوغة بينما يعاني البعض الآخر من فقدان لون الجلد على نطاق واسع.

ما هي أنواع البهاق؟

  1. البهاق الطرفي Acrofacial :يصيب الاطراف والوجة واليدين وحول فتحات الجسم مثل الفم والعينين والأنف والأذنين.
  2. البهاق القطعي Segmantal vitiligo: يؤثّر هذا النّوع فقط على جانب واحد من الجسم أو منطقة واحدة مثل أحد اليدين أو الوجه.
  3. بهاق الغشاء المخاطيّ: يؤثّر على الأغشيّة المخاطيّة للفمّ و / أو الأعضاء التّناسليّة.
  4. بؤريّ Focal : وهو نوع نادر تتطوّر فيه اللّطاخات في منطقة صغيرة وتنتشر في غضون عامّ إلى عامين.
  5. البهاق ثلاثي التصبغ Trichome : وتكون دوائر فاتحة اللون يحيطها مننطقة أكثر دكونة ثم تحاط ببمنطقة أكثر دكونة ولكن ايضا اقل من لون البشرة الطبيعي لذلك سمي بهاق ثلاثي.
  6. المعمّم Generlized vilitigo: هذا هو النّوع الأكثر شيوعاً، حيث يتسبّب في ظهور لطاخات في أماكن مختلفة من الجسم وتزداد وتستمر مع التقدم بالعمر.
  7. شامل universal: هذا النّوع نادر ويتسبب في عدم وجود الصبغة في أكثر من 80٪ من البشرة.

ما هي أعراض البهاق؟

  1. بقع الجلد أو الأغشية المخاطيّة التّي تفقد لونها، ويمكن أن تظهر هذه الألوان بيضاء أو أفتح من لون البشرة الطّبيعيّ.
  2. تتحوّل بقع الشّعر على الجسم إلى اللّون الفضّيّ أو الرّماديّ أو الأبيض.
يمكن أن تكون الأعراض خفيفة وتؤثّر فقط على منطقة صغيرة من الجسم أو شديدة وتؤثّر على مساحة كبيرة من الجلد، يعاني بعض الأشخاص المصابين بالبهاق من حكّة في الجلد قبل أن تبدأ عمليّة إزالة التّصبّغ.

ما هي أسباب البهاق؟

يعد نقص صبغة الجلد (الميلانين) هو السبب الرئيسي، إلا أن سبب حدوث ذلك غير معروف حتى الآن، لكن تشير الأبحاث إلى أنّه يمكن أن يكون نتيجة:
  1. أمراض المناعة الذّاتيّة: يقوم الجهاز المناعيّ برد فعل ضد الخلايا السّليمة (الخلايا الصّباغيّة) معتبرا إياها خلايا غريبة عن الجسم، مثل البكتيريا التّي يمكن أن تسبّب ضرراً للجسم؛ مما يجعل جهاز المناعة يبالغ في ردّ فعله ويطوّر أجساماً مضادّة لتدمير الخلايا الصّباغيّة.
  2. التّغيّرات الجينيّة: يمكن أن تؤثّر الطّفرة الجينيّة أو التّغيير في الحمض النّوويّ للجسم على كيفيّة عمل الخلايا الصّباغيّة، إذ يوجد أكثر من 30 جيناً يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالبهاق.
  3. الإجهاد: قد تتغيّر كمّيّة الصّبغة التّي تنتجها الخلايا الصّباغيّة إذا واجه الشّخص ضغطاً عاطفياًّ متكرّراً أو ضغطاً جسديّاً على الجسم.
  4. المحفّزات البيئيّة: يمكن أن تؤثّر عوامل مثل الأشعّة فوق البنفسجيّة والتّعرّض للموادّ الكيميائيّة السّامّة على كيفيّة عمل الخلايا الصّباغيّة.

هل البهاق مرض وراثيّ؟

بينما تتواصل الأبحاث لمعرفة المزيد عن أسباب البهاق؛ تشير الدّراسات إلى أنّ حوالي 30٪ من الحالات وراثيّة، مما يعني أنّ هذا المرض وراثي.

هل البهاق مؤلم؟

لا، إنه غير مؤلم، ومع ذلك يمكن أن يصاب الشّخص بحروق الشّمس المؤلمة على البقع الفاتحة من الجلد المصابة، لذلك من المهمّ أن يحمي المريض نفسه من أشعّة الشّمس بإجراءات مثل استخدام واقي الشّمس والبقاء بعيداً عن أشعّة الشّمس خلال ساعات الظّهيرة.

هل يسبّب البهاق مضاعفات؟

على الرّغم من أنّ البهاق هو حالة تجميليّة بشكل أساسيّ، إلّا أنه قد يسبّب:
  1. البشرة الحسّاسة: تفتقر البقع المصابة إلى الخلايا الصّباغيّة لذلك يمكن أن تكون البقع أكثر حساسيّة لأشعّة الشّمس من بقيّة البشرة، مما يؤدي ذلك إلى حرق البشرة بسرعة بدلاً من تسميرها.
  2. تشوّهات العين: قد يعاني الأشخاص المصابون بالبهاق من بعض التّشوّهات في شبكيّة العين (الطّبقة الدّاخليّة للعين التّي تحتوي على خلايا حسّاسة للضوء)، وبعض التّباين في لون قزحيّة العين (الجزء الملوّن من العين)، وفي بعض الحالات يحدث التهاب في شبكيّة العين أو قزحيّة العين لكن الرّؤية عادةً لا تتأثّر.
  3. الاستعداد لأمراض المناعة الذّاتيّة: قد يكون الأشخاص المصابون بالبهاق أكثر عرضة للإصابة بأمراض المناعة الذّاتيّة الأخرى التّي تؤثّر على كيفيّة عمل جهاز المناعة في الجسم، تشمل أمراض المناعة الذّاتيّة الشّائعة قصور الغدّة الدّرقيّة والسّكّريّ وفقر الدّمّ.
  4. التّحدّيات العاطفيّة: قد يشعر الأشخاص المصابون بالبهاق بالحرج من مظهر بشرتهم، وتدنّي احترام الذّات؛ الذي يتسبّب ذلك في القلق أو الاكتئاب مما يجعل الشّخص يرغب في عزل نفسه أو تجنّب المواقف الاجتماعيّة.

كيف يتمّ تشخيص البهاق؟

عادةً ما يؤدي الفحص البصريّ من قبل مقدّم الرّعاية الصّحّيّة إلى تشخيص دقيق للبهاق، وقد يستخدم الطّبيب مصباح Wood للنظر إلى البشرة، يستخدم هذا المصباح ضوءً فوق بنفسجيّ (UV) يضيء على الجلد لمساعدة الطّبيب على التّمييز بين البهاق وأمراض الجلد الأخرى.

ما هي الحالات الأخرى التّي تشبه البهاق؟

هناك حالات أخرى ليست بهاقا ولكنها تجعل البشرة تتغيّر أو تفقد التّصبّغ، منها:
  1. المهق: تعني هذه الحالة الوراثيّة أنّ الشّخص لديه مستويات أقلّ من الميلانين في البشرة والشّعر و / أو العينين.
  2. ابيضاض الجلد الكيميائيّ: يؤدّي التّعرّض لبعض المواد الكيميائيّة الصّناعيّة إلى تلف خلايا الجلد؛ ممّا يؤدّي إلى ظهور مناطق بيضاء خطّيّة أو ملطّخة من الجلد.
  3. النّخاليّة المبرقشة: يمكن أن تؤدّي عدوى فطريّة إلى ظهور بقع داكنة تظهر على البشرة الفاتحة أو بقع فاتحة تظهر على البشرة الدّاكنة.
  4. النّخاليّة البيضاء: تبدأ هذه الحالة بمناطق حمراء متقشّرة من الجلد والتّي تتلاشى في بقع متقشّرة من الجلد.

ما هو علاج البهاق؟

علاج البهاق ليس ضروريّاً لأنّ الحالة ليست ضارّة بالجسم بل هي تجميليّة فقط، حيث يمكن لمقدّم الرّعاية الصّحّيّة مساعدته في العثور على خيار علاجيّ لخلق لون بشرة موحّد إمّا عن طريق استعادة اللّون (إعادة التّصبّغ) أو إزالة اللّون المتبقّي (إزالة التّصبّغ) في البشرة. تشمل العلاجات الشّائعة الأخرى ما يلي:
  • الأدوية:
لا يوجد دواء محدّد لمنع تأثير البهاق على البشرة، ولكن هناك بعض الأدوية التّي يمكن أن تبطئ من سرعة فقدان التّصبّغ أو تساعد الخلايا الصّباغيّة على إعادة النّموّ أو إعادة اللّون إلى البشرة، يمكن أن تشمل أدوية علاج البهاق ما يلي:
  • السّتيروئيدات القشريّة.
  • مثبّطات جانوس كيناز الموضعيّة (روكسوليتينيب).
  • مثبّطات الكالسينورين مثل ( تاكروليميس).
  • العلاج بالضّوء:
هو علاج مساعد في إعادة اللّون إلى البشرة، سيستخدم الطّبيب الصّناديق الضّوئيّة أو مصابيح الأشعّة فوق البنفسجيّة ب (UVB) أو أشعّة اللّيزر الطّبّيّة الموجّهة للبشرة لفترة قصيرة من الوقت، وقد يستغرق الأمر عدّة جلسات من العلاج بالضّوء لرؤية النّتائج على البشرة. الجمع بين دواء السّورالين الفمويّ والضّوء فوق البنفسجيّ (PUVA) يعالج مناطق كبيرة من الجلد المصابة، هذا العلاج فعّال للأشخاص الذّين يعانون منه في الرأس والرّقبة والجذع والذّراعين والسّاقين.
  • علاج إزالة التّصبّغ:
يزيل علاج إزالة التّصبّغ لون البشرة الطّبيعيّ لتتناسب مع مناطق الجلد المصابة. حيث يستخدم عقار مونوبنزون الذي سيؤدّي إلى تحويل البشرة إلى اللّون الأبيض لتتناسب مع مناطق البشرة المصابة.
  • الجراحة:
الجراحة هي خيار علاجيّ جيّد للأشخاص المصابين، ويمكن أن يشمل ترقيع الجلد، حيث يؤخذ الجلد من جزء من الجسم ويستخدم لتغطية جزء آخر، وتشمل المضاعفات المحتملة التّندّب أو العدوى أو فشل إعادة التّصبّغ.

كيف يمكن الوقاية من البهاق؟

نظرًا لاحتمال وجود عدّة أسباب لهذه الحالة، فلا توجد طريقة معروفة للوقاية منه، لكن يمكن تقليل خطر الإصابة بها عن طريق:
  1. التّعرّض الآمن للشمس وتطبيق إجراءات الوقاية.
  2. العناية بالبشرة باستخدام مرطّب يوميّ.
  3. تجنّب الإجهاد أو القلق او التّوتّر.
  4. علاج أمراض المناعة الذّاتيّة.

هل سيعود لون البشرة الطّبيعي مع البهاق؟

حوالي 10٪ إلى 20٪ من المصابين بالبهاق يستعيدون لون بشرتهم بالكامل، ويكون هذا أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذّين:
  1. حصلوا على تشخيص مبكّر قبل سنّ العشرين.
  2. لديهم أعراض بشكل رئيسيّ في منطقة الوجه.
كما يجدر الإشارة إلى أنه من غير المرجّح أن يستعيد المريض لون بشرته إذا كان قد:
  1. ظهرت لديه الأعراض بعد سنّ العشرين.
  2. ظهرت الأعراض على الشفتين أو الأطراف أو اليدين.

هل البهاق معدي؟

لا ليس معدياً، ولا ينتقل من شخص لآخر عن طريق الاتّصال الجسديّ.

هل البهاق هو نفسه المهق؟

كلا المرضين يحدثان بسبب نقص في الميلانين، لكن المهق هو غياب لصباغ الميلانين الذي يولد به الشخص، أمّا البهاق فيولد الشّخص سليماً وتتلف خلاياه الصّباغيّة المنتجة للميلانين فيحدث المرض.

هل تتوفر تحاليل تساعد على كشف البهاق في مختبرات دلتا الطبية ؟

إن اهتمام مختبرات دلتا بتقديم أفضل خدمات التحاليل الطبية في السعودية، يجعلها بشكل دائم مهتمة بتطوير تقنياتها وتقديم كل خدمات التحاليل الطبية. توفر مختبرات دلتا الطبية تحاليل عينات الخزعات الجلدية لاختبار تصبغات الجلد بوجود طاقم متخصص في علم الأنسجة والخلايا وفق بأحدث التقنيات التي توصل إليها عالم المختبرات الطبية. علاوة على ذلك، تتوفر في دلتا مجموعة كبيرة من الفحوصات الطبية المفردة وكذلك باقات التحاليل الشاملة ، التي يمكن الحصول عليها من خلال زيارة إحدى فروع مختبرات دلتا في السعودية أو من خلال خدمة السحب المنزلي المجانية.

المراجع

American Academy of Dermatology. Vitiligo: An Overview. American Osteopathic College of Dermatology. Vitiligo. Genetics Home Reference. Vitiligo. National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. What is Vitiligo?   حقوق الصورة داخل المقال