Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الغدة الدرقية
قد تكون سمعت عن الغدة الدرقية وحالتيها؛ الفرط والقصور، والتي يكشف عنها عبر تحليل الـ TSH وهو اختبار دم بسيط يقيس مستوى الهرمون المفرز من الغدة الدرقية في الدم. فيما يلي مقال نتناول فيه أبرز المعلومات حول هه لغدة الهامة ودورها في الوظائف الحيوية في الجسم.

ما هي الغدة الدرقية ؟

 
هي عبارة عن عضو على شكل الفراشة يقع أسفل العنق أسفل بروز الغضروف الدّرقيّ الذّي يطلق عليه تفّاحة آدم. كما أنها جزء من الغدد الصماء في الجسم، تفرز الهرمونات التّي تتحكّم بالاستقلاب والنّموّ في جسم الإنسان. تحتوي الغدة الدرقية على قسمين يسمّيان الفصوص وتقع على جانبيّ القصبة الهوائيّة، وعادةً ما تكون متّصلة بشريط من نسيج الغدة الدرقية يعرف باسم البرزخ. بعض الناس يغيب عندهم البرزخ فيكون لديهم فصّين منفصلين من الغدّة الدّرقيّة. تنظّم هرمونات الغدة وظائف الجسم الحيويّة، والتّي تتضمّن:
  1. معدّل ضربات القلب ومعدّل التّنفّس.
  2. الجهاز العصبيّ المركزيّ والمحيطيّ.
  3. وزن الجسم وحرارته.
  4. قوّة العضلات والمفاصل.
  5. الطّمث.
  6. مستويات الكولسترول.

كيف تعمل الغدة الدرقية ؟

تستخدم الغدة اليودّ الموجود في الأطعمة التّي تتناولها لإنتاج هرمونين رئيسيّين: ثلاثي يودوتيرونين T3 وهرمون الغدة الدرقية T4 والكالسيتونين. تعمل غدّتان في الدّماغ وهما الوطاء والغدّة النّخاميّة للحفاظ على مستوياتT3 وT4. ينتج الوطاء هرمون TRH الذّي يشير إلى الغدّة النّخاميّة لتنبيه الغدة الدرقية لإنتاج أكثر أو أقلّ من T3 وT4 عن طريق زيادة أو إنقاص الهرمون النّخاميّ المنبّه للدرق TSH. عندما تكون مستويات T3 وT4 منخفضة في الدّمّ؛ تفرز الغدّة النّخاميّة المزيد من TSH لإخبار الغدة الدرقية بإنتاج المزيد من الهرمونات، وبالعكس عندما تكون مستويات T3 وT4 مرتفعة فتقوم الغدّة النّخاميّة بإطلاق كمّيّة أقلّ من TSH إلى الغدة الدرقية لإبطاء إنتاج هذه الهرمونات. ماذا يحدث عند اختلال هذه الهرمونات؟ عند نقصان هذه الهرمونات يحدث قصور الدرق، وعند زيادتها يحدث فرط نشاط الدرق. في بعض الأحيان تتضخّم الغدة بأكملها (تضخّم الغدة الدرقية المنتشر)، وأحياناً تنمو كتل فردية تسمى العقيدات في الغدّة (تضخّم الغدة الدرقية العقديّ). يمكن استخدام فحص خاصّ، يعرف باسم التّصوير الومضانيّ، وذلك لمعرفة ما إذا كانت هذه العقيدات تنتج كميات غير طبيعيّة من الهرمونات. إذا كانت تنتج هرمونات أكثر من بقيّة أنسجة الغدة فإنّها تسمّى العقيدات “الحارّة”، أمّا إذا كانت تنتج أقلّ فإنّها تسمّى العقيدات “الباردة”.

من المؤهل للإصابة باضطرابات الهرمونات الدّرقيّة؟

يمكن أن تصيب أمراض الغدة كلّ الفئات العمريّة، سواء كانوا رجالاً أو نساءً أو مراهقين أو رضعا أو كبارا بالسّنّ. كما يجدر الإشارة إلى أن الإضطراب يمكن أن يحصل عند الولادة (غياب الغدّة الدّرقيّة) الذي يجب أن يشخص ويعالج باكرا حتى نتجنب المضاعفات الخطيرة لقصور الدرق الخلقي. ويمكن أن يتطوّر مع التقدّم بالعمر (غالباً بعد انقطاع الطّمث عند النّساء)، حيث تزيد احتماليّة إصابة المرأة بحوالي خمس إلى ثماني مرّات أكثر من الرّجل. إن أمراض الغدة شائعة جداً، حيث يقدّر أنّ 20 مليون شخص في الولايات المتّحدة يعانون منها. تزداد احتماليّة الإصابة بأمراض الغدة إذا كان المريض:
  1. لديه تاريخ عائليّ للإصابة بمرض الغدة.
  2. لديه حالة طبّيّة (يمكن أن تشمل فقر الدم الخبيث و داء السكري من النّوع الأوّل وقصور الغدّة الكظريّة الأوّليّ والذّئبة والتهاب المفاصل الروماتزميّ).
  3. تناول دواء يحتوي على نسبة عالية من اليود (الأميودارون / دواء للقلب).
  4. تلقّي علاجاً لحالة سابقة في الغدة الدرقية أو للسرطان مثل استئصال الغدة أو العلاج الشّعاعيّ.

ما هي الحالات التّي تسبّب قصور الغدّة الدّرقيّة؟

  1. التهاب الغدّة الدّرقيّة: يمكن أن يقلّل التهاب الغدّة الدرقيّة من كمّيّة الهرمونات التّي تنتجها الغدّة الدّرقيّة.
  2. التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو: مرض غير مؤلم من أمراض المناعة الذّاتيّة، حيث تهاجم الأضداد التي ينتجها الجسم خلايا الغدة الدرقية وتخرّبها.
  3. التهاب الغدّة الدرقيّة بعد الولادة: تحدث هذه الحالة في 5٪ إلى 9٪ من النّساء بعد الولادة، عادةً ما تكون حالة مؤقّتة.
  4. نقص اليود: تستخدم الغدة اليود لإنتاج الهرمونات، ويعد نقص اليود مشكلة تؤثّر على عدّة ملايين من الأشخاص حول العالم.
  5. الغدة الدرقية غير الفعّالة وظيفيّاً: في بعض الأحيان لا تعمل الغدة الدرقية بشكل صحيح منذ الولادة، يؤثّر هذا على حوالي 1 من كل 4000 مولود جديد، إذا تركت دون علاج يمكن أن يعاني الطفل من مشاكل جسديّة وعقليّة في المستقبل، لذا يتمّ إجراء فحص الدم لجميع الأطفال حديثي الولادة في المشفى للتحقّق من وظيفة الغدّة لديهم.

ما هي الحالات التّي تسبّب فرط نشاط الغدّة الدّرقيّة؟

  1. داء غريفز: قد تكون الغدة الدرقية بأكملها مفرطة النّشاط وتنتج الكثير من الهرمونات، ويطلق عليه أيضاً تضخّم الغدة الدرقية السّامّ المنتشر.
  2. العقيدات: يمكن أن يحدث فرط نشاط الغدة بسبب العقيدات المفرطة النشاط داخل الغدة، يطلق على الغدّة التّي تحتوي العديد من العقيدات “تضخّم الغدة الدرقية السّامّ متعدّد العقيدات”.
  3. التهاب الغدّة الدّرقيّة: يمكن أن يكون هذا الاضطراب مؤلماً أو لا يشعر به على الإطلاق، حيث تفرز الغدة هرمونات مخزّنة لديها، يمكن أن يستمرّ هذا لأسابيع أو أشهر.
  4. فرط اليودّ: عند وجود كمّيّة كبيرة من اليودّ فإنّ الغدة تفرز هرمونات أكثر ممّا يحتاجه الجسم. ويذكر أن بعض الأدوية قد تسبّب فرط اليودّ مثل الأميودارون.

ما هي سرطانات الغدة الدرقيّة؟

هناك 4 أنواع رئيسيّة:
  1. السرطان الحليميّ: الأكثر شيوعاً، حيث يمثّل حوالي 8 من كل 10 حالات؛ عادةً ما يصيب الأشخاص الذّين تقلّ أعمارهم عن 40 عاماً، وخاصّةً النّساء.
  2. السرطان الجريبيّ: يمثّل ما يصل إلى 1 من كل 10 حالات ويميل إلى التّأثير على البالغين في منتصف العمر وخاصّةً النّساء.
  3. سرطان الغدة الدرقية النخاعي: يمثّل أقلّ من 1 من كل 10 حالات؛ على عكس الأنواع الأخرى يمكن أن ينتقل بشكل وراثيّ.
  4. سرطان الغدة الدرقية الكشمي: النّوع الأكثر ندرةً والأكثر خطورةً، حيث يمثّل حوالي 1 من كلّ 50 حالة؛ عادةً ما يصيب الأشخاص الذّين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً.
تُعرف السّرطانات الحليميّة والجريبيّة أحياناً باسم سرطانات الغدة الدرقية المتمايزة، وتميل إلى أن تكون أسهل في العلاج من الأنواع الأخرى.

كيف يتمّ تشخيص اضطرابات الغدّة الدّرقيّة؟

قد تختلط أعراض أمراض الغدّة مع أعراض الأمراض الأخرى مثل الحمل والتّقدّم بالعمر، لذا يجب إجراء التحاليل الدموية والتّصوير الشعاعيّ والفحص السريري بالإضافة لأخذ خزع من الغدّة. التّحاليل الدموية التي يمكن إجراؤها: TSH- هرمون الغدة الدرقيّة الحرّ بالدّمّ FT4- T3/FT3 الكالسيتونين- الأجسام المضادّة للغدّة الدّرقيّة- التّيروغلوبّولين. الفحص الشّعاعيّ: يمكن إجراء التّصوير بالأمواج فوق الصّوتيّة (الإيكو) وهو فحص سريع ولا بحتاج للتحضير قبل إجرائه، كما يمكن إجراء التّصوير الومضانيّ باليودّ المشعّ. الفحص السّريريّ: اختبار بسيط وغير مؤلم، يتمكّن الطّبيب من جسّ الغدّة بيديه وملاحظة أيّ عقيدات او كتل.

كيف تعالج الغدة الدرقية؟

  1. الأدوية المضادّة للغدّة الدّرقيّة: ميتيمازول وبروبيل ثيوراسيل، هذه الأدوية تمنع الغدة الدرقية من إنتاج الهرمونات.
  2. اليودّ المشعّ: يمنع خلايا الغدة الدرقية من إنتاج المزيد من الهرمونات.
  3. حاصرات بيتّا: لا تغيّر كمّيّة الهرمونات في الجسم ولكن تحسّن الأعراض.
  4. التّيروكسين: هو هرمون الغدّة المصنّع دوائيّاً، يستخدم في حالات قصور الدّرق.
  5. الجراحة: استئصال الغدّة يمنعها من إنتاج الهرمونات، غالبا تستخدم بالسّرطانات وبعدها يحتاج المريض لتعويض الهرمونات مدى الحياة.

هل يزداد خطر الإصابة بأمراض الغدة إذا كان المريض سكّريّ؟

الجواب هو نعم، المصاب بداء السكري لديه فرصة أعلى للإصابة بأمراض الغدّة الدّرقيّة، وتحديداً السكريّ من النّمط الأوّل فهو يعتبر من أمراض المناعة الذّاتيّة؛ وهذا يزيد احتماليّة إصابة الغدّة مناعيّاً بقصور هاشيموتو. لذا على المريض أن يتابع مع الطّبيب المختصّ عند تطوّر أعراض جديدة والالتزام بالأدوية والنّظام الغذائيّ المتوازن وممارسة الرّياضة بانتظام.

هل يمكن أن تسبّب أمراض الغدّة تساقط الشعر؟

الجواب هو نعم، وتحديداً قصور الدرق، لذا يجب المتابعة مع الطّبيب المختصّ عند تطوّر هذه الأعراض. يمكنك القراءة أكثر عن تساقط الشعر أيضا لتعرف الأسباب والأعراض وسبل العلاج.

هل يتوفر تحليل الغدة الدرقية في مختبرات دلتا؟

نعم وبكل تأكيد، إذ يتوفر ضمن مختبرات دلتا الطبية مجموعة من التحاليل المعنية بالغدة الدرقية وعلى رأسها تحليل TSH. حيث أن الكشف المبكر والمتابعة تعتبر أمراً ضرورياً لدى مرضى قصور أو فرط نشاط الدرق لاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للوقاية من المضاعفات المحتملة.

المراجع

National center for Biotechnology Information. American Thyroid Association. Graves’ Disease. Merck Manual. Hyperthyroidism.   حقوق الصورة في المقال