Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الأمراض الجنسية
تعد الأمراض الجنسية خطراً يهدد المجتمعات وصحة الأفراد، حيث تنتقل الأمراض المنقولة بالجنس (STIs) عادةً من شخص إلى آخر من خلال الاتصال الجنسي. معظمها شائع إلى حد ما، ويتوفر العلاج الفعال خاصة في المراحل المبكرة، ومع ذلك يمكن أن تؤدي بعض الحالات إلى مضاعفات خطيرة. يمكن أن تصيب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أي شخص بغض النظر عن التوجه الجنسي للفرد أو معايير النظافة. تتناول هذه المقالة دليلا تعريفياً حول الأمراض المنقولة بالجنس الشائعة وكيفية الوقاية منها ومتى يجب طلب المساعدة وغيرها من التفاصيل المهمة في هذا السياق.

ما هي الأمراض الجنسية؟

الأمراض المنقولة بالجنس (STI) هي عدوى أو حالات يمكن أن تنتقل من أي نوع من النشاط الجنسي، يشمل الفم أو فتحة الشرج أو المهبل أو القضيب. هناك عدة أنواع من الأمراض الجنسية، وهي خطيرة بالمجمل، وتحتاج إلى العلاج، إلا أن بعضا منها ليس له علاج نهائي، ويحتاج لعلاج مدى الحياة مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) . وتشمل أعراض الأمراض الجنسية الأكثر شيوعاً، الحرقان أو الحكة أو الإفرازات في منطقة الأعضاء التناسلية، مع الإشارة إلى أن بعض منها لا تظهر عليها أعراض. تعدّ الأمراض المنقولة بالجنس شديدة العدوى، لذا توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بإجراء فحوصات و تحليل الأمراض الجنسية بشكل منتظم للشخص النشط جنسياً.

ما هي أنواع الأمراض المنقولة بالجنس ؟

ثمة أمراض جنسية مختلفة، وتشمل ما يلي:
  1. الكلاميديا.
  2. الهربس التناسلي.
  3. الثآليل التناسلية.
  4. السيلان البني.
  5. التهاب الكبد ب.
  6. فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  7. فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).
  8. قمل العانة.
  9. مرض الزهري.
  10. داء المشعرات المهلبة.
  11. التهاب المهبل.

ما مدى شيوع الأمراض الجنسية ؟

تنتشر هذه الأمراض بكثرة ضمن المجتمعات، حيث يوجد في جميع أنحاء العالم ما يقدر بنحو 374 مليون مصاب بأحد الأمراض المنقولة جنسياً التي تحدث كل عام. وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، هنالك ما يقرب من 2.5 مليون حالة من الكلاميديا ​​والسيلان والزهري في الولايات المتحدة في عام 2021، وتحدث ما يقرب من نصف هذه الحالات في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 24 عاماً.

ما هي أعراض الأمراض الجنسية؟

تختلف أعراض الأمراض الجنسية حسب النوع، فقد لا يعاني المريض من أية أعراض، وإذا كانت لديه أعراض ما، فقد تظهر حول منطقة الأعضاء التناسلية وقد تشمل:
  1. نتوءات أو تقرحات أو ثآليل على القضيب أو المهبل أو الفم أو فتحة الشرج أو بالقرب منها.
  2. تورم أو حكة شديدة بالقرب من القضيب أو المهبل.
  3. إفرازات من القضيب.
  4. إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة أو تسبب تهيجاً أو ذات لون أو مقدار مختلف عن المعتاد.
  5. نزيف مهبلي (ليس دورة شهرية).
  6. الجنس المؤلم.
  7. التبول المؤلم أو كثرة التبول.
بالإضافة إلى ذلك قد يكون يعاني المريض من أعراض في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك:
  1. طفح جلدي.
  2. فقدان الوزن.
  3. إسهال.
  4. تعرق ليلي.
  5. الأوجاع والآلام والحمى والقشعريرة.
  6. اليرقان (اصفرار البشرة وبياض العينين).

ما هو سبب الأمراض الجنسية؟

تتطور الأمراض المنقولة جنسياً عندما تصيب الجسم بكتيريا أو فيروسات أو طفيليات مختلفة ناتجة من سوائل الجسم أثناء ممارسة الجنس، مثل الدم والبول والمني واللعاب وغيرها من المناطق المبطنة بالمخاط.

هل الأمراض الجنسية معدية؟

نعم، الأمراض المنقولة جنسياً معدية، حيث تنتقل معظم الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي من شخص لآخر من خلال سوائل الجسم أو من ملامسة الجلد للجلد عن طريق لمس الجزء المصاب من جسم الشخص وعادة ما يكون الأعضاء التناسلية. يمكن لبعض الأمراض المنقولة جنسياً مثل مرض الزهري أن تنتشر أثناء الولادة للوليد.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً؟

  1. النشاط الجنسي، حيث أن الشخص النشط جنسياً معرض لخطر أكبر للإصابة بعدوى منقولة جنسياً.
  2. مشاركة الأشياء الشخصية مثل الإبر التي تحتوي على الدم.
  3. مشاركة الإبر أثناء استخدام العقاقير الوريدية (اضطراب تعاطي المخدرات).

ما هي مضاعفات الأمراض المنقولة جنسياً؟

يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسياً مضاعفات مدى الحياة إذا تركت دون علاج، وتشمل المضاعفات الشائعة ما يلي:
  1. يمكن أن يؤدي فيروس نقص المناعة البشرية إلى الإيدز.
  2. يمكن لمرض الزهري إتلاف الأعضاء والجهاز العصبي وإصابة الجنين.
  3. خطر انتشار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي إلى الشركاء الجنسيين.
تشمل مضاعفات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي لدى النساء ما يلي:
  1. مرض الداء الحوضي الالتهابي (PID) والذي يمكن أن يتلف الرحم ويسبب العقم.
  2. الحمل خارج الرحم.
  3. العقم.
  4. آلام الحوض المزمنة.
تشمل مضاعفات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي لدى الذكور ما يلي:
  1. التهابات في مجرى البول والبروستاتا.
  2. تورم والتهاب الخصيتين.
  3. العقم.

كيف يتم تشخيص الأمراض المنقولة جنسياً؟

سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتشخيص الأمراض المنقولة جنسياً بعد الفحص والاختبار البدني. سيسأل مقدم الخدمة عن الأعراض والتاريخ الطبي والجنسي. بعد التشخيص الإيجابي للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي يجب إخبار الشريك ليقوم بالفحص أيضاً.

ما هو تحليل الأمراض الجنسية؟

يعد تحليل الأمراض الجنسية أحد الاختبارات الطبية اللازمة لتحديد ما إذا كان الشخص مصاباً بعدوى منقولة جنسياً، حيث يراجع مقدم الرعاية الصحية الأعراض ومن ثم يخدد الاختبارات اللازمة لتحديد السبب. هناك عدة أنواع من تحليل الأمراض الجنسية، وتختلف باختلاف المرض نفسه، وتشمل:
  1. فحص البول.
  2. مسحة الخد.
  3. فحص الدم للبحث عن مستضدات الجراثيم أو الفيروسات أو الكائنات المسببة للأمراض المنقولة جنسياً.
  4. عينة سائلة من تقرحات الجلد.
  5. إفرازات أو عينة من الخلايا من الجسم (عادةً المهبل أو الإحليل أو عنق الرحم أو القضيب أو الشرج أو الحلق).

كم مرة يجب أن يخضع المريض لتحليل الأمراض الجنسية؟

يوصي معظم مقدمي الرعاية الصحية بإجراء تحل للعدوى المنقولة جنسياً مثل مرة كل 3 إلى 6 أشهر إذا كان لديك عدة شركاء جنسيين. يوصي بعض مقدمي الخدمة بإجراء الاختبار قبل ممارسة الجنس مع شريك جديد، حيث يساعد الاختبار المنتظم في اكتشاف الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي التي قد لا يعرفها الشخص وعلاجها.

كيف يتم علاج الأمراض المنقولة بالجنس؟

الهدف من علاج الأمراض الجنسية هو:
  1. علاج العديد من (وليس كل) الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
  2. التقليل من الأعراض.
  3. التقليل من احتمالية انتشار العدوى.
  4. التمتع بصحة جيدة والبقاء بصحة جيدة.
ويمكن أن يشمل العلاج تناول الأدوية مثل:
  • مضادات حيوية.
  • مضادات الفيروسات.
حيث يمكن تناول هذه الأدوية عن طريق الفم أو حقن عضلية أو حقن عبر الوريد.

هل يجب أن نحصل على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري؟

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) هو أكثر الأمراض الفيروسية المنقولة بالجنس شيوعاً في العالم، قد لا تظهر أعراضه على الأشخاص المصابين به مباشرة، أو قد يصابون بالثآليل أو النتوءات حول الأعضاء التناسلية. ومن مخاطر الإصابة بهذا المرض، هو إمكانية حدوث سرطان عنق الرحم. يوجد لقاح للوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري والثآليل التناسلية، وينصح مقدمو الرعاية الصحية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و12 عاماً بتلقيه لأنه أكثر فعالية قبل أن البدء بفترة النشاط الجنسي. تظهر المعلومات المحدثة أن الأشخاص حتى سن 45 عاماً قد يستفيدون من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري.

ما هو علاج الشريك المحتمل ؟

العلاج المحتمل للشريك (EPT) هو العلاج الذي يمنح فيه مقدم الرعاية الصحية وصفة طبية للشريك دون فحصه عند تشخيص إصابتك بالكلاميديا ​​أو السيلان. عادةً ما ينتظر مقدم الرعاية الصحية لفحص الشريك قبل تقديم وصفة طبية، لكن الافتراض المنطقي هو أنه إذا كان لدى الشخص أحد الأمراض المنقولة بالجنس فمن المحتمل أن يكون الشريك كذلك. هذا الإجراء يمنع الإصابة مرة أخرى، ويوقف انتقالاً إضافياً للمرض في أسرع وقت ممكن.

كيف يمكن تقليل مخاطر الإصابة بعدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي؟

الطريقة الوحيدة لتقليل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً هي الامتناع عن ممارسة الجنس العشوائي، كما يجب الالتزام بالتعليمات التالية عند ممارسة الجنس:
  1. استخدام الواقي الذكري اللاتكس عند ممارسة أي نوع من الجنس.
  2. عدم ممارسة الجنس خارج الإطار الشرعي المتمثل بالزواج.
  3. القيام بتحليل الأمراض الجنسية بانتظام.
  4. تجنب الكحول أو المخدرات.
  5. التثقيف ومعرفة أعراض الأمراض الجنسية ومراجعة الطبيب عند الشك بأي مرض.

هل يمكن منع انتشار الأمراض الجنسية؟

يمكن اتخاذ خطوات لحماية الذات والآخرين وتتمثل بـ:
  1. عدم ممارسة الجنس في حال الإصابة بأمراض جنسية.
  2. عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين.
  3. عدم تعاطي الكحول والمخدرات.
  4. تناول اللقاحات الموجهة ضد الأمراض الجنسية.
  5. عد ممارسة الجنس العشوائي خارج الإطار الشرعي المتمثل بالزواج.
  6. ممارسة الجنس المحمي (بوسائل الوقاية مثل الواقي الذكري).
يمكن الشفاء من العديد من الأمراض الجنسية، لكن لسوء الحظ، لا يوجد علاج نهائي لجميع أنواعها، حيث تتطلب حالات مثل فيروس نقص المناعة البشرية رعاية وعلاج مدى الحياة. كما يمكن تكرار الإصابة بالمرض مرة أخرى حتى بعد العلاج والشفاء، لذا يجب دائماً الالتزام بالتعليمات الصحية والضوابط الأخلاقية.

هل يتوفر تحليل الأمراض الجنسية في مختبرات دلتا ؟

تقدم مختبرات دلتا الطبیة الكثیر من الباقات ومنها باقة تحليل الأمراض الجنسية، وغيرها من الفحوصات الفردية والتحاليل الطبية التي تساهم في التشخيص الدقيق لجميع الأمراض ومنها بكل تأكيد الأمراض الجنسية. يمكن الحصول على جميع التحاليل من خلال زيارة أقرب فرع من فروع مختبرات دلتا الطبية في منطقتك، أو من خلال طلب خدمة السحب المنزلي التي توفرها مختبرات دلتا مجاناً، مع ضمان الحصول على نتائج ذات جودة ودقة عالية.  

المراجع

Centers for Disease Control and Prevention. Sexually Transmitted Diseases National Library of Medicine. Sexually Transmitted Diseases Office of Disease Prevention and Health Promotion. Sexually Transmitted Diseases.  Planned Parenthood. STDs. Urology Care Foundation. What Are Sexually Transmitted Infections (STIs) or Diseases (STDs)?