Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

سرطان الجلد
يرتبط سرطان الجلد في أذهاننا بكثرة التعرض للشمس، حيث تعمل الأشعة فوق البنفسجية على إتلاف الحمض النووي لخلايا الجلد مكونة خلايا غير طبيعية. فما هو سرطان الجلد؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يتمّ تشخيصه؟ وكيف يتمّ علاجه؟ كل ذلك وأكثر سنستعرضه في المقال التالي.

ما هو سرطان الجلد؟

هو مرض ناتج عن نمو خلايا غير طبيعيّة في أنسجة الجلد، قد تكون هذه الخلايا غير سرطانيّة (حميدة) والتّي لا تنتشر ولا تسبّب ضرراً أو قد تكون سرطانيّة. يعتمد الجلد على آلية تجديد الخلايا الميتة لتتشكّل خلايا جديدة وتحلّ محلها؛ لكن عندما لا تجري هذه العمليّة كما ينبغي – كما هو الحال بعد التّعرّض للأشعّة فوق البنفسجيّة من الشّمس – تنمو الخلايا بسرعة أكبر. بالرغم من ذلك قد يصيب السرطان أماكن لا تتعرض للشمس مثل الظهر والأرداف. يمكن أن ينتشر سرطان الجلد إلى الأنسجة القريبة أو مناطق أخرى في الجسم إذا لم يتمّ اكتشافه مبكّراً، إلا أنه إذا تمّ تشخيصه وعلاجه في مراحله المبكّرة فإنّ معظمه يشفى، لذلك من المهمّ إجراء فحوصات طبية مع عند ظهور أيّ عرض لسرطان الجلد.

ما هي أسباب سرطان الجلد؟

السّبب الرّئيسيّ لسرطان الجلد هو التّعرّض المفرط لأشعّة الشّمس خاصّةً عند الإصابة بحروق الشّمس والتّقرّحات، حيث تتسبّب الأشعّة فوق البنفسجيّة المنبعثة من الشّمس بإتلاف الحمض النّوويّ في الجلد، ممّا يتسبّب في تكوين خلايا غير طبيعيّة، وسرعان ما تنقسم هذه الخلايا غير الطّبيعيّة بطريقة غير منظّمة لتشكّل كتلة من الخلايا السّرطانيّة.

ما هي علامات وأعراض سرطان الجلد؟

العلامة التّحذيريّة الأكثر شيوعاً لسرطان الجلد هي حدوث تغيّر في الجلد، عادةً ما يكون نموّاً جديداً أو تغيّراً في نموّ شامة موجودة. وتشمل أعراض سرطان الجلد ما يلي:
  1. شامة جديدة، أو تغير في حجم أو شّكل أو لون أو حصول نزيف لشامة موجودة مسبقا.
  2. نتوء لؤلؤيّ أو شمعيّ على الوجه أو الأذنين أو الرّقبة.
  3. رقعة أو نتوء بلون ورديّ / أحمر أو بنّيّ.
  4. مناطق على الجلد تشبه النّدبات.
  5. القروح التّي تبدو متقشّرة أو تنزف كثيراً.
  6. جرح أو قرحة لا تلتئم أو تلتئم لكنّها تعود مرّة أخرى.
  7. آفة خشنة متقشّرة قد تسبّب الحكّة وتنزف وتصبح قشريّة.
كيف تقوم بالفحص المنزلي للتأكد من عدم الإصابة بمرض سرطان الجلد؟ يعتمد الفحص الذاتي على معرفة شكل علامات وأعراض المرض بالنظر في المرآة لكامل الجسد من الأمام والخلف وفق الخطوات التالية:
  • قم برفع اليدين وانظر بعناية لذراعيك وتحت الإبط وراحة اليد.
  • تفحص ظهر القدمين واليدين والمسافات بين أصابع القدمين وأخمص القدمين.
  • تفحّص الجزء الخلفي من الرقبة وانظر تحت الشعر لتفحص جلد الرأس.
  • تحقّق من أية علامات غير طبيعية على الظهر والأرداف.

كيف يكون مظهر مرض سرطان الجلد؟

يبدو سرطان الجلد مختلفاً اعتماداً على نوع السرطان الذّي يعاني منه المريض، فأحيانا تتسبب اشعة الشمس بظهور بقع على الجلد ليست سرطانية، وللتمييز بينهما يتم اعتماد قاعدة ABCDE إلى العلامات التّي يجب الانتباه إليها حيث أن وجود هذه العلامات يشير الى وجود احتمال الإصابة به:
  1. عدم التّماثل: شكل غير منتظم.
  2. الحدود: حوافّ غير واضحة أو غير منتظمة الشّكل.
  3. اللّون: وجود أكثر من لون.
  4. القطر: أكبر من ممحاة قلم الرّصاص (6 ملم).
  5. التّطوّر: تغيير في الشّكل أو اللّون أو الحجم. (هذه هي العلامة الأكثر أهمّيّة).

ما هي أنواع سرطان الجلد؟

هناك ثلاثة أنواع رئيسيّة هي:
  1. سرطان الخلايا القاعديّة: ويتشكّل في الخلايا القاعديّة في الجزء السّفليّ من البشرة (الطّبقة الخارجيّة من الجلد).
  2. سرطان الخلايا الحرشفيّة: ويتكوّن في الخلايا الحرشفيّة في الطّبقة الخارجيّة من الجلد.
  3. سرطان الجلد في الخلايا الصّبغيّة: يتكوّن في خلايا تسمّى الخلايا الصّباغيّة، حيث تنتج الخلايا الصّباغيّة الميلانين، وهو صبغة بنّية تمنح البشرة لونها وتحميها من بعض أشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة الضّارّة، ويعد هذا النوع أخطر أنواع سرطان الجلد لأنّه يمكن أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.
تشمل الأنواع الأخرى من سرطان الجلد ما يلي:
  1. كابوسي ساركوما.
  2. سرطان خلايا ميركل.
  3. سرطان الغدّة الدّهنيّة.
  4. السّاركوما اللّيفيّة الجلديّة الحدبيّة.

ما هي عوامل الخطر لسرطان الجلد؟

يمكن لأيّ شخص أن يصاب بسرطان الجلد بغض النّظر عن العرق أو الجنس، لكن بعض المجموعات تعاني منه أكثر من غيرها. قبل سنّ الخمسين يكون سرطان الجلد أكثر شيوعاً عند النّساء، وبعد سنّ الخمسين يكون أكثر شيوعاً بين الرّجال. وهو أكثر شيوعاً بحوالي 30 مرّة بين الأشخاص البيض غير اللّاتينيّين مقارنةً بالسّود غير اللّاتينيين أو المنحدرين من أصول آسيويّة، كما يزداد خطر الإصابة به في الحالات التالية:
  1. التعرض لوقت طويل للشّمس في العمل أو اللّعب.
  2. التّعرّض لحروق الشّمس تكراراً.
  3. العيش في مناخ مشمس.
  4. العيون الفاتحة والشّعر الأشقر والبشرة النّاعمة المنمّشة.
  5. التّسمير.
  6. وجود العديد من الشّامات أو الشّامات غير المنتظمة.
  7. المعاناة من التّقرّن السّفعيّ (نموّ الجلد السّرطانيّ الذّي هو بقع خشنة متقشّرة ورديّة داكنة إلى بنية اللّون).
  8. وجود تاريخ عائليّ للإصابة بسرطان الجلد.
  9. الخضوع لعمليّة زرع عضو.
  10. تناول الأدوية التّي تثبّط أو تضعف جهاز المناعة.
  11. التّعرّض للعلاج بالأشعّة فوق البنفسجيّة لعلاج الأمراض الجلديّة مثل الأكزيما أو الصّدفيّة.

كيف يتمّ تشخيص سرطان الجلد؟

يبدأ التّشخيص بالقصّة المرضيّة والفحص السّريريّ لملاحظة أيّ تغيّر قد طرأ على المريض أو تغيّر بلون شامة أو بقعة جلديّة كان يعاني منها المريض، بعد ذلك يمكن القيام بالاختبارات التّالية:
  • التّحاليل الدّمويّة:
  1. صورة الدم (CBC): حيث ترتفع الكريّات البيض، وقد ينخفض الهيموغلوبّين بسبب النّزف الذّي يحدث من السّرطان.
  2. سرعة التّثفّل ESR: حيث ترتفع في السّرطانات.
  3. الغلوبولينات المناعيّة: تتمّ معايرتها عبر عملية تسمّى الرّحلان الكهربائي، حيث يتفاعل الجهاز المناعيّ مع بعض أنواع السرطان عن طريق إفراز الغلوبولين المناعيّ.
 
  • الخزعة:
يتمّ أخذ خزعة من الآفة الجلديّة ودراستها تحت المجهر لتحديد نوع سرطان الجلد الذّي يعاني منه المريض ودرجته.

كيف يتمّ علاج سرطان الجلد؟

يعتمد العلاج على مرحلة السرطان، ففي بعض الأحيان يمكن أن تزيل الخزعة وحدها كلّ الأنسجة السّرطانيّة إذا كانت صغيرة ومحدودة على سطح الجلد، وتشمل علاجات سرطان الجلد الشّائعة الأخرى المستخدمة بمفردها أو مجتمعة ما يلي:
  1. العلاج بالتّبريد: يستخدم طبيب الأمراض الجلديّة النّيتروجين السّائل لتجميد سرطان الجلد، لتتلاشى الخلايا الميّتة بعد العلاج.
  2. الجراحة الاستئصاليّة: يقوم طبيب الجلديّة بإزالة الورم وبعض الجلد السّليم المحيط للتأكّد من اختفاء جميع أنواع السّرطان.
  3. الجراحة: يقوم طبيب الأمراض الجلديّة بإزالة الأنسجة المريضة فقط، ممّا يوفّر أكبر قدر ممكن من الأنسجة الطّبيعيّة المحيطة.
  4. الكشط والتّجفيف الكهربائيّ: يستخدم طبيب الأمراض الجلدية أداة ذات حافّة حادّة وملفوفة لإزالة الخلايا السّرطانيّة أثناء كشطها عبر الورم، ثمّ يستخدمون إبرة كهربائيّة لتدمير أيّة خلايا سرطانيّة متبقّية.
  5. العلاج الكيميائيّ: يستخدم طبيب الأمراض الجلديّة أو أخصّائيّ الأورام الأدوية لقتل الخلايا السّرطانيّة، حيث تستخدم الأدوية المضادّة للسرطان مباشرةً على الجلد (العلاج الكيميائيّ الموضعيّ) إذا اقتصرت على الطّبقة العليا من الجلد أو يتمّ توفيرها من خلال الحبوب أو الوريد إذا انتشر السّرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  6. العلاج المناعيّ: يعطي طبيب الأورام الأدوية لتدريب جهاز المناعة على قتل الخلايا السّرطانيّة.
  7. العلاج الإشعاعيّ: يستخدم أخصّائيّ علاج الأورام بالإشعاع (حزم قوية من الطّاقة) لقتل الخلايا السّرطانيّة أو منعها من النّموّ والانقسام.
ما هي المضاعفات / الآثار الجانبيّة للعلاج؟ يمكن أن يؤدّي العلاج الكيميائيّ لسرطان الجلد إلى الغثيان والقيء والإسهال وتساقط الشّعر، وتشمل الآثار الجانبيّة الأخرى أو مضاعفات العلاج ما يلي:
  1. نزيف.
  2. ألم وتورّم.
  3. تلف الأعصاب الذّي يؤدّي إلى فقدان الإحساس.
  4. إنتانات الجلد.
  5. إعادة نموّ الورم بعد إزالته.

ما هي طرق الوقاية من سرطان الجلد؟

يمكن الوقاية من هذا المرض عبر الوقاية من التّعرّض لأشعّة الشّمس باستخدام واقيات الشّمس والنّظارات الشّمسيّة باستمرار وعدم التّعرّض لأشعّة الشّمس القوية في وقت الظّهيرة تحديداً.

هل تتوفر في مختبرات دلتا تحاليل الكشف عن سرطان الجلد؟

تتوفر في مختبرات دلتا العديد من التحاليل التي تستخدم لكشف الإصابة بالسرطانات، مثل باقة تحاليل دلالات الأورام، بالإضافة إلى التحاليل الجينية والجزيئية من خلال قسم مختص بدراسة الجينات كما أنها تستقبل عينات الخزعات وتجري تحاليل الدلالات الخاصة بالمناعة والأنسجة عليها، إذ يمكن للعملاء مراجعة أقرب فرع من فروعها القائمة في المملكة العربية السعودية وإجراء التحاليل اللازمة مباشرة، أو من خلال خدمة السحب المنزلي التي تتيحها مختبرات دلتا مجاناً، مع ضمان الحصول على نتائج دقيقة وموثوقة.

المراجع

American Academy of Dermatology. Skin Cancer. National Cancer Institute. Skin Cancer (Including Melanoma) — Patient Version. Skin Cancer Foundation. Skin Cancer Facts & Statistics.