by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

فيتامين A
يرتبط فيتامين A ارتباطاً وثيقا بالحفاظ على صحّة الرّؤية والعين، وزيادة نسبته في الجسم قد تؤدي لتشويش الرؤية بالإضافة لكونه أحد أهم الفيتامينات الضّروريّة لعمل الجسم وتجديد الخلايا. ولأهمية هذا الفيتامين، سنتعرّف في هذا المقال على فيتامين a، ما هي الأطعمة التّي تحتوي على فيتامين a ؟ وما هي فوائده ومضاره؟ وما هي مستوياته الطّبيعيّة ضمن الجسم، وغيرها من التساؤلات التي تتعلق به.  
فيتامين a من الفيتامينات المهمة لعملية بناء وتجديد الخلايا

ما هو فيتامين A ؟

فيتامين A هو فيتامين مهمّ يساعد الجسم على النّموّ والعمل بشكل صحيح، وهنالك نوعان من فيتامين أ يأتيان من مصادر مختلفة:
  • الكاروتينات (بروفيتامين أ): توجد الكاروتينات (بروفيتامين أ) في الأطعمة النّباتيّة مثل الجزر والبطاطا الحلوة والأطعمة المدعّمة (حيث تضاف الفيتامينات) والمكمّلات الغذائيّة.
يحتاج الجسم إلى الدّهون الصّحّيّة لهضم الكاروتينات وتحويلها إلى الشّكل النّشط الآخر من فيتامين A (الرّيتينول). ويعدّ البيتاكاروتين أحد أكثر الكاروتينات شيوعاً، وهو المسؤول عن إعطاء النّباتات صبغتها البرتقاليّة والحمراء.
  • الرّيتينويدات: وقد عُثر على الرّيتينويدات (الرّيتينول أو فيتامين A المشكّل مسبقاً) في الأطعمة الحيوانيّة مثل البيض والأسماك والحليب والكبد. حيث يمكن للجسم استخدام هذا النّوع من فيتامين A على الفور والاستفادة منه دون تحويله لشكل آخر.

ما هي فوائد فيتامين A لصحّة الجسم؟

يعد فيتامين أ مفيداً لدعم النّموّ الصّحّيّ للجنين وتطوّره، بالإضافة إلى أنه:
  • يحافظ على صحّة الرؤية:
إن أحد أهم أدوار فيتامين A هو الحفاظ على صحّة الرّؤية والعين، فهو يساعد في نقل الإشارات العصبيّة من العين للدماغ عند تسليط الضّوء على العين. كما يستخدمه الجسم أيضا في صنع صبغات الشّبكيّة في العين لتعمل بشكل جيّد، كما له دور مساعد في ترطيب القرنية. يذكر أنه من العلامات المبكّرة لنقص فيتامين A ؛ العمى اللّيليّ (العشى اللّيليّ)، والذّي يمكن أن يؤدّي إلى فقدان دائم للرؤية إذا لم يتمّ علاجه. وتلعب الأطعمة الغنية بفيتامين A دوراً هاماً في الوقاية من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين أو التّنكّس البقعيّ المرتبط بالعمر (AMD). أظهرت إحدى الدّراسات أنّ فيتامين (أ) قد يعيد بعض فقدان البصر.
  • يساعد في تقوية وظيفة جهاز المناعة:
يقوي فيتامين أ جهاز المناعة من خلال دعم خلايا الدّمّ البيضاء والأغشية المخاطيّة في الرّئتين والأمعاء والمسالك البوليّة، ممّا يساعد على الوقاية من الأمراض والالتهابات والسّرطانات. تبيّن وفقاً لمنظّمة الصّحّة العالميّة أنّ إعطاء مكمّلات فيتامين A للأطفال المصابين بالحصبة يقلّل من شدّة المرض.
  • يقلّل من خطر الاصابة بالسّرطان:
يلعب فيتامين أ دوراً رئيسيّاً في النّموّ الصّحّيّ للخلايا وتطوّرها، حيث تشير بعض الدّراسات إلى أنّ تناول كمّيّات أكبر من بيتا كاروتين أو فيتامين أ من الأطعمة النّباتيّة قد يحمي من أنواع معيّنة من السرطان مثل ليمفوما لاهودجكن.
  • يحافظ على بشرة صافية:
يتدخّل فيتامين A في علاج حبّ الشّباب وتغيّرات الجلد المرتبطة بالعمر، بما في ذلك التّجاعيد والبقع العمريّة. لكن من المهمّ استخدام فيتامين A لصحّة الجلد بعناية، لأنّه تناول الكثير منه قد يؤدي إلى انسداد الغدد العرقيّة، ممّا يزيد من خطر الإصابة بحبّ الشّباب، كما يمكن أن يؤدّي إلى تصبغ البشرة وجفافها.
  • تحسين الصّحّة الإنجابيّة:
إن الكمّيات الكافية من فيتامين A في النّظام الغذائيّ ضروريّة لوظيفة الإنجاب الصّحّيّة، ويمكن أن يؤدّي نقص فيتامين A إلى العقم والتّسبّب في تأخّر النّموّ والتّطوّر عند الأطفال. لكن الإفراط في تناول فيتامين أ أثناء الحمل يمكن أن يضرّ بالجنين ويسبّب تشوّهات خلقيّة ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى والمرض، لذا يجب على الحوامل تجنّب الأطعمة التّي تحتوي على كمّيّات كبيرة منه.
  • يحافظ على قوّة العظام والأسنان:
يساعد فيتامين A في الحفاظ على نموّ العظام وتطوّرها بشكل صحيح، ممّا يقلّل من خطر الإصابة أو الأذيّات العظميّة.

ما هي أفضل مصادر فيتامين A ؟

تشمل مصادر فيتامين A مجموعة من الأطعمة مثل:
  1. الفواكه ذات اللّون الأصفر أو البرتقاليّ مثل الجزر والمشمش والخوخ والبطاطا.
  2. الخضروات.
  3. اللّحوم والأسماك.
  4. المكسّرات.
  5. منتجات الألبان.
  6. البيض.
الفواكه ذات اللّون الأصفر أو البرتقاليّ مثل الجزر والمشمش والخوخ والبطاطا أحد أهم مصادر فيتامين a

ما هي الكمّيّة الموصى بها يوميّاً من فيتامين أ؟

كمّيّة فيتامين A الموصى بها (بالميكروجرام)  يومياً هي:
  • جرعات المراهقين والبالغين: تشمل الجرعات اليومية للبالغين من سن 14 عام فما فوق على ما يلي:
الذكور: 900 ميكروغرام يومياً. الإناث: 700 ميكرو غرام يومياً ،
  • جرعات الحمل والرضاعة الطبيعية : لا ينصح بإعطاء الحامل في أول ثلاثة أشهر من الحمل أية مصادر إضافية لفيتامين أ ، وذلك للضرر الذي يمكن أن يلحق بالجنين. أما في فترة ما بعد الثلاثة أشهر، فيمكن إعطاء الجرعة اليومية الموصى بها وهي 1300 ميكروغرام.
  • جرعات الأطفال: تشمل جرعات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سن سنة إلى 13 سنة على ما يلي:
سن 1-3 سنوات: 300 ميكروغرام يومياً. سن 4-8 سنوات: 400 ميكروغرام يومياً. سن 9-13 سنة: 600 ميكروغرام يومياً.
  • جرعات الرضع: تشمل جرعات الرضع الموصى بها من فيتامين A على ما يلي:
سن 0-6 أشهر: 400 ميكروغرام يومياً. سن 7-12 شهر: 500 ميكروغرام يومياً.

 ما هو تأثير فيتامين A خلال فترة الحمل؟

من السهل حصول الحامل على احتياجها من فيتامين أ من خلال اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على اللحوم والألبان والأسماك والبيض والحبوب المدعمة، بالإضافة إلى معظم الفواكه والخضروات التي تحتوي بمعظمها على الكاروتينات. إلا أنه خلال فترة الحمل، من الضروري عدم الحصول على كمية كبيرة من فيتامين A على شكل ريتينول (معظم المكملات الغذائية والأدوية على شكل ريتينول)، حيث أن زيادته قد تتسبب بحدوث عيوب خلقية للجنين، لذلك ينصح بتناول الفواكه والخضار الغنية بالكاروتينات، لكونها آمنة ولا تسبب أضراراً للجسم.

ما هي مخاطر الجرعات الزّائدة من فيتامين أ في الجسم؟

في حين أنّ لفيتامين أ العديد من الفوائد، إلّا أنّ الإفراط في تناوله يمكن أن يكون ضارّاً، حيث يخزّن الجسم الكمّيّات الزّائدة منه، والتّي لا يحتاجها الجسم على الفور، مما يؤدي لوصولها إلى مستوى غير آمن، وبالتالي سيؤدي إلى ظهور أعراض مرضية.

ما هي أعراض نقص فيتامين أ ؟

إن من أهم أعراض نقص فيتامين أ التي قد تبدو على الشخص المصاب هي:
  1. ضعف في الرؤيا الليلية.
  2. جفاف في العين، والبشرة، والشعر.
  3. ظهور ما يُعرف ببُقع بيتو (بالإنجليزية: Bitot spots)؛ وهي بُقع رمادية اللون تظهر على العين.
  4. ضعف في المناعة وإصابات متكررة بالالتهابات البكتيرية.
  5. فقر الدم.

ما هي أعراض زيادة مستوى فيتامين أ ؟

أما زيادة مستوى فيتامين أ في الجسم، فتشمل الأعراض التالية:
  1. رؤية مشوّشة.
  2. آلام العظام.
  3. دوخة.
  4. جفاف الجلد.
  5. تساقط الشعر.
  6. الصداع.
  7. الغثيان أو الإقياء.
  8. طفح جلديّ أو تغيّر في اللّون (أصفر برتقاليّ بسبب وجود الكثير من نسبة البيتّا كاروتين).

متى يلزم إجراء تحليل فيتامين أ ؟

إن إجراء التحاليل الطبية بشكل دوري، هو إجراء صحي هامّ، حيث يستطيع الشخص التأكد من سلامة جسمه من الأمراض التي قد لا تظهر الأعراض من بعضها. وأحد أهم تلك التحاليل، هي تحاليل الفيتامينات والمعادن، والتي تساعد في الكشف على المستويات الطبيعية للفيتامينات والمعادن في الجسم. أما عن تحليل فيتامين أ ، فإلى جانب أهمية إجراء التحاليل الدورية، إلا أنه وبشكل خاص، ينصح به الأشخاص الذين لديهم مشاكل صحية بقدرة الجسم على امتصاص المعادن والفيتامينات وفق حالات صحية معينة، أو في حال وجود مؤشرات على زيادة أو نقص الفيتامين، لأن كلاهما يؤثر بشكل ملحوظ على صحة الإنسان.

كيفية إجراء تحليل فيتامين أ

يتم سحب عينة من الدم وارسالها للمختبر ويجب أن يكون المريض صائما لمدة 24 ساعة قبل الفحص

ما هي القيمة الطبيعية لفيتامين أ في الجسم؟

إن المعدل الطبيعي لفيتامين أ في الدم هو من (20-60 ميكروغراماً لكل ديسيلتر أو من 0.6-2.0 ميكروغرام لكل لتر ) وفي حال قلت النسبة فهذا يعني أن الشخص مصاب بنقص فيتامين A وفي حال زيادة عن الحد الطبيعي فذلك يعني أن الشخص لديه فرط في فيتامين A والحالتين ليسن صحيه وتستوجب رعاية طبية واستشارة الطبيب المختص.

هل يتوفر تحليل فيتامين أ في مختبرات دلتا الطبية؟

توفر مختبرات دلتا الطبية مجموعة كبيرة من التحاليل الطبية سواء كانت فردية أو على هيئة باقات، ومن ضمنها بكل تأكيد يتوفر تحليل فيتامين A وهو إحدى تحاليل باقة تحاليل الفيتامينات والمعادن التي تقدمها مختبرات دلتا، والذي يمكن إجراؤه في أي فرع من فروع مختبرات دلتا في السعودية أو من خلال خدمة السحب المنزلي التي توفرها مختبرات دلتا مجانا، مع ضمان الحصول على أفضل وأدق النتائج. ختاماً، لا بد من التأكيد على أنّ جميع الفيتامينات مهمّة لصحّة الجسم ونموّه وتجديد الخلايا، لكن يجب المحافظة على المستويات الطّبيعيّة ضمن الجسم، دون زيادة أو نقصان، واتّباع نظام غذائيّ صحّيّ ومتوازن دائماً.

المراجع

MedlinePlus. Vitamin A blood test.  LabCorp. Vitamin A. Vitamin A. Office of Dietary Supplements, National Institutes of Health.   حقوق الصور داخل المقال