by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

البوتاسيوم
يعدّ البوتاسيوم أحدّ أهمّ المعادن لصحّة الجسم والقلب حيث أن الفرق الكبير في نسبته الطبيعية قد يؤدي إلى الوفاة. وهو من المعادن التي يسهل الحصول عليها من أنواع متعددة من الطعام مثل الخضار الورقية والنشوية والحبوب والبقلويات وغيرها. في المقال التالي سنقدم دليلاً شاملاً لكل ما يتعلق بالبوتاسيوم، وكل التساؤلات التي يطرحها السائلون من قبيل: ما هو معدن البوتاسيوم؟ ما هي مصادر البوتاسيوم ؟ ما هي أعراض نقص البوتاسيوم؟ وما هي قيمه الطبيعية في الجسم وغيرها.

ما هو البوتاسيوم K ؟

هو معدن مهمّ للجسم، حيث أنّه مهمّ لعمل الأعصاب وصحّتها وتقلّص العضلات وانقباضها لتأمين الوظائف الحركيّة، كما أنّه أساسيّ لعمل القلب وانتظام ضرباته وضخ الدم. وبما أن البوتاسيم من العناصر الالكهرلية في الجسم، فهو يلعب دوراً مهماً في الحفاظ والتحكم الصحيح بالأعصاب والعضلات، بالإضافة لتحكمه بكمية السوائل بالجسم، لذا فإن نقص البوتاسيوم أو ارتفاعه له تأثير مهم وحساس على أجهزة الجسم الحيويّة، مما يعني حدوث اضطرابات خطيرة لا بد من الانتباه لها.
مهمة البوتاسيوم تعتمد على الحفاظ والتحكم الصحيح بالأعصاب والعضلات

ما هي مصادر البوتاسيوم؟

لا يتمّ إنتاج هذا المعدن داخل الجسم، بل يُحصل عليه من مصادر خارجيّة مثل (الأطعمة والأدوية)، وأهمّ الأطعمة التّي تحتوي عليه هي:
  1. الخضار الورقيّة مثل السّبانخ والسّلق.
  2. الخضار النّشويّة مثل البطاطا والجزر.
  3. الفواكه مثل الموز والمشمش والأناناس والبرتقال.
  4. اللّحوم الحمراء والدّجاج (اللّحوم الخالية من الدّهون).
  5. الحبوب والبقوليّات مثل الفول والعدس والحمّص.
  6. المكسّرات مثل الجوز واللّوز والفستق.
يجدر الإشارة إلى أن معظم النّاس يحصلون على ما يكفي من البوتاسيوم عن طريق اتّباع نظام غذائيّ متوازن وصحّيّ، وعند حدوث نقص فيه يتمّ التّعويض عبر الأدوية أو المكمّلات الغذائيّة التّي تحتوي عليه.

ما هي الأمراض التّي تؤدّي لنقص البوتاسيوم في الجسم؟

يمكن أن تسبّب حالات صحّيّة معيّنة إلى نقصه في الدّمّ، وتشمل هذه الحالات:
  1. الأمراض الكلويّة.
  2. زيادة التعرق .
  3. الإسهال والإقياء.
  4. نقص المغنيسيوم.
  5. الإفراط في استخدام مدرّات البول.
  6. استخدام المضادّات الحيويّة مثل الكاربينيسيلين والبنسلين.

ما هي أعراض نقص البوتاسيوم في الدّمّ؟

تختلف أعراض نقص بوتاسيوم الدّمّ حسب شدّة النّقص التّي يعاني منها المريض، قد لا يسبّب النّقص المؤقّت في البوتاسيوم أيّ أعراض؛ فمثلاً نقص البوتاسيوم العرضيّ خلال التّعرّق أو التّجفاف يمكن تصحيحه بتعويض السّوائل والاملاح النّاقصة. وقد يكون النقص الشّديد مهدّداً للحياة، وتشمل علامات النقص الشديد ما يلي:
  1. تشنّجات عضليّة أو ضعف بالعضلات أو تقلّصات.
  2. اضطرابات نبض القلب.
  3. تعب ووهن.
  4. غثيان وإقياء.
  5. إمساك.

ما هي أسباب ارتفاع بوتاسيوم الدّمّ؟

غالباً لا يحدث ارتفاع بوتاسيوم الدّمّ بسبب ارتفاع ما يتناوله الانسان مع الغذاء، بل يتعلّق بعوامل صحّيّة في الجسم تشمل:
  1. تناول الكثير من مكمّلات البوتاسيوم.
  2. مدرّات البول الحافظة للبوتاسيوم.
  3. مرض كلويّ(قصوركلويّ).
  4. استخدام الكوكايين.
  5. العلاج الكيميائيّ.
  6. الحروق الشّديدة.

ما هي أعراض ارتفاع بوتاسيوم الدّمّ؟

أكثر أعراض زيادة هذا المعدن في الدم وضوحاً هو عدم انتظام ضربات القلب، حيث يمكن أن تؤدّي الحالات الشّديدة إلى الوفاة. إلا أنه نادراً ما يعاني الأشخاص المصابون بحالات خفيفة من ارتفاعه من أعراض ملحوظة.

كيف يتمّ تشخيص ارتفاع أو نقص البوتاسيوم في الدّمّ؟

عادةً ما يتم التشخيص عن طريق فحص الدم، وقد يُستخدام أيضاً تخطيط القلب الكهربائيّ واختبار غازات الدّمّ الشّريانيّ لقياس مستويات PH الجسم، وذلك لكشف الأعراض المرافقة لاضطراباته في الجسم.

ما هي أهمية إجراء تحليل البوتاسيوم في الدم؟

  1. كشف أسباب الاضطرابات القلبيّة.
  2. تعويض بوتاسيوم الدم النّاقص.
  3. معالجة ارتفاع بوتاسيوم الدم.
  4. مراقبة نسبة البوتاسيوم في الدّمّ عند مرضى الفشل الكلوي.
يجدر الإشارة إلى أن مختبرات دلتا الطبية توفر لعملائها مجموعة كبيرة من تحاليل المعادن والفيتامينات، ومن بينها تحليل بوتاسيوم الدم، حيث يمكن إجراء التحليل في أي فرع من فروع مختبرات دلتا الطبية في السعودية أو من خلال خدمة السحب المنزلي المتاح مجاناً مع ضمان الحصول على نتائج دقيقة وموثوقة.

ما هي القيمة الطبيعية للبوتاسيوم في الدم؟

تبلغ النسبة الطّبيعيّة عند البالغين 3.5 – 5 ملي مول/ لتر. كما تختلف نسبته الطّبيعيّة عند الأطفال حسب العمر وفق الآتي: حديثي الولادة حتّى الشّهرين: 3.4 – 4.7 مل مول/ لتر. الرّضّع 2 – 12 شهر: 4.1 – 5.3 مل مول/ لتر. الأطفال الأكبر سنّاً (سنة فما فوق): 3.4 – 4.7 مل مول/ لتر.

ما هي الكمّيّات الموصى بها من البوتاسيوم يوميّاً؟

بشكل عام، يحتاج البالغون من الرجال فوق سن 19 عاما الى 3500 مجم يوميا وتقل الكمية لمن هم دون هذا العمر لتكون بحدود 3000 مجم يوميا. وللنساء فوق سنّ 19 تبلغ القيمة المسموحة 2600 مجم، أما النساء اللواتي يكن بعمر أقل، فلا ينصحن بتناول كمية تتجاوز 2300 يومياً .

كيف تعالج اضطرابات مستويات بوتاسيوم الدم؟

هناك علاجات مختلفة للمستويات غير المتوازنة التّي تعتمد على ما إذا كانت المستويات مرتفعة جدّاَ أو منخفضة جدّاّ. علاج نقص بوتاسيوم الدّمّ: عادةً ما تكون المكمّلات هي الخطّ الأوّل للعلاج بالنّسبة للمستويات المنخفضة جدّاَ، وحتّى تكون المكمّلات فعّالة في الجسم يجب أن تكون الكليتان تعملان بشكل جيّد. قد يتطلّب نقص بوتاسيوم الدّمّ الشّديد علاجاً وريديّاً، خاصّةً إذا اضطرب عمل القلب تأثّراً بنقصه في الدم. يمكن لمدرّات البول الحافظة للبوتاسيوم أن تفيد في العلاج عند وجود طرح زائد للبوتاسيوم من الجسم. علاج ارتفاع بوتاسيوم الدّمّ:
  1. يمكن علاج الحالات الخفيفة من ارتفاع  بوتاسيوم الدّمّ بالأدوية التّي تزيد من إطراحه مثل مدرّات البول.
  2. قد تتطلّب الحالات الشّديدة علاجات أكثر تعقيداً، فمثلاً في حالات ارتفاعه بسبب القصور الكلويّ يمكن لغسيل الكلى أن يزيل البوتاسيوم.
  3. بالنّسبة للأشخاص الذّين يتمتّعون بصحّة جيّدة ولا يعانون من اضطرابات خطيرة، يمكن أن يفيدهم إعطاء الأنسولين والغلوكوز، وهذا يساعد في نقل البوتاسيوم من الخلايا وإطراحه.
  4. يمكن أن يفيد السّالبوتامول عن طريق الاستنشاق (الفينتولين) في خفض مستويات البوتاسيوم غير الخطيرة في الدّمّ.
  5. يمكن استخدام غلوكونات الكالسيوم مؤقّتاً لتحقيق الاستقرار في القلب وتقليل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة بسبب ارتفاع  بوتاسيوم الدّمّ.

هل يتوفر تحليل البوتاسيوم في مختبرات دلتا؟

بكل تأكيد، يتوفر لدينا في مختبرات دلتا تحليل البوتاسيوم، إلى جانب العديد من التحاليل الطبية المختلفة الخاصة بتحليل الفيتامينات والمعادن والتي نقدمها بشكل إفرادي أو على هيئة باقات، حيث يمكن لعملاء دلتا الكرام التوجه إلى أقرب فرع لهم أو الاتصال بخدمة دعم العملاء وطلب خدمة السحب المنزلي التي تقدمها مختبرات دلتا مجاناً. ختاًماً، لا بد أن نعلم أنّه من المهمّ الحصول على جميع العناصر المغذّية والضّروريّة للجسم بكمّيّات صحّيّة ومتوازنة، دون زيادة أو نقصان، كما أنّه من المهمّ عدم تناول مكمّلات غذائيّة أو أيّ أدوية دون استشارة الطّبيب.

المراجع

Haas EM. (2011). The role of potassium in maintaining health. National Institutes of Health. Potassium. U.S. Food and Drug Administration.   مصدر الصورة داخل المقال