Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

مرض كساح الأطفال وأعراض الكساح وأسبابه وعلاجه
كساح الأطفال هو المرض الذي يؤثر على صحة العظام لدى الأطفال وينتج عن نقص مخزون فيتامين D والكالسيوم مما يؤدي إلى تلين العظام وحصول تشوهات فيها. سنتعرّف معاً في هذا المقال على مرض كساح الأطفال، ما هي أعراضه؟ ما هي أسبابه؟ ما هي طرق تشخيصه؟ وكيف يتمّ علاجه؟

ما هو مرض كساح الأطفال ؟

كساح الأطفال هو مرض يصيب الأطفال حيث تصبح عظام الطّفل ليّنة جدّاً ممّا يتسبّب في تشوّه العظام وانحنائها وانكسارها بسهولة أكبر. يختلف الكساح عن تليّن العظام حيث أنّ التّليّن حالة مماثلة تظهر عند البالغين، الفرق بين الاثنين هو أنّ الكساح يحدث فقط عند الأطفال لأنّ عظامهم لا تزال تنمو ممّا يسبّب الأعراض الكلاسيكيّة لانحناء العظام بينما عظام البالغين توقّفت عن النّموّ ولا تظهر لديهم هذه الأعراض.

ما هي أعراض كساح الأطفال؟

  1. انحناء عظام السّاق.
  2. اتّساع الرّكبتين (عند الأطفال القادرين على المشي) أو الرّسغين (عند الرّضّع القادرين على الزّحف).
  3. آلام العظام.
  4. انتفاخ في نهايات الأضلاع والمعروف باسم المسبحة الكرتية لأنّ نهايات الأضلاع تشبه حبّات المسبحة تحت الجلد.
  5. صدر الحمام (حيث تبرز عظمة القصّ للخارج أو للأعلى).
  6. تأخّر في النّموّ.
  7. انحناء غير عاديّ للعمود الفقريّ أو شكل الجمجمة.
  8. مشاكل الأسنان مثل التّجاويف.
  9. النّوبات الاختلاجيّة والتشنجات (في الحالات الشّديدة حيث تكون مستويات الكالسيوم منخفضة للغاية).

ما هي أسباب كساح الأطفال ؟

عادةً ما تكون مشاكل التّغذية أو العوامل الوراثيّة هي أهم أسباب الكساح.
  1. الكساح الغذائيّ:
يحدث هذا عادةً بسبب عدم تناول ما يكفي من فيتامين د، الذّي يستخدمه الجسم لامتصاص الكالسيوم، بعض أسباب هذا النّقص تشمل:
  • التّعرّض غير الكافي لأشعّة الشّمس: حيث تساعد الشّمس الجسم على صنع فيتامين د الخاصّ به.
  • نقص فيتامين د في النّظام الغذائيّ للطفل: يمكن أن يحدث هذا مع الأنظمة الغذائيّة النّباتيّة، أو الأغذية الخالية من اللّاكتوز أو الحالات التّي تحدّ من كمّيّة فيتامين د التّي يمكن لجسم الطّفل امتصاصها، مثل مرض كرون أو مرض الاضطرابات الهضميّة أو التّليّف الكيسيّ أو التهاب القولون التّقرّحيّ.
  • نظام غذائيّ منخفض جدّاً في الكالسيوم.
  • الكساح الموروث:
تتداخل العديد من الأمراض الوراثيّة مع كيفيّة امتصاص جسم الطفل لفيتامين د، حيث تؤثّر الحالات الوراثيّة الأخرى على كيفيّة تعامل الجسم مع الفوسفور وتسبّب الكساح أيضاً، وتعد هذه الأنواع من الاضطرابات النادرة.

من هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالكساح؟

  1. الأطفال حديثو الولادة والرّضّع هم الأكثر عرضة للخطر وخاصّةً أولئك الذّين يرضعون رضاعة طبيعيّة دون أن يحصلوا على ما يكفي من متمّمات فيتامين د أو الذّين ولدوا قبل الأوان.
  2. الأطفال الذّين لا يحصلون على ما يكفي من ضوء الشّمس في الخارج، وبشكل خاصّ في فصل الشّتاء.
  3. الأطفال ذوي البشرة الدّاكنة (يستغرق الأمر وقتاً أطول لامتصاص ما يكفي من أشعّة الشّمس لتكوين الكمّيّة المطلوبة من فيتامين د عندما تكون البشرة أغمق).

كيف يتمّ تشخيص الكساح؟

هناك عدّة طرق لتشخيص كساح الأطفال، إذا اشتبه طبيب الأطفال في الإصابة بناءً على الفحص الجسديّ أو الأعراض فقد يطلب واحداً أو أكثر من الاشعات والتحاليل التّالية:
  1. الأشعّة السّينيّة:
يتمّ استخدام الأشعّة السّينيّة لتصوير العظام وكشف محور العظم ودرجة الانحراف والميلان.
  • تحاليل الدّمّ: يتمّ استخدام هذه التّحاليل لكشف العناصر الغذائيّة النّاقصة في حالة كساح الأطفال، مثل:
  • تحليل فيتامين د: يدعى أيضاً الكالسيفرول، وهو فيتامين قابل للذوبان بالدّهون موجود بالأطعمة، كما يتمّ إنتاجه داخليّاً في الجسم، وهو مهمّ للحفاظ على صحّة العظام والأسنان كم أنّه ضروريّ لمناعة الجسم. تبلغ المستويات الطّبيعيّة من فيتامين د في الجسم 50- 125 نانومول/ل أو 20- 50 نانوغرام/مل.
  • تحليل الكالسيوم المصحّح في الدّم:
إنّ 80% من الكالسيوم في الدّمّ يتمّ ربطه ونقله ببروتين الألبومين، لذا يقوم الطّبيب بتحليل ما يسمّى “مستوى الكالسيوم المصحّح”، والذّي خلاله يتمّ حسبان أنّ كلّ انخفاض بمقدار 1 غرام/دل في الألبومين في الدّمّ يسبّب انخفاض تركيز الكالسيوم الكلّيّ بحوالي 0.8 ملغم/دل، ويتمّ ذلك عن طريق أخذ عيّنة من الدّمّ الوريديّ للألبومين والكالسيوم الكلّيّ ومن ثمّ حساب الكالسيوم المصحّح. تركيز الكالسيوم المصحّح الطّبيعيّ هو 8.5 – 10.2 ملغ/دل، وأيّ قيمة أعلى او أقلّ تحتاج لاستشارة الطّبيب.
  • خزعات العظام (نادراً ما يتمّ إجراؤها).
  • الاختبارات الجينيّة (للكساح الموروث).

هل يمكن علاج كساح الأطفال؟

نعم، إن معظم حالات الكساح (خاصّةً الكساح الغذائيّ) قابلة للشفاء عند اكتشافها مبكّراً، ففي معظم الحالات تكون التّغييرات في النّظام الغذائيّ ومكمّلات الفيتامينات المضافة والمزيد من التّعرّض لأشعّة الشّمس كافياً لعلاج هذا المرض. واعتماداً على مدى خطورة الحالة، قد يوصي طبيب الأطفال بواحد أو أكثر من العلاجات التّالية:
  1. تغييرات النّظام الغذائيّ: يتضمّن عادةً جرعات عالية من فيتامين د، سواء من النّظام الغذائيّ أو من المكمّلات الغذائيّة، كما يمكن إعطاء هذه الجرعات لعدّة أشهر اعتماداً على شدّة الحالة وعوامل أخرى.
  2. التّعرّض لضوء الشّمس: نظراً لأنّ الجسم يمكن أن يصنع فيتامين د بشكل طبيعيّ عندما يتعرّض لأشعّة الشّمس.
  3. الجراحة: عادةً ما تستقيم عظام الطفل من تلقاء نفسها، لكن في الحالات الشّديدة، قد يحتاج الأطفال إلى وضع دعامات للمساعدة في تصحيح الانحناء في عظامهم،أو يحتاجون لجراحة تقويميّة للعظام حتّى تعود لوضعها الطّبيعيّ.
  4. بالنّسبة لحالات الكساح الموروثة هناك العديد من خيارات العلاج اعتماداً على الاضطراب الوراثيّ المعنيّ.

كمّ يحتاج الكساح إلى العلاج حتّى الوصول إلى الشّفاء؟

يمكن علاج النوع الغذائيّ في غضون أسابيع أو أشهر حسب شدّة الحالة، يجب أن تتحسّن معظم الأعراض مثل الضّعف أو الألم في غضون أسابيع قليلة. يجب أن يتحسّن نقص فيتامين د أيضاَ في غضون ستّة إلى ثمانية أسابيع، إذا كان لدى الطّفل أيّ انحناء في العظام فقد يستغرق ذلك شهوراً للتحسّن (يمكن أن يحدث هذا من تلقاء نفسه ولكنّه قد يتطلّب جراحة أو تقويماً). في حالة الكساح الموروث يعدّ نقص فيتامين (د) من الأعراض التّي يمكن علاجها ولكن من المكن أن يستمرّ المرض مدى الحياة.

ما هي المضاعفات المحتملة التي يمكن أن تحدث مع الكساح؟

في حين أنّ الكساح مرض قابل للعلاج وغالباً ما يكون قابلاً للشفاء فمن المهمّ معالجته في أسرع وقت ممكن، عندما لا يتمّ علاجه يمكن أن تؤدّي الحالات الخطيرة منه إلى عدم نموّ العظام بشكل صحيح.

هل يمكن الوقاية من الكساح؟

نعم يمكن الوقاية من حدوث الكساح الغذائيّ بالنّظام الغذائيّ الصّحيّ والمتوازن والتّعرّض الكافيّ لأشعّة الشّمس. الوقاية بالنّسبة للحوامل والأطفال الرّضّع:
  • الحوامل: التّوصية القياسيّة لفيتامين د هي 600 وحدة دوليّة على الأقلّ من فيتامين (د) يوميّاً، ومع ذلك قد ينصح الطّبيب بتناول ما يصل إلى 2000 وحدة دوليّة يوميّاً، كما يتمّ وصف مكمّلات الكالسيوم للحفاظ على صحّة العظام.
  • الرّضّع: قطرات فيتامين د المكمّلة متوفّرة في معظم الصّيدليّات، كما يجب أن يحصل جميع الأطفال الذّين يرضعون من أمهاتهم على 400 وحدة دوليّة من فيتامين د يوميّاً.

هل يتوفر تحليل الكشف عن كساح الأطفال في مختبرات دلتا؟

يتوفر في مختبرات دلتا جميع التحاليل الطبية لالازمة للكشف عن مرض الكساح، ومنها تحليل فيتامين D الذي يعرف باسم 25 هيدروكسي فيتامين 3D وهو من أفضل الطرق لرصد مستوياته في الجسم. بالإضافة إلى تحليل الكالسيوم الكلي بشكلٍ منفرد، والعديد من الفحوصات والباقات التي تساعدك في الكشف عن الأملاح والمعادن في جسمك مثل باقة أملاح ومعادن الجسم، وباقات تساعدك على الاستقصاء العام عن جميع المشكلات الصحية التي قد تواجهك وتتضمن تحليل 25 هيدوكسي فيتامين 3D مثل: باقة الفحص المخبري العام والباقة الشاملة، وباقة الفحص الشامل VIP. يجب المحافظة على صحّة الطّفل وتطبيق نظام غذائيّ صحّيّ ومتوازن يحوي على جميع العناصر الغذائيّة الضّروريّة لنموّه وصحّته؛ وذلك للوقاية من الإصابة بهذه الأمراض.

المراجع

American Academy of Family Physicians: What Is Rickets? American Academy of Pediatrics. Vitamin D Deficiency and Rickets. U.S. National Institutes of Health, Genetic and Rare Diseases Information Center. Rickets.