by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

ورشة مهارات القيادة الإدارية في مختبرات دلتا
في عالم الأعمال تزداد تنافسية السوق وتتسارع خطواته في التغيّر مرّةً بعد مرّةٍ، ونتيجةً لهذا التغيّر المُطّرِد تزداد الحاجة الملحّة إلى مهارات القيادة الإدارية إذ أنّها مهارات أساسية لنجاح أيّ مؤسسة أو فريق عمل. ولأنّ امتلاك مهارات القيادة الإدارية الفعّالة ضرورةٌ لا خيار. وأمرٌ حاسمٌ للتفوق والنجاح. تأتي ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية تحت إشراف د.نبيل عوير من مختبرات دلتا الطبية، لتوفّر فرصةً قيّمةً لتنمية وتعزيز هذه المهارات وصقلها لدى المشاركين. في هذه المقالة نستعرض معًا أهمية ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية وما المواضيع التي تم التطرق لها والفوائد التي حصل عليها المشاركون في الورشة وكيفية تطبيق هذه المعارف والمهارات في بيئة العمل الحقيقية.

تعريف القيادة الإدارية

هي انعكاس لقوة الشخصية التي يتميّز بها فردٌ دون غيره. وإن شئت قلتَ بأنّها قدرة فريدة في التأثير على الآخرين وتوجيههم نحو هدف معيّن. كما يعرّفها البعض بأنّها الدور الذي يلعبه القيادي الإداري داخل الشركة أو المؤسسة، وقدرته على إشعال عزيمة أفراد مؤسسته وتحفيزهم نحو أداء أفضل، ورغبة طوعيّة في إنجاز الأهداف التنظيمية. كما أنّ مهامّ القيادي الإداري تقتضي إصدار القرارات والأوامر  والإشراف على الموظفين وتوجيههم بدقّة لضمان الإنتاجية المطلوبة في العمل. يتميز القادة الناجحون بمجموعة من الخصائص المميّزة، مثل الرؤية الاستراتيجية، والقدرة على التواصل الفعّال، واتخاذ القرارات الحكيمة، وبناء علاقات قوية مع الفريق. يمكن القول أنّ القيادة الإدارية عبارة عن عملية تفاعلية تتطلب التوازن بين القدرات الإدارية والمهارات القيادية، وتهدف إلى تحقيق الأداء المتميز والنجاح المؤسسي في سياق واضح من تحديات السوق ومتطلّباته. وهذا صميم ما تم التركيز عليه في ورشة العمل حول مهارات القيادة الإدارية التي أشرفت عليها مختبرات دلتا الطبية بتوفير الفرصة المناسبة لتطوير هذه المهارات وتمكين القادة الإداريين من تحقيق التفوق والفاعلية في أداء مهامهم اليومية.  
تعريف القيادة الإدارية من خلال ورشة عمل في مختبرات دلتا لتعزيز قيمها لدى المشاركين

أهمية ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية

تعدّ ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية أداةً قويةً لتطوير القادة الإداريين ودمج الثقافة القيادية في المنظمات والمؤسسات. وقد وفّرت مختبرات دلتا الطبية هذه الفرصة لتعلّم وتطبيق المهارات اللازمة للنجاح في القيادة وتعزيز التفاعل والتعاون بين المشاركين، ممّا يؤدي إلى تحسين أداء الموظفين والفرق وزيادة القدرة على التحكّم والتكيّف في البيئة المؤسسية. ومن أهميتها ما يلي:
  1. بناء الوعي وتطوير المهارات القيادية:
وفّرت ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية فضاءًا للمشاركين لتوسيع وعيهم بأهمية القيادة الإدارية وتأثيرها على النجاح المؤسسي وتسيير الفرق. كما ساعدت في تنمية بعض مهارات القيادة الحيوية مثل التواصل الفعّال، وإدارة الوقت، واتخاذ القرارات الاستراتيجية والرؤية الواضحة، وحلّ المشكلات.
  1. زيادة الثقة بين الموظفين وتعزيز الثقافة القيادية:
من خلال التفاعل مع زملاء العمل والتشجيع على تبادل الخبرات والأفكار وتوسيع الشبكات المهنية، مما يسهم في بناء ثقافة قيادية قوية لدى الفرد والمؤسسة.
  1. تطبيق عملي في تحسين الأداء القيادي:
أعطت ورشة العمل فرصًا عملية للمشاركين لتطبيق المفاهيم والمهارات المكتسبة في بيئة العمل الفعلية من خلال توجيه المشاركين في تطبيق الأدوات والاستراتيجيات على مشكلات ومواقف حقيقية.
  1. حسّ التفاعل والتعاون والعمل الجماعي:
لم تقتصر الورشة على الجانب النظري البحت، بل كانت بيئةً تفاعليّةً وتعاونيةً شجعت المشاركين على تبادل الأفكار والخبرات وتنفيذ التمارين والأنشطة الجماعية التي تعزز روح الفريق وتساهم في تطوير المهارات الاجتماعية للموظفين والقياديين.
  1. تحسين القدرة على التحكّم والتكيّف:
مكّنت هذه الورشة المشاركين من اكتساب المرونة والقدرة على التحكّم في المواقف والتكيف مع التغيرات في بيئة العمل والتعامل مع التحديات والضغوط الإدارية.
  1. قيادة الفرق وتحفيز الأداء والانتاجية:
تكمن أهمية ورشة عمل كهذه في تنمية مهارات قيادة الفرق وتحفيز أدائها المتميّز. من خلال أسس بناء وإدارة فرق العمل الناجحة، وتعزيز التعاون والتواصل الفعال داخل الفريق، وتطوير رؤى وأهدافٍ مشتركة.

محتوى ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية

لقد كانت هذه الورشة بمثابة البيئة الآمنة التي تتيح للمشاركين تعلّم أسس القيادة وتطبيقها بثقة لجعلها قيمة مضافة لدى كلّ قائد. احتضنت الورشة نشاطات تفاعلية ونوعًا من التواصل القويّ بين المشاركين، ممّا يمكّنهم من تبادل الأفكار والتجارب واكتساب الرؤى القيادية الجديدة. إنّ محتوى هذه الورشة ومحاورها كانت تصبّ في هدف واحد وهو تأهيل القادة لمواجهة التحديات وتحقيق التفوق في مهارات القيادة الإدارية. ودارت محاور الورشة ومكتسباتها في بضع أشياء منها:
  • استعراض أهمية مهارات القيادة الإدارية وتأثيرها على الأفراد والمنظمات.
  • شرح المفاهيم والأدوات والاستراتيجيات ذات الصلة بموضوع الورشة.
  • أسس الإدارة الجيدة في انتقاء واختيار الموظفين وتصنيفهم حسب الإنتاجية وأهمية قضاء الوقت مع الموظفين المنتجين في العمل.
  • ما الفرق بين القيادي والمسؤول.
  • ما هي الصفات الشائعة للقائد المثالي.
  • مهارات جوهرية في الحديث للجماهير وإلقاء المحاضرات.
  • أسلوب الحوار في حلّ المشاكل.
  • ورشة عملية تطبيقية بين موظفي الشركة لتطبيق مهارات الحوار لحل المشاكل بطريقة ودية تقوي العلاقة الوظيفية بين الموظف و إدارته.
  • شملت الورشة على اقتراح أسماء عدّة كتب قيّمة في الثقافة القيادية والإدارية.

مخرجات الورشة وماذا استفاد منها المشتركون؟

وقد كان لهذه للمحاور التي أسلفنا ذكرها والأفكار التي استطرد المدرّب في حكايتها عظيم النفع في بناء عقلية قيادية لدى المشاركين وما لمسناه من أثر إيجابي في ردود أفعالهم حول الورشة وما استفادوه منها. ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
  • تعلّم أهمّ الصفات والأدوار والممارسات في القيادة الإدارية.
  • اكتساب مهارة التحدث أمام الجماهير وتعلّم أبرز مهاراتها كالطريقة التي تقف وتمشي بها، التواصل البصري، نغمة الصوت وحركات اليد، مفهوم السبورة البيضاء، السرد القصص وإشراك الجمهور وطرح الأسئلة.
  • تعلّم خمس سمات تساعدك على النموّ: النزاهة، روح المبادرة، حسّ الابتكار، العمل الجماعي ومفاهيم التكيف والمرونة.
  • التدرّب على الأدوات والتقنيات الحوارية لحلّ المشكلات واتخاذ القرارات الصائبة والمستنيرة.
  • معرفة أنّ أهمّ وظيفة للقائد هي التدريب من خلال تدريب مخطّط وحكم لضمان تأدية العمل والمهمّة على أكمل وجهٍ. إلى جانب التدريب المهاراتي.
  • التفريق بين مفهومين رئيسين IQ و AQ أي بين معدّل الذكاء وقدرة الشخص على تحمّل المِحن في حياته وتوقّع العقبات والتحديات والمرونة في تحويلها إلى فرص. وهو ما يسمى adversity quotient.
في النهاية ظهرت جليّا أهمية ورشات العمل في مهارات القيادة الإدارية. إذ أنّ تطوير مهارات القيادة الفعّالة يساهم جقيقةً لا مجازًا في بناء قادة مميّزين، قادرين على التعامل مع التحديات التي تعترض طريقهم وتحقيق النجاح المستدام في مجال الأعمال. من خلال المحتوى الغني والشامل لورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية، أتاحت مختبرات دلتا الطبية للمشاركين فرصة قيّمة لا تتكرّر لتطوير مهاراتهم وزيادة مداركهم القيادية وسط بيئة تفاعلية تشجع على التعلم وتبادل المعارف والتجارب بين المشاركين. ختاماً، جدير بالذكر أنّ الاستثمار في ورشة العمل في مهارات القيادة الإدارية، كان استثمارًا حقيقيا في مقدّرات المؤسسة وإمكانات الموظفين والقادة وصنّاع القرار. ومن هذه الحقيقة الراسخة، وإيمانا بأهمية تدريب الموظفين وبناء بيئة عمل آمنة ومحفّزة، انطلقت مختبرات دلتا الطبية في خوض غمار ورشات عديدة؛ كأداة فعالة لتطوير قادة المستقبل وبناء مؤسسات ناجحة ومستدامة، في عالم تنافسي لا يؤمن بالصدفة، بل بالمهارة العالية ولا يتعامل بالعشوائية بل بالبوصلة المتّجهة دومًا نحو الرؤية والغاية الواضحة.   حقوق الصورة داخل المقال