by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

قبل التبرع بالدم
التبرع بالدم بادرة إنسانية رائعة، تدل على البذل والعطاء، إلا أنه قد يكون التبرع بالدم خطرا على المتبرع والمتبرع له، لذلك لا بد من معرفة فوائد وأضرار وشروط التبرع بالدم. يعتبر التبرع بالدم واجبا وطنيّاً يجب التّوعية بضرورته لإنقاذ حياة المرضى، لذا تحتفل المملكة العربيّة السّعوديّة في الرّابع عشر من يونيو من كلّ عام باليوم العالميّ للتبرع بالدم، من خلال فعاليات مختلفة. تساهم مختبرات دلتا الطبية بالمشاركة في ذلك اليوم من خلال فعاليات وأنشطة لكونها من أفضل المختبرات في السعودية التي تقدم خدمات الرعاية الطبية في المجال المخبري، لذلك فهي حريصة كل الحرص على دعم ورفد المجتمع بأفضل خدمات التحاليل الطبية في المملكة.

ما هي مكونات الدم؟

بالإضافة إلى الدم الكامل يمكن أن يوفّر نقل الدم مكوّنات أو أجزاء معينّة من الدم، تشمل هذه المكوّنات:
  1. البلازما: تحمل العناصر الغذائيّة التّي يحتاجها الجسم.
  2. الصّفائح الدّمويّة: تساعد على تجلّط الدم.
  3. خلايا الدم الحمراء: تحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

لماذا يجب التبرع بالدم؟

يعدّ الدم ضروريّا لحياة الإنسان، لاحتواءه على مكوّنات تنقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم وتحارب العدوى. يعتمد العديد من المرضى على عمليّات نقل الدم لعدد من الحالات الطّبّيّة مثل الجراحة وعلاجات السرطان وغيرها. يمتلك الجسم السليم آلية لتجديد إنتاج المزيد من الدم خلال فترة ما بين 4 إلى 6 أسابيع، لذلك، فإنّ التبرع بنصف لتر يعدّ كمّيّة صغيرة من إجمالي إمداد الجسم بالدم.

من يستطيع التبرع بالدم؟

يمكن للشخص الذي يبلغ من العمر 17 عاماً فما أعلى التبرع، بشرط أن يزن 50 كيلو أو أكثر، وأن يكون بصحّة جيّدة، لكي لا يصاب بمخاطر أثر التبرع بالدم. فعلى سبيل المثال، إذا كان المتبرع مصاباً بنزلة برد أو إنفلونزا في اليوم الذّي من المقرّر أن يتبرع فيه، فيتوجب عليه إلغاء الموعد وإعادة تحديد الموعد بمجرّد أن يشعر بالتّحسّن التام.

ما هي شروط التبرع بالدم ؟

يوجد مجموعة من شروط التبرع بالدم يجب أخذها بعين الاعتبار قبل بدء العملية، وهي:
  • وجود مستويات منخفضة من الهيموجلوبين لدى المتبرع، لأن انخفاضها قد يدل على انخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء، وهو ما يسمى بفقر الدم.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم أو ضربات القلب.
  • السفر إلى بلد به مخاطر الإصابة بالملاريا.
  • تبرع بالدم خلال فترة الست أشهر الماضية.
  • الحمل.
  • رسم وشم جديد على الجسم.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشريّة / الإيدز.
  • الإصابة بأنواع معيّنة من التهاب الكبد مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C
  • السّفر إلى الخارج إلى أماكن معيّنة خلال فترات زمنيّة معيّنة.

ماذا يحدث أثناء التبرع بالدم؟

التبرع بالدم بشكل عامّ بسيط وسريع، يستغرق الأمر ما مجموعه حوالي ساعة واحدة، على الرّغم من أنّ وقت التبرع الفعليّ يبلغ حوالي 10 دقائق إلّا أن هناك بعض العناصر التّي يجب الاهتمام بها قبل عمليّة التبرع وبعدها.

هل يوجد أعراض صحية بعد التبرع؟

لا تشكل عملية التبرع بالدم أية أعراض مؤلمة، ما عدا الإحساس بوخز إبرة سحب الدم، بالإضافة للشعور بالدّوار أو الضّعف لدى بعض الأشخاص؛ لهذا السّبب، ينصح المتبرع بالجلوس وأخذ قسطاً من الراحة لعدّة دقائق قبل مركز التبرع بالدم، كما ينصح أيضا بتناول وجبة خفيفة وشرب الماء أو العصير مباشرةً بعد التبرع بالدم.

ماذا يحدث للدم المتبرَّع به؟

يتمّ اختبار الدم لمعرفة فصيلة الدم، والتأكد عدم وجود عوامل لأمراض معدية ما، ومن ثم فصل خلايا الدم لحمراء والصفائح الدموية والبازما.

من يحتاج الدم المتبرَّع به؟

ثمة مجموعة كبيرة من المرضى الذين يعانون من أمراض وحالات صحية حرجة بحاجة ماسة لنقل الدم، من أبرزهم المرضى الذين لديهم:
  1. معالجة السرطان.
  2. جراحة القلب أو العظام.
  3. جراحة زراعة الأعضاء.
  4. جراحة بعد الحوادث.
في بعض الأحيان يمكن للشخص السّليم التبرع بالدم قبل الجراحة غير الطّارئة، حيث يتمّ تخزين هذا الدم وإتاحته للجراحة فقط لمن تبرّع به، ويعدّ هذا الإجراء مفيداً خاصةً للمرضى الذين يصعب العثور على نفس فصيلة دمهم، وذلك بسبب الأجسام المضادّة، وهو ما يسمّى بالتبرع الذّاتيّ.

ما هي فوائد التبرع بالدم؟

لا يخفى على أحد أن فوائد التبرع بالدم تكمن في إمكانية إنقاذ حياة شخص ما، إذ يمكن لنصف لتر من أن ينقذ ما يصل إلى ثلاثة أشخاص.

كم مرّة يمكن التبرع بالدم؟

لأنّ الجسم السّليم يستمرّ في إنتاج الدم، فإنّ خلايا الدم الحمراء الجديدة ستحلّ محل تلك التّي تمّ التبرع بها في فترة ما بين أربعة إلى ستة أسابيع. كما يذكر أنه يمكن للأشخاص الأصحاء التبرع بالدم الكامل كل 56 يوماً، مع ملاحظة نوع مكوّن الدم الذّي يتمّ التبرع به، لأن هذه التفاصيل قد تحتاج لفترة أطول.

ما هو نقل الدم؟

يعدّ نقل الدم إجراءً شائعاً يتمّ فيه إعطاء الدم أو مكوّنات الدم المتبرع بها من خلال سحب دم وريديّ (IV)، ويستخدم هذا الإجراءمن أجل استبدال الدم ومكوناته التّي قد تكون منخفضة للغاية لدى المريض.

لماذا قد يحتاج الشّخص إلى نقل الدم؟

كما تم توضيحه من قبل، أن نقل الدم قد ينقذ حياة الكثيرين، لاسيما أولئك الذين لديهم حالات طبّيّة معيّنة مثل:
  1. فقر الدم.
  2. أنواع معيّنة من السّرطان.
  3. الهيموفيليا.
  4. داء الكريّات المنجليّة ( فقر الدم المنجلي).

هل يجب الصيام قبل التبرع؟

لا ينصح أبداً بالصيام قبل التبرع، بل على العكس، يجب أن يكون المتبرع قد تناول وجبة والكثير من السوائل، وينصح بشرب العصير والماء بعد التبرع مباشرة ايضا، كما يجب الابتعاد عن شرب الكحول قبل وبعد التبرع.

كيف يعمل نقل الدم؟

يتمّ تخزين الدم أو مكوّنات الدم المتبرَّع بها في أكياس طبّيّة خاصّة تحفظ في مركز التبرع الدم لحين الحاجة إليها، يقوم مقدّم الرّعاية الصّحّيّة بتوصيل كيس الدم المطلوب بخطّ وريدي مصنوع من الأنابيب، يتمّ إدخال إبرة في نهاية الأنبوب في أحد الأوردة ويبدأ الدم أو مكوّنات الدم في الوصول إلى نظام الدّورة الدّمويّة. ماذا يمكن أن يتوقّع المريض أثناء نقل الدم؟ قبل نقل الدم يجب:
  1. فحص ضغط الدم والنّبض ودرجة الحرارة.
  2. التّأكّد من أنّ فصيلة دم المتبرع مطابقة لفصيلة دم المتلقّي.
  3. التّأكّد من أنّ الدم المقدّم هو ذاته الذّي طلبه الطّبيب.
أثناء عمليّة نقل الدم يجب:
  1. إعادة فحص ضغط الدم والنّبض بعد 15 دقيقة.
  2. إعادة فحص ضغط الدم والنّبض في نهاية عمليّة نقل الدم.

كم من الوقت يستغرق نقل الدم؟

تعتمد المدّة التّي يستغرقها نقل الدم على العديد من العوامل بما في ذلك كمّيّة الدم و / أو مكوّنات الدم التّي يتمّ نقلها، حيث تستغرق معظم عمليّات النقل ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات.

ما هي مخاطر نقل الدم؟

يعمل مقدّمو الرّعاية الصّحّيّة بحذر لضمان سلامة الدم المستخدم في عمليّات نقل الدم، تطرح مراكز التبرع بالدم على المتبرعين المحتملين أسئلة حول صحّتهم وسلوكهم وتاريخ سفرهم، كما يتمّ اختبار الدم المتبرَّع به وفقاً للإرشادات الوطنيّة؛ فإذا كان هنالك أيّ شكّ في أنّ الدم ليس آمناً فسيتمّ التّخلّص منه مباشرة. حتّى مع هذه الاحتياطات، هناك احتمال ضئيل ألّا يتمّ اكتشاف شيء ما أثناء عمليّة الفحص. على سبيل المثال، إنّ فرص إصابة المتلقّي بأمراض معيّنة من خلال عملية نقل الدم هي:
  1. فيروس نقص المناعة البشرية: 1 من 1.5 مليون حالة تبرع.
  2. التهاب الكبد الوبائيّ سي: 1 من كل 1.2 مليون حالة تبرع.
  3. التهاب الكبد الوبائي بي :  1 من 293000 حالة تبرع.
  4. التّلوّث الجرثوميّ: 1 في 100000 عملية نقل.

ما نوع ردود الفعل التّي يمكن أن تحدث من نقل الدم؟

يمكن للناس أن يتفاعلوا بطرق مختلفة مع عمليّات نقل الدم، وقد تشمل حدوث:
  1. مشاكل في التّنفّس.
  2. حمّى أو قشعريرة أو طفح جلديّ.
  3. تفاعل نقل الدم الانحلاليّ، إذ يحاول الجهاز المناعيّ تدمير خلايا الدم الحمراء المنقولة.
لكن معظم الناس ليس لديهم أيّ من ردود الفعل هذه، وعندما يحدث ذلك غالباً ما يشعرون بالحساسيّة.

ما هي التّحاليل الدّمويّة التّي يجب إجراؤها قبل تلقّي الدم؟

  1. تحليل صورة الدم CBC:
من أشيع التحاليل التّي يتمّ إجراؤها في المخابر، يقيس كمّيّات عناصر الدّمّ (الكريّات الحمراء والبيضاء والصّفيحات) وقيمة الهيموغلوبّين. قيمة الكريّات الحمر الطّبيعيّة 4.35 إلى 5.65 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر من الدّمّ لدى الرجال، و3.92 إلى 5.13 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر واحد من الدّمّ لدى النّساء. قيمة الكريّات البيض الطّبيعيّة في الدّمّ بين 3,500 – 10,500 خلية / ميكرولتر. قيمة الصّفيحات الطّبيعيّة في الدّمّ 150 – 450 ألف صفيحة/ ميكرولتر. قيمة الهيموغلوبّين الطّبيعيّة عند الرّجال من 13.2 إلى 16.6 غ/دل، وعند النّساء من 11.6 إلى 15 غ/دل. وتتمّ مقارنة قيم المريض مع هذه القيم المرجعيّة ومعرفة الحالة المرضيّة للمريض، وفي حال وجود نقص بأحد العناصر يمكن تعويضه من خلال نقل الدم بحسب درجة النّقص عند المريض وحاجته.
  • تحاليل وظائف الكلية:
من أهمّ هذه التّحاليل معدّل التّرشيح الكبيبيّ GFR وتصفية الكرياتينين وقيمة اليوريا في الجسم، بالإضافة إلى تحاليل الشّوارد. معدّل التّرشيح الكبيبيّ الطّبيعيّ للذكور البالغين هو 90 إلى 120 مل/الدّقيقة. تبلغ نسبة الكرياتينين الطّبيعيّة في الدّمّ 0.74 إلى 1.35 ملغم/دل للرجال البالغين (65.4 – 119.3 ميكرومول/لتر) و0.59 إلى 1.04 ملغم/دل للنساء البالغات 52.2 – 91.9 ميكرومول/لتر). نسبة اليوريا الطّبيعيّة للرجال: 8 – 24 مليغرام/دل، وللنساء 6 – 21 مليغرام/دل، وللأطفال 7 – 20 مليغرام/دل. يتمّ مراعاة مرضى القصور الكلويّ في حالة نقل الدم بسبب عدم قدرة الكلية على التّعامل مع كمّيّة كبيرة من السّوائل ممّا يعرّض المريض للخطر.

ما هي فوائد نقل الدم؟

إذا لم يكن لدى المريض ما يكفي من الدم أو أحد مكوّناته  فقد يواجه مخاطر تهدّد حياته، وتمكن فوائد نقل الدم في كونها:
  1. تنقل خلايا الدم الحمراء الأكسجين عبر الجسم إلى القلب والدّماغ، والأكسجين الكافي مهمّ جدّاً للحفاظ على الحياة، لذا في حال إجراء تحليل CBC للدم واكتشاف الطّبيب أنّ المريض يعاني من فقر دمّ شديد أو نقص بخلايا الدم الحمراء فيساعد نقل ركازات الدم في تعويض النّقص.
  2. تساعد الصّفائح الدّمويّة في منع النّزيف أو السّيطرة عليه، لذا في حالة انخفاض عدد الصّفائح الدّمويّة الشّديد، تفيد عملية نقل الصّفيحات في وقاية المريض من نزوف قاتلة ومهدّدة للحياة.
  3. يساعد الرّاسب القرّيّ والبلازما أيضاً في منع النّزيف أو السّيطرة عليه.
 

المراجع

America’s Blood Centers. Blood donation America’s Blood Centers. Blood donation FAQs Centers for Disease Control and Prevention. Blood Safety. Centers for Disease Control and Prevention. Bacterial Contamination of Platelets. Centers for Disease Control and Prevention. Transfusion Complications Monitoring. National Heart, Lung, and Blood Institute. Blood Transfusion.