Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الضمور الشبكي
الضمور الشبكي هو أحد الأمراض التي قد تصيب العين في مراحل متقدمة من العمر، وأبرز أعراضه عدم وضوح الرؤية ورؤية بقعة داكنة في مجال الرؤية، وقد يؤدي إلى فقدان البصر تماماً. لأهمية مرض الضمور الشبكي ، سنتعرف من خلال هذه المقالة على أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه، وغيرها من التساؤلات التي تدور حوله.

ما هو الضمور البقعي للشبكية؟

الضمور البقعي للشبكية أو الضمور الجغرافي للشبكية، هو مصطلح طبي يشير إلى حالات لاحقة من الضمور البقعي الجاف المرتبط بالعمر (AMD). وهو السبب الرئيسي لضعف البصر لدى الأشخاص بعد بلوغ الخمسين عاماً الضمور الشبكي هو حالة تصيب العين وتؤثر على البقعة الموجودة في شبكية العين، فتضعف الرؤية المركزية بشكل كبير لكن تبقى الرؤية المحيطية طبيعية، وعادةً ما يؤثر ضمور الشبكية على كلتا العينين (ثنائي الجانب).

ما مدى شيوع ضمور الشبكية البقعي؟

يعاني أكثر من 8 ملايين شخص في العالم من ضمور الشبكية البقعي.

ما هي أعراض الضمور الشبكي البقعي؟

قد لا تُلاحظ الأعراض في المراحل المبكرة أو عندما تكون الحالة في عين واحدة فقط، وعند تطوّر الأعراض قد يعاني المريض من:
  • فقدان حدة البصر (حدة الرؤية).
  • صعوبة في القراءة أو القيادة أو ممارسة الأعمال اليدوية أو أي نشاط آخر يعتمد على الرؤية المركزية.
  • بقعة داكنة أو نقطة عمياء في الرؤية المركزية.
  • صعوبة الرؤية في الضوء الخافت.
  • تصبح الألوان باهتة أو أقل حيوية.

ما هي أسباب الضمور الشبكي البقعي؟

لا يعرف الباحثون السبب الحقيقي لتغيرات العين التي تؤدي إلى الضمور الشبكي، لكنهم يعتقدون أن الجهاز المناعي يلعب دوراً في هذه الحالة، كما أنه من الممكن أن تلعب العوامل الوراثية والبيئية دوراً.

ما هي عوامل خطر الإصابة بضمور الشبكية؟

تشمل عوامل خطر الضمور الشبكي ما يلي:
  • أن يكون العمر 60 عاماً أو أكبر.
  • العرق الأبيض
  • عيون فاتحة اللون.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بضمور الشبكية البقعي أو حالات وراثية أخرى قد تؤثر على العيون.
  • التدخين.
  • وجود تاريخ من تناول الأطعمة غير الصحية وخاصة النظام الغذائي غير المعتمد على الفواكه والخضروات، حيث تعتبر الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مهمة لصحة العينين.
  • التعرض للشمس لفترات طويلة.
  • أن يكون البصر 20/200 أو أسوأ، مقارنة بهدف الرؤية 20/20.
  • البدانة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الدهون.
  • السكري.
  • مرض القلب التاجي.

ما هي مضاعفات ضمور الشبكية البقعي؟

فقدان الرؤية بسبب الضمور الشبكي هو حتى الآن العرض الدائم، كما يمكن أن يؤدي فقدان الرؤية المركزية إلى صعوبة القيام ببعض أنشطة الحياة اليومية بما في ذلك:
  • القراءة.
  • القيادة.
  • التعرف على الوجوه.
  • ممارسة بعض أنواع الحرف أو الهوايات.

كيف يتم تشخيص الضمور الشبكي ؟

سيقوم طبيب العيون بتشخيص الضمور الشبكي من خلال فحص العين الشامل والاختبارات التشخيصية، وسوف يسأل أيضاً عن الأعراض والتاريخ الطبي والتاريخ العائلي. أثناء فحص العين سيتمكن مقدم الخدمة من التعرف على علامات الضمور البقعي للشبكية.

ما هي الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص ضمور الشبكية؟

لتشخيص الضمور الشبكي قد يطلب طبيب العيون ما يلي:
  • التألق الذاتي لقاع العين: يستخدم هذا النوع من تصوير الشبكية قدرة بعض مواد الشبكية مثل الليبوفوسين على الظهور دون استخدام الأصباغ المحقونة.
  • التصوير المقطعي التوافقي البصري: هذا النوع من تصوير الشبكية غير جراحي ويستخدم الضوء المنعكس.
  • قياس المحيط الدقيق: قياس المحيط الدقيق هو نوع من اختبار المجال البصري الذي يوفر تصوير شبكية العين.
  • تخطيط كهربائية الشبكية متعدد البؤر: هذا النوع من الاختبارات يعرض شبكية العين للضوء ويقيس النشاط الكهربائي.

كيف يتم علاج الضمور الشبكي؟

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) مؤخراً على أول دواء لعلاج الضمور الجغرافي، وهو بيجسيتاكوبلان عبارة عن حقنة شهرية أو كل شهرين داخل العين تعمل على إبطاء تطور المرض. تشمل الطرق الأخرى لإدارة وعلاج الضمور الجغرافي أو البقعي ما يلي:
  • إعادة التأهيل البصري: يتضمن مجموعة متنوعة من الخدمات التي تشمل النظارات الطبية والحصول على أدوات مساعدة بصرية مثل النظارات المكبرة وتعلم كيفية إدارة أنشطة الحياة اليومية.
  • مكملات AREDS2: اختبرت دراسة أمراض العين المرتبطة بالعمر هذه المكملات الغذائية المحتوية على مضادات الأكسدة، يستخدمها بعض مقدمي الرعاية الصحية لعلاج مرض البقعة الصفراء المرتبط بالعمر، تحتوي تركيبة AREDS1 على البيتا كاروتين واللوتين والزيكسانثين وفيتامين E وأكسيد الزنك وأكسيد النحاسيك.
  • التلسكوب المصغر القابل للزرع (IMT): يقوم الجراح باستبدال العدسة بـ IMT، حيث يقوم الجهاز بتكبير الأشياء في الرؤية المركزية ويركزها على مناطق أخرى من شبكية العين التي لا تزال تعمل.

ما هي المضاعفات/الآثار الجانبية لبعض علاجات ضمور الشبكية؟

تعتبر حقن بيجسيتاكوبلان جديدة جداً، وتشير تعليمات الشركة المصنعة إلى أن هذه الآثار الجانبية ممكنة:
  • ألم في العين.
  • نزيف تحت الملتحمة أو نزيف في الملتحمة.
  • توسع الأوعية الدموية في العين.

هل يمكن الوقاية من الضمور الشبكي؟

لا، لا توجد طريقة معروفة لمنع ضمور الشبكية.

كيف يمكن تقليل خطر الإصابة بضمور الشبكية؟

قد نتمكن من تقليل خطر الإصابة بضمور الشبكية عن طريق معالجة عوامل الخطر القابلة للتعديل، وهي الأشياء التي يمكنك تغييرها على عكس العمر أو العرق. يمكن تقليل المخاطر الخاصة بك عن طريق:
  • عدم التدخين.
  • إدارة الحالات المزمنة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة وارتفاع الكولسترول.
  • ارتداء نظارات واقية، مثل النظارات الشمسية ذات اللون الأصفر لحماية البقعة في كل عين أو نظارات السلامة أثناء العمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي، مثل حمية البحر الأبيض المتوسط التي تشمل الخضار الورقية الداكنة والأسماك الدهنية والحد من الأطعمة المعلبة والدهون الاصطناعية.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام.

ماذا يمكن أن يتوقع المريض الذي يعاني من ضمور الشبكية؟

بشكل عام، لم تكن توقعات ضمور الشبكية جيدة من حيث الرؤية، لكن يمكن أن يتطور المرض بشكل مختلف بالنسبة لكل شخص، ومع ذلك فقد تتحسن التوقعات بوجود دواء جديد لعلاج ضمور الشبكية. وعلى الرغم من فقدان البصر، فإن الحالة لا تؤثر على متوسط ​​العمر المتوقع، حيث يعيش الكثير من الناس حياة كاملة حتى مع انخفاض الرؤية.

المراجع

American Academy of Ophthalmology. Multiple pages reviewed. Geographic Atrophy American Foundation for the Blind. Macular Degeneration Guide American Optometric Association. Vision Rehabilitation Prevent Blindness. Geographic Atrophy