by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الصحة النفسية
للصحة النفسية أهمية مثلها مثل الصحة الجسدية، ولكن كثيراً ما تهمل الصحة النفسية بسبب المفاهيم المجتمعية غير الصحيحة حولها، مما يؤدي لتطور الأمراض وتفاقمها. سنتعرف على مفهوم الصحة النفسية واضطرابات الصحة العقلية وطرق تشخيصها وعلاجها.

ما هي الصحة النفسية ولماذا هي مهمة؟

تشمل الصحة النفسية (وتسمى أحياناً الصحة العقلية) السلامة النفسية والعاطفية والاجتماعية للشخص فهي تشكل طريقة التفكير والتصرف والتعبير عن المشاعر والتفاعل مع الآخرين. تؤثر الحالة العقلية أيضاً على كيفية التعامل مع التوتر.

ما هو اضطراب الصحة العقلية؟

تؤثر اضطرابات الصحة العقلية (السلوكية) أو الأمراض العقلية على طريقة التفكير والتصرفات، حيث أنها تغير الحالة المزاجية ويمكن أن تجعل من الصعب العمل في المنزل أو العمل أو المدرسة أو الاندماج في المجتمع. من المهم ملاحظة أن ضعف الصحة العقلية لا يعني دائماً أن المريض يعاني من اضطراب في الصحة السلوكية.

هل هناك أنواع مختلفة من اضطرابات الصحة النفسية؟

هناك أكثر من 200 نوع من اضطرابات الصحة النفسية، تشمل بعض أنواع اضطرابات الصحة النفسية الأكثر شيوعاً ما يلي:
  1. اضطرابات القلق.
  2. اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD).
  3. اضطراب طيف التوحد.
  4. الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب واضطرابات المزاج الأخرى.
  5. اضطرابات السلوك التخريبي.
  6. اضطرابات الأكل.
  7. اضطراب الوسواس القهري (OCD).
  8. اضطرابات الشخصية، بما في ذلك اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.
  9. اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
  10. الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى.
  11. اضطرابات تعاطي المخدرات، بما في ذلك إدمان المخدرات واضطراب تعاطي الكحول.

من الذي يصاب باضطرابات الصحة النفسية؟

يمكن لأي شخص من أي عمر أو جنس أو خلفية أو عرق أن يصاب باضطراب الصحة النفسية. تعاني الإناث من الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل بشكل أكثر شيوعاً من الذكور، في حين أن الذكور هم أكثر عرضة للتعرض لتعاطي المخدرات واضطرابات الشخصية المعادية للمجتمع. تعد المشكلات السلوكية واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر شيوعاً عند المراهقين.

ما الذي يسبب اضطرابات الصحة النفسية؟

يمكن أن يكون لاضطرابات الصحة النفسية أسباب عديدة، حيث قد تكون نتيجة لجينات غير طبيعية أو بسبب اختلالات كيميائية في الدماغ. يزداد خطر الإصابة بمرض نفسي في الحالات التالية:
  1. تعاطي الكحول أو المخدرات.
  2. سوء التغذية.
  3. عدم وجود نظام دعم من الأصدقاء أو أفراد الأسرة.
  4. عند الأمهات ذوات الولادة المؤلمة أو حمل شديد الخطورة.
  5. حالة طبية مزمنة مثل السرطان أو مرض السكري أو قصور الغدة الدرقية.
  6. تاريخ عائلي من اضطرابات الصحة السلوكية.
  7. الإصابة بأحد الاضطرابات العصبية مثل مرض الألزهايمر أو الخرف.
  8. اضطراب في النوم.
  9. التوتر الشديد.
  10. إصابة في الدماغ.
  11. حدث صادم في الحياة أو تاريخ من سوء المعاملة.
  12. صراع مع الروحانيات أو المعتقدات.
ما هي أعراض اضطراب الصحة النفسية؟ يمكن أن تؤدي اضطرابات الصحة النفسية إلى مجموعة واسعة من الأعراض، بما في ذلك:
  1. استخدام العقاقير المخدرة أو الكحول.
  2. تجنب المواقف الاجتماعية والأصدقاء.
  3. التغيرات في الدافع الجنسي.
  4. صعوبة في إدراك الواقع، بما في ذلك الإصابة بالأوهام أو الهلوسة.
  5. القلق أو الخوف الزائد.
  6. التعب أو مشاكل النوم.
  7. مشاعر الحزن أو العزلة.
  8. عدم القدرة على قياس أو تفسير مشاعر أو عواطف الآخرين.
  9. التهيج الشديد أو الغضب.
  10. الهوس بالمظهر الجسدي أو الوزن أو العادات الغذائية.
  11. مشاكل في التركيز أو التعلم أو إكمال المهام اليومية.
  12. تغيرات مفاجئة في المزاج، من أدنى مستوياته إلى أعلى مستوياته.
  13. أفكار انتحارية أو إيذاء النفس.
تميل اضطرابات الصحة السلوكية لدى الأطفال إلى التأثير على أدائهم، فقد نلاحظ:
  1. تغيرات في أدائهم في المدرسة أو كيفية تفاعلهم مع الأطفال الآخرين.
  2. عدم الاهتمام بالأنشطة أو الهوايات التي اعتادوا الاستمتاع بها.
  3. القلق أو القلق المفرط، مثل الخوف من الذهاب إلى السرير.
  4. نوبات الغضب المتكررة أو العصيان أو العدوان.
  5. سلوك مفرط النشاط، مثل مشاكل في التركيز أو الجلوس ساكناً.
  6. الكوابيس.

كيف يتم تشخيص اضطرابات الصحة النفسية؟

من المهم الحصول على تشخيص من مقدم رعاية صحية متخصص في اضطرابات الصحة النفسية. سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة الأعراض بعناية لتقييم الصحة النفسية.

ما علاقة نقص فيتامين د بالقلق والأرق؟

وجدت بعض الدراسات أن نقص فيتامين د يؤثر على إفراز الدوبامين والسيروتونين وهي الهرمونات المسؤولة عن السعادة ونقصهما يؤدي إلى الاكتئاب، فوجد أن نقص فيتامين د يؤدي إلى تفاقم أعراض القلق وزيادة مشاكل الأرق واضطرابات النوم.

كيف يتم علاج اضطرابات الصحة النفسية؟

  • الأدوية:
بعض الأمراض النفسية تستجيب بشكل جيد للأدوية، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان. تعمل هذه الأدوية على تغيير المواد الكيميائية في الدماغ وبالتالي تخفيف الأعراض. من المهم جداً تناول الدواء تماماً وفقاً لتوجيهات مقدم الرعاية الصحية، ويجب عدم التوقف أبداً عن تناول الدواء لعلاج مرض نفسي دون استشارة مقدم الرعاية الصحية.
  • العلاج النفسي:
التحدث إلى أخصائي الصحة النفسية يمكن أن يساعد على التغلب على تحديات المرض وإدارة أعراضه. يمكن أن يكون العلاج النفسي في إطار فردي مع مقدم الرعاية الصحية أو في إطار مجموعة.
  • العلاجات البديلة:
قد تتحسن بعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب مع العلاجات البديلة، تشمل الأمثلة العلاجات العشبية والتدليك والوخز بالإبر واليوغا والتأمل.
  • علاجات تحفيز الدماغ:
لا تتحسن جميع الاضطرابات بالأدوية، وفي هذه الحالات فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بعلاجات تحفيز الدماغ. تعمل هذه العلاجات على تغيير الطريقة التي تعالج بها الأعصاب والخلايا الأخرى في الدماغ المواد الكيميائية وتستجيب للمنبهات، تشمل الأمثلة العلاج بالصدمات الكهربائية والتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS).

هل يمكن الوقاية من اضطرابات الصحة النفسية؟

لا توجد طريقة للوقاية من اضطراب الصحة النفسية، ولكن يمكن إدارة الأعراض بشكل أفضل بمساعدة مقدم الرعاية الصحية. من المهم استشارة الطبيب عند ملاحظة أي اضطراب في السلوك أو الشخصية أو طريقة مواجهة مصاعب الحياة، حيث أن جميع الأمراض تتحسن عند تشخيصها المبكر وتقديم العلاج المناسب لها. المراجع: American Mental Wellness Association. Risk and Protective Factors Centers for Disease Control and Prevention (CDC). Learn About Mental Health National Alliance on Mental Illness (NAMI). About Mental Illness