Categories: الأمراض

by user

Share

Categories: الأمراض

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

الحمى الروماتيزمية وما هي أعراضها وأسبابها وطرق علاجها والوقاية منها

الحمى الروماتيزمية (الرثوية) هي من المضاعفات النادرة جداً للحمى القرمزية والتهاب الحلق العقدي، التي يمكن أن تحدث عندما لا تعالج إحدى هذه الالتهابات. سنتناول في هذا المقال مفهوم الحمى الروماتيزمية (الرثوية)، ما هي أعراضها وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟

ما هي الحمى الروماتيزمية؟

هي أحد أمراض المناعة الذاتية النادرة التي تسبب التهاب في أنسجة الطفل وأعضائه، ويطلق عليها مقدمو الرعاية الصحية أيضاً اسم الحمى الروماتيزمية الحادة. تحدث هذه الحالة عندما يبالغ الجهاز المناعي لدى الطفل في رد فعله تجاه التهاب الحلق العقدي غير المعالج أو عدوى الحمى القرمزية. التهاب الحلق العقدي والحمى القرمزية كلاهما عدوى بكتيرية تسببها المجموعة أ العقدية، وإذا لم يتلق الطفل علاجاً لهذه العدوى فقد يهاجم جهاز المناعة لديه أنسجته ويمكن أن يسبب ذلك تورماً والتهاباً قد يؤثر على مفاصل الطفل وقلبه وأوعيته الدموية.

ما مدى شيوع الحمى الروماتيزمية؟

في حين أن العدوى العقدية شائعة عالمياً لكن الحمى الروماتيزمية ليست كذلك، لكن في بلدان الشرق الأوسط والبلدان النامية تشيع الحمى الرثوية بسبب قلة استخدام الصادات الحيوية لعلاج هذه الإنتانات.

ما هي أعراض الحمى الروماتيزمية؟

يمكن أن تؤثر الحمى على الأشخاص بطرق مختلفة، ففي بعض الأحيان يصاب الأشخاص بالبكتيريا العقدية الخفيفة لدرجة أنهم لا يدركون أنهم مصابون بالعدوى حتى تتطور الحمى الرثوية لاحقاً. تسبب الحمى الرثوية العديد من الأعراض التي تشبه مشاكل صحية أخرى؛ معظم هذه الحالات الأخرى روتينية وليست خطيرة. يمكن أن تختلف الأعراض بشكل كبير اعتماداً على الجزء الذي يصيبه المرض من جسم الطفل. أحد الأعراض الشائعة للحمى الروماتيزمية هو الطفح الجلدي؛ قد يكون الطفح الجلدي مسطحاً وأحمر اللون مع حواف غير منتظمة، وتشمل أعراض الحمى الروماتيزمية الشائعة الأخرى ما يلي:

  • المفاصل المتورمة والمؤلمة والحمراء (التهاب المفاصل) وخاصةً الركبتين والكاحلين والمرفقين.
  • حركات تشنجية لا يستطيع الطفل التحكم بها في يديه أو قدميه أو أجزاء أخرى من الجسم (رقص).
  • نتوءات صغيرة (عقيدات) تحت جلد الطفل.
  • ألم في الصدر أو ضربات قلب غير طبيعية.
  • الشعور بالتعب المفرط طوال الوقت.
  • الحمى.
  • الصداع غير المبرر أو المستمر خاصةً إذا لم يشكو الطفل من آلام الرأس سابقاً.
  • آلام العضلات.
  • تورم اللوزتين واحمرارهما.

ما هو سبب الحمى الروماتيزمية؟

هي رد فعل مبالغ فيه لجهاز المناعة لدى الطفل مما يجعله يحارب الأنسجة السليمة، عندما تبدأ دفاعات الجسم (الأجسام المضادة) في مواجهة العدوى يمكن أن يؤدي رد الفعل المناعي إلى إتلاف الأنسجة والأعضاء السليمة بدلاً من البكتيريا. يمكن أن تؤدي عدوى التهاب الحلق أو الحمى القرمزية غير المعالجة إلى رد الفعل المناعي المبالغ فيه ويحدث ذلك عندما لا يتلقى الطفل العلاج بالمضادات الحيوية لعدوى المكورات العقدية من المجموعة أ.

من يصاب بالحمى الروماتيزمية؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بالحمى الروماتيزمية، ولكنها تؤثر في الغالب على الأطفال والمراهقين (الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 عاماً). عادةً ما تتطور بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالتهاب الحلق العقدي أو الحمى القرمزية غير المعالجة. كما أنها لا تحدث عموماً عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات وأكثر من 15 عاماً.

من هو المعرض لخطر الإصابة بالحمى الروماتيزمية؟

هناك عوامل معينة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالحمى الروماتيزمية:

  • مكان العيش: يعيش معظم المصابين بالحمى الروثوية في أماكن ذات موارد طبية محدودة مثل البلدان الفقيرة بالموارد، حيث أن العيش في منطقة يصعب فيها الحصول على الدواء أو الرعاية الطبية قد يعرض الطفل للخطر أيضاً.
  • العمر: تصيب الحمى الروماتيزمية في الغالب الأطفال أو المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و15 عاماً.
  • الصحة العامة: وجود جهاز مناعة ضعيف يمكن أن يزيد من خطر إصابة الطفل، قد يكون الأطفال الذين يصابون بشكل متكرر بالعدوى العقدية أكثر عرضة للإصابة بالحمى الروماتيزمية.
  • التاريخ العائلي: إذا أصيب أحد أفراد العائلة بالحمى الروماتيزمية فقد يكون أفراد الأسرة الآخرون أكثر عرضة للإصابة بها.
  • المناطق المزدحمة: تنتشر البكتيريا بسهولة أكبر في الأماكن التي تتجمع فيها مجموعات كبيرة.

 

هل يمكن أن يصاب الكبار بالحمى الروماتيزمية؟

إنه أمر نادر جداً ولكن يمكن للبالغين أيضاً أن يصابوا بالحمى الرثوية.

هل الحمى الروماتيزمية معدية؟

لا ليست معدية، لكن التهاب الحلق والحمى القرمزية معدية وتنتشر هذه العدوى عبر الرذاذ التنفسي (عن طريق السعال أو العطس على شخص آخر).

كيف تؤثر الحمى الروماتيزمية على القلب؟

غالبا لا تؤثر الحمى على القلب، ولكن عندما يحدث ذلك فإنه يمكن أن يؤدي إلى تلف أنسجة القلب وخاصةً صمامات القلب. إذا تسببت الحمى في إصابة صمام القلب، فقد يوصي مقدم الرعاية بإجراء عملية جراحية لإصلاح الصمام المصاب أو استبداله، وقد يظهر تلف القلب بعد 10 إلى 20 سنة من تشخيص الإصابة بها.

هل يمكن أن تسبب الحمى الروماتيزمية التهاب المفاصل الروماتويدي؟

للحمى الروماتيزمية أعراض مبكرة مشابهة لالتهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، لكن الحالتين غير مرتبطتين. قد تؤثر كلتا الحالتين على مفاصل الطفل لكن الحمى الروماتيزمية تستمر عادةً بضعة أسابيع فقط في حين أن التهاب المفاصل الروماتويدي هو اضطراب يستمر مدى الحياة. يتم تشخيص إصابة الأطفال تحت سن 16 عاماً بالتهاب المفاصل الشبابي مجهول السبب وليس التهاب المفاصل الروماتويدي.

كيف يتم تشخيص الحمى الروماتيزمية؟

إذا اشتبه مقدم الخدمة في الإصابة بالحمى الروماتيزمية فسيقوم أولاً بمسح حلق الطفل للتحقق من وجود البكتيريا العقدية من المجموعة أ، أو قد يستخدمون اختباراً سريعاً لكشف العقديات ويمكن ان تظهر النتائج في غضون 10 دقائق.

ما هي فحوصات تشخيص الحمى الرثوية؟

اعتمادًا على الأعراض التي يعاني منها المريض قد يطلب مقدم الرعاية الصحية:

  • تحاليل الدم:

في بعض الأحيان يطلب مقدمو الخدمة إجراء فحص دم للتأكد من الإصابة بالبكتيريا العقدية. يمكن لاختبارات الدم اكتشاف الأجسام المضادة (دفاعات الجسم ضد البكتيريا) عندما لا تظهر البكتيريا في الاختبارات، وتتحقق اختبارات الدم الأخرى من وجود مواد (مثل البروتينات) تظهر التهاباً في الجسم مثل البروتين الالتهابي الارتكاسي CRP.

  • فحوصات القلب:

تساعد اختبارات القلب مقدمي الخدمة على فحص وظائف قلب الطفل، قد يشمل ذلك مخطط كهربية القلب (EKG) أو مخطط صدى القلب (الموجات فوق الصوتية للقلب).

ما هي معايير جونز للحمى الروماتيزمية؟

يستخدم مقدمو الرعاية الصحية أحياناً معايير جونز لتشخيص الحمى الروماتيزمية ولتشخيص الإصابة يجب أن يكون لدى المريض معيارين رئيسيين أو معيار رئيسي ومعيارين صغيرين من القوائم التالية وبالإضافة إلى ذلك يجب أن يكون هناك دليل مختبري على وجود عدوى سابقة بالعقديات من المجموعة أ. تشمل المعايير الرئيسية ما يلي:

  • التهاب المفاصل في العديد من المفاصل.
  • التهاب القلب (الصمامات).
  • نتوءات (عقيدات) تحت الجلد.
  • حركات سريعة ومتشنجة (رقص).
  • طفح جلدي (حمامي هامشية).

تشمل المعايير الثانوية ما يلي:

  • الحمى.
  • ارتفاع معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR) أو مستويات بروتين سي التفاعلي (CRP).
  • آلام المفاصل.
  • تغيرات تخطيط كهربية القلب (ECG).
  • تاريخ الإصابة بالحمى الروماتيزمية السابقة أو أمراض القلب الروماتيزمية.

ما هو علاج الحمى الروماتيزمية؟

يركز علاج الحمى الرثوية أولاً على التخلص من العدوى البكتيرية، وقد يشمل ما يلي:

  • المضادات الحيوية: يصف مقدمو الرعاية الصحية المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية الأساسية.
  • الأدوية المضادة للالتهابات (NSAIDS): من المرجح أن يوصي الطبيب بتناول دواء لتقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم وقد يخفف هذا الدواء أيضاً الأعراض مثل آلام المفاصل.
  • علاجات أخرى: يمكن أن تؤثر الحمى الروماتيزمية على الأشخاص بطرق مختلفة، حيث في الحالات الشديدة قد يحتاج الطفل إلى جراحة القلب أو علاجات المفاصل لعلاج المضاعفات الخطيرة.

كيف يمكن الوقاية من الحمى الروماتيزمية؟

يعد علاج التهاب الحلق العقدي والحمى القرمزية مبكراً أمراً ضرورياً للوقاية من الحمى الروماتيزمية، كما يجب الالتزام بتعليمات الطبيب وإنهاء الأدوية كاملةً حتى لو شعر المريض بالتحسن.

هل تتوفر تحاليل الحمى الروماتيزمية في مختبرات دلتا الطبية؟

تتوفر في مختبرات دلتا الطبية جميع الفحوصات اللازمة للإطمئنان على أداء الجهاز المناعي من صورة دم وتعداد الخلايا المناعية، معززات المناعة من فيتامينات ومعادن وغيرها. كما تتوفر التحاليل لطبية للكشف عن سلامة الجهاز المناعي من العدوى ومنها بطبيعة الحال التهاب المفاصل الروماتويدي.

يمكن إجراء هذه الفحوصات على شكل تحاليل فردية أو باقات في أي فرع من فروع مختبرات دلتا الطبية بالسعودية أو من خلال طلب خدمة السحب المنزلي المجانية مع ضمان الحصول ع لى نتائج ذات دقة وجودة عالية

 

المراجع

Centers for Disease Control and Prevention (U.S.). Rheumatic Fever: All You Need to Know Holloway AR. Acute Rheumatic Fever Merck Manual (Consumer Version). Rheumatic Fever National Health Service (U.K). Rheumatic fever