by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

تحاليل الأمراض المنقولة جنسيا

تعتبر الأمراض المنقولة جنسيا مجموعة من الأمراض التي تنتقل أساساً عن طريق الاتصال الجنسي، وتشمل مجموعة واسعة من الأمراض مثل: الزهري والتهاب المهبل والتهابات الكبد Bو C والهربس وفيروس عوز المناعة البشري الايدز HIV.

لحماية أنفسنا والمجتمع علينا الوقاية من الإصابة بهذه الأمراض عن طريق اتباع طرق الوقاية التي سنتعرف عليها في هذا المقال، كما يجب معرفة أعراض هذه الأمراض والتوجه إلى لطبيب من أجل التشخيص المبكر وتقديم العلاج المناسب.

أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانات تفيد بإصابة الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاماً، بأكثر من مليون حالة جديدة يومياً من حالات عدوى الأمراض المنقولة جنسياً القابلة للشفاء، وهو ما يمثل عدداً يزيد على 376 مليون حالة جديدة سنوياً للإصابة بأربع أمراض من عدوى هذه الأمراض – ألا وهي الكلاميديا والسيلان وداء المشعرات والزهري.

ما هي الأمراض المنقولة جنسيا ؟

هي مجموعة من الأمراض الخطيرة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتسبب أعراض صحية تؤثر على صحة المريض ونمط حياته. ومن أكثر هذه الأمراض شيوعاً:

  1. الزهري.
  2. الكلاميديا.
  3. الثآليل التناسلية.
  4. الهربس التناسلي.
  5. التهاب الكبد B وC
  6. فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
  7. فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).
  8. قمل العانة.
  9. داء المشعرات المهبلية.
  10. السيلان البني (السفلس).

ما هي أعراض الأمراض المنقولة جنسياً؟

يمكن أن تشمل أعراض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ما يلي:

  1. إفرازات غير عادية من المهبل أو القضيب أو فتحة الشرج.
  2. ألم عند التبول.
  3. كتل أو نمو جلدي حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  4. طفح جلدي.
  5. نزيف مهبلي غير عادي.
  6. حكة في الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  7. بثور وقروح حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  8. الثآليل حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  9. ثآليل في الفم أو الحلق ولكن هذا نادر جداً.
  10. فقدان الوزن.
  11. إسهال.
  12. تعرق ليلي.
  13. الأوجاع والآلام والحمى والقشعريرة.
  14. اليرقان (اصفرار البشرة وبياض العينين).

ما هي أسباب الأمراض المنقولة جنسياً؟

تسبب بكتيريا أو فيروسات أو طفيليات مختلفة الأمراض المنقولة جنسياً التي تصيب الجسم، يمكن انتقال هذه الكائنات الحية الدقيقة عبر سوائل الجسم (مثل الدم والبول والمني واللعاب) أثناء ممارسة النشاط الجنسي.

ما هي عوامل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً؟

  1. العلاقات الجنسية المتعددة.
  2. عدم استخدام واقي ذكري.
  3. استخدام الأدوات الشخصية للآخرين مثل شفرات الحلاقة.
  4. مدمني المخدرات ومشاركي الحقن.
  5. المواليد لأمهات مصابات.
  6. نقل الدم بدون فحوصات.

كيف يمكن تشخيص و فحص الأمراض الجنسية؟

يمكن تشخيص الأمراض الجنسية عبر مجموعة من التحاليل تشمل:

  1. فحص البول.
  2. فحص الدم للبحث عن مستضدات الجراثيم أو الفيروسات أو الكائنات المسببة للأمراض المنقولة جنسياً.
  3. عينة سائلة من تقرحات الجلد أو مسحة من الخد.
  4. إفرازات من الجسم أو عينة من الخلايا من المناطق المصابة مثل المهبل أو الإحليل أو عنق الرحم أو القضيب أو الشرج أو الحلق.

تتوفر في مخابر دلتا الطبية باقة فحص الالتهابات الجنسية، وهي تتضمن 13 فحصاً للميكروبات المختلفة التي قد تسبب هذه الالتهابات ويتم إجراؤها عن طريق أخذ عينة من بول المريض ودراستها بتقنية PCR التي تعتبر من أهم التقنيات العالمية للكشف عن الميكروبات، وتشمل هذه التحاليل:

  • تحليل PCR لفيروس الهربس:

يهدف هذا التحليل إلى قياس مستوى الأجسام المضادة لفيروس الهربس البسيط HSV التي توجد في دم الشخص المريض.

  • تحليل PCR للسيلان:

يهدف هذا التحليل إلى البحث عن الحمض النووي لبكتيريا السيلان ويعد أفضل فحص للتشخيص.

يُمكن إجراؤه على عينة البول أو المسحة المأخوذة من مكان الإصابة.

  • تحليل PCR للزهري:

يهجف هذا التحليل إلى الكشف عن الأجسام المضادة للزهري التي تنتشر داخل الجسم، وهو من أفضل طرق التشخيص.

  • تحليل PCR للكلاميديا:

يهدف هذا التحليل إلى التحقق من وجود الأحماض النووية لبكتيريا المتدثرة في البول، وهو من أكثر الطرق حساسية ونوعية لتشخيص الكلاميديا.

كما يساعد تحليل PCR في الكشف عن الأحماض النووية لجميع مسببات الالتهابات الجنسية مثل الكانديدا وغيرها من الفطريات والجراثيم والفيروسات التي قد تسبب الإصابة.

يوصى بإجراء اختبار سنوي للالتهابات الجنسية (مرة كل 3 إلى 6 أشهر إذا كان لدى الشخص تعدد شركاء جنسيين)، كما يوصى بإجراء هذه التحاليل قبل الزواج وممارسة الجنس لضمان عدم انتشار هذه الأمراض وكشفها وتشخيصها المبكر.

ما هي مضاعفات الالتهابات الجنسية؟

في البداية قد تكون هذه الالتهابات صامتة دون أعراض، ولكن مع تقدم المرض وتطوره تبدأ المضاعفات بالظهور، وتشمل هذه المضاعفات:

  1. التهابات العين.
  2. الأمراض القلبية.
  3. التهابات المفاصل.
  4. آلام والتهابات الحوض.
  5. مضاعفات تتعلق بالحمل مثل الحمل الهاجر.
  6. بعض أنواع السرطان مثل سرطان عنق الرحم والمستقيم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري HPV.

كيف يمكن علاج الأمراض المنقولة جنسياً؟

بعض الالتهابات الجنسية لا يمكن علاجها لكن يمكن السيطرة على الأعراض مثل مرض الإيدز وبعضها الآخر يكون قابلاً للعلاج والشفاء مثل السيلان، لذا يجب استشارة الطبيب وإجراء التحاليل اللازمة لمعرفة العامل المسبب بدقة وتقديم العلاج المناسب الذي قد يكون مضاد للفيروسات أو الجراثيم أو الفطور.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالالتهابات الجنسية؟

  1. عدم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج.
  2. استخدام الواقي الذكري.
  3. عدم مشاركة الأغراض الشخصية مع الآخرين.
  4. عدم تعاطي المخدرات.
  5. إجراء الفحوصات اللازمة على الدم المتبرع به، وذلك لمنع انتشار مثل هذه الالتهابات.
  6. تناول اللقاحات المتوفرة لمثل هذه الأمراض مثل لقاح HPV.
  7. القيام بفحص الأمراض المنقولة جنسيا بانتظام.

من المهم الالتزام بهذه التعليمات الوقائية وذلك للحفاظ على صحة الأفراد والمجتمع ومنع انتشار مثل هذه الالتهابات التي قد تكون مهددة للحياة في مرحلة ما.

هل يتوفر تحليل الأمراض المنتقلة جنسيا في مختبرات دلتا ؟

تقدم مختبرات دلتا الطبیة الكثیر من الباقات ومنها باقة تحليل الأمراض المنتقلة جنسيا، وغيرها من الفحوصات الفردية والتحاليل الطبية التي تساهم في التشخيص الدقيق لجميع الأمراض، ومنها بكل تأكيد الأمراض الجنسية.

يمكن الحصول على جميع التحاليل من خلال زيارة أقرب فرع من فروع مختبرات دلتا الطبية في منطقتك، أو من خلال طلب خدمة السحب المنزلي التي توفرها مختبرات دلتا مجاناً، مع ضمان الحصول على نتائج ذات جودة ودقة عالية.

 

المراجع

Centers for Disease Control and Prevention. Sexually Transmitted Diseases

National Library of Medicine. Sexually Transmitted Diseases

Office of Disease Prevention and Health Promotion. Sexually Transmitted Diseases. 

Planned Parenthood. STDs.

Urology Care Foundation. What Are Sexually Transmitted