by user

Share

إعداد user

شاركها مع أصدقائك

أنواع تحليل الدم الشائعة
تجرى التحاليل الطبّيّة للمريض لمعرفة وضعه الصّحّيّ والمرض المُسبِّب وتقديم العلاج المناسب، ويعد تحليل الدم هو من أهمّ الفحوصات المطلوبة لكشف حالة المريض ووضع التّشخيص المناسب. سنتعرّف في هذا المقال عن أهمّ أنواع تحليل الدم المطلوبة، وما هي الشّروط المطلوبة قبل إجراء تحاليل الدم؟ وما هي القيم الطّبيعيّة لهذه التّحاليل؟
سحب الدم لأجل إجراء تحليل الدم في المختبر الطبي

ما هو تحليل الدم؟

هو إجراء يقوم به الطّبيب أو مقدّم الخدمة الصّحّيّة، حيث يقوم بأخذ عيّنة دمّ عادة من الوريد في جسم المريض أو بطريق وخز الأصبع ومن ثمّ يتمّ إرسالها للمخبر للتحليل والفحص. يوفر تحليل الدم معلومات عن صحّة جسم المريض وسلامة أعضائه، ويقدّم وصفاً دقيقاً للحالة المرضيّة ويساعد في تشخيص الأمراض  ومدى فعاليّة العلاج المُقدّم.

ما هو الهدف من إجراء تحاليل الدم؟

  • تشخيص أو استبعاد مرض معيّن:
يفيد تحليل الدم في كشف وجود مرض معيّن وتشخيصه، إمّا بطريقة مباشرة عن طريق كشف العامل الممرض (فيروسيّ- جرثوميّ- فطريّ- طفيليّات…) وغيرها من العوامل المسبّبة للأمراض، أو بطريقة غير مباشرة عن طريق كشف وضع حالة الجسم الصّحّيّة بمرض ما (مثل الواسمات الورميّة (أورام بالمجرى الدموي) بالسّرطان- ارتفاع الدهون الثلاثية والسّكّر- كشف البروتينات الالتهابيّة) وغيرها من الدّلالات المخبريّة.
  • الكشف عن مرض قد يكون لدى المريض:
بعض الأمراض يمكن كشفها عن طريق تحليل الدم قبل أن تعطي أعراضاً واضحة لدى المريض، وهذا يساهم بالوقاية والعلاج المبكر وتقليل نسبة المراضة ( حدوث أي مرض واضطراب صحي ) والوفيّات. وأهمّ مثال لذلك، هو تحليل عنق الرحم الذي يكشف عن وجود سرطان عنق الرّحم لدى المريضة بالمرحلة الأولى قبل أن يتطوّر.
  • مراقبة المرض والعلاج:
تساعد جميع أنواع تحليل الدم في كشف تحسّن المرض أو تطوّره، كما تفيد في مراقبة فعاليّة العلاج المُعطى للمريض، ومعرفة مدى تحسّن أو سوء الحالة الصّحّيّة للمريض. فمثلا، اختبار جلوكوز الدّمّ هو نوع من التحاليل الطبية التّي تستخدم لمراقبة مرض السكري وعلاجه، كما أنّها تستخدم لتشخيص المرض المُسبّب.
  • مراقبة الصّحّة العامّة للشخص:
إن مراقبة صحّة المريض وكشف الأمراض قبل ظهورها أو في بداية المرض، يفيد في إطالة نصف العمر الوسطيّ للإنسان، ويوفّر حياة صحّيّة ويخفّف أعباء الأمراض المادّيّة والمجتمعيّة. فعلى سبيل المثال، تحليل تعداد الدّمّ الكامل هو نوع من التّحاليل الرّوتينيّة التّي تكشف عن حالة الدّمّ وتعداد الكريّات الحمراء والبيضاء والصّفيحات الدموية، كما يوفّر معلومات عامّة عن صحّة المريض.

ما هي العوامل التّي يمكن أن تؤثر على نتائج تحليل الدم؟

هنالك العديد من العوامل التّي يمكن أن تؤثّر على دقة نتائج التحاليل، ومنها:
  1. الأدوية التّي يتناولها المريض.
  2. عدم أخذ قسط كاف من النوم
  3. تناول أطعمة أو مشروبات معيّنة  كالكافيين .
  4. التوتر أو الضغط النفسي .
  5. ممارسة بعض التّمارين الرّياضيّة الشّاقّة.
  6. اختيار معمل تحاليل غير موثوق فالأجهزة المخبريّة التّي يتمّ استخدامها قد تؤثّر على نتيجة التّحليل.
  7. اتّباع شروط أخذ العيّنة والحفاظ عليها وتبريدها.

ما هي الشروط الواجب اتباعها قبل إجراء تحليل الدم؟

بناءً على نوع تحليل الدم المطلوب قد يُطلب من المريض:
  1. الامتناع عن الطّعام والشّراب (الصّيام) لمدّة تصل إلى 12 ساعة، وذلك في تحاليل معيّنة مثل سكّر الدّمّ والدهون الثلاثية والكولسترول.
  2. التّوقّف عن تناول بعض الأدوية التّي تؤثّر على نتائج التّحليل.

ما هي طريقة تحليل الدم؟

بعد أخذ عيّنة الدم، يتمّ وضعها في أنبوب الاختبار المُعدّ لهذه التحاليل، ووضع ملصق عليه الاسم وتفاصيل المريض، بعد ذلك تًرسل إلى المختبر، حيث سيتمّ فحصها تحت المجهر أو اختبارها باستخدام المواد الكيميائيّة والأجهزة. ستكون بعض نتائج التحاليل جاهزة في نفس اليوم أو بعد بضعة أيّام على الرّغم من أنّ البعض الآخر قد لا يكون متاحاً لبضعة أسابيع.

ما هي أنواع تحليل الدم الشائعة وكيف نقرأ نتائجها؟

  1. تعداد الدّمّ الشّامل CBC:
من أكثر أنواع تحليل الدم إجراءً في المختبرات الطبية، حيث يقيس كمّيّات عناصر الدّمّ (الكريّات الحمراء والبيضاء والصّفيحات) وقيمة الهيموجلوبّين. حيث تبلغ قيمة الكريّات الحمراء الطّبيعيّة 4.35 إلى 5.65 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر من الدّمّ لدى الرجال، و3.92 إلى 5.13 مليون كريّة بكلّ ميكروليتر واحد من الدّمّ لدى النّساء. قيمة الكريّات البيضاء الطّبيعيّة في الدّمّ بين 3,500 – 10,500 خلية / ميكرولتر. قيمة الصّفيحات الطّبيعيّة في الدّمّ 150 – 450 ألف صفيحة/ ميكرولتر. قيمة الهيموغلوبّين الطّبيعيّة عند الرّجال من 13.2 إلى 16.6 غ/دل، وعند النّساء من 11.6 إلى 15 غ/دل. كما تتمّ مقارنة قيم المريض مع هذه القيم المرجعيّة ومعرفة الحالة المرضيّة للمريض.
  • تحاليل الكولسترول الدهون الثّلاثيّة:
تحاليل الكولسترول والدّهون الثّلاثيّة تعتبر أيضاً من أكثر أنواع تحليل الدم طلباً للمرضى، حيث تساعد في كشف أمراض السّمنة والسّكّريّ والقلب والأوعية الدّمويّة. وتتضمّن قيمة الكولسترول الكلّيّة، وكولّسترول البروتين الدّهنيّ عالي الكثافة HDL وكولّسترول البروتين الدّهنيّ منخفض الكثافة LDL وكولّسترول البروتين النّاقل للدهون VLDL وقيمة الدّهون الثلاثيّة. كما تبلغ القيم الطّبيعيّة للكولّسترول أقلّ من 1.7 مليمول/لتر (150 ملغرام/ ديسيلتر). القيم الطّبيعيّة للدهون الثّلاثيّة أقلّ من 150 ملغ/دل. إن نسبة LDL/ HDL الطّبيعيّة للرجال أقلّ من 3، للنساء أقلّ من 2.5، للمراهقين أقلّ من 2.5 وللأطفال أقلّ من 1.8.
  • تحاليل وظائف الكلى:
من أهمّ تحاليل وظائف الكلى معدّل التّرشيح الكبيبيّ GFR وتصفية الكرياتينين وقيمة اليوريا في الجسم، بالإضافة إلى تحاليل الشّوارد. يبلغ معدّل التّرشيح الكبيبيّ الطّبيعيّ للذكور البالغين هو 90 إلى 120 مل/الدّقيقة. وتبلغ نسبة الكرياتينين الطّبيعيّة في الدّمّ 0.74 إلى 1.35 ملغم/دل للرجال البالغين (65.4 – 119.3 ميكرومول/لتر) و0.59 إلى 1.04 ملغم/دل للنساء البالغات 52.2 – 91.9 ميكرومول/لتر). نسبة اليوريا الطّبيعيّة للرجال: 8 – 24 مليغرام/دل، وللنساء 6 – 21 مليغرام/دل، وللأطفال 7 – 20 مليغرام/دل.
  • تحليل HCG لكشف وجود الحمل:
يعتبر اختبار الحمل إيجابيّاً إذا كان مستوى هرمون الحمل في الدّمّ أكثر من 25 وحدة/مل بينما يعتبر فحص الحمل سلبياًّ إذا كان مستوى هرمون الحمل في الدّمّ أقلّ من 5 وحدة/مل. تتمّ إعادة فحص الحمل للتأكّد من وجود حمل من عدمه إذا كان مستوى هرمون الحمل في الدّمّ بين 5 – 25 وحدة/مل.
  • تحليل الهيموجلوبين الجلوكوزي التّراكميّ A1C:
يقيس اختبار A1C متوسّط ​​مستوى السكر في الدّمّ خلال الشّهرين أو الثّلاثة أشهر الماضية. A1C أقل من 5.7٪ طبيعيّ. A1C بين 5.7 و 6.4٪ يشير إلى بداية الإصابة بالسكري (عدم تحمّل السكر) وإن كان A1C 6.5٪ أو أعلى فيشير إلى الإصابة بداء السكري.
  • تحليل سكر الدم الصّياميّ:
يقيس هذا الاختبار نسبة السكر في الدم بعد صيام ليلة كاملة. حيث يبلغ مستوى السكر الطّبيعيّ في الدم الصائم 99 مجم / ديسيلتر أو أقل. كما يشير المستوى من 100 إلى 125 مجم / ديسيلتر إلى بداية الإصابة بالسكري (عدم تحمّل السكر). القيم الأعلى من 126 مجم / ديسيلتر تشير إلى الإصابة بداء السكري.
  • تحليل سكر الدم العشوائيّ:
يقيس هذا نسبة السكر في الدم في وقت الاختبار دون صيام مسبق. يشير مستوى السكر في الدم الذّي يبلغ 200 مجم / ديسيلتر أو أعلى إلى الإصابة بداء السكري.
  • تحليل الهرمون النّخامي المحفّز للغدّة الدّرقيّة TSH:
هو الهرمون الذّي تفرزه النّخامى لتحفيز الغدّة الدّرقيّة على إفراز هرموناتها وضبط عمل الجسم. تبلغ القيمة الطّبيعيّة لل TSH 0.4 – 4.0 ملليلتر وحدة دوليّة لكلّ لتر.
  • تحليل فيتامين ب 12:
وهو فيتامين مهمّ لعمل الأعصاب وصحّة الجسم. حيث تتراوح القيمة الطّبيعيّة لفيتامين ب 12 بالجسم 200 – 900 نانوغرام/ مل.
  1. تحليل فيتامين د:
هو فيتامين مهمّ للحفاظ على صحّة العظام والأسنان كم أنّه ضروريّ لمناعة الجسم. وتبلغ المستويات الطّبيعيّة من فيتامين د في الجسم 50- 125 نانومول/ل أو 20- 50 نانوغرام/مل.

ماذا هي الآثار الموضعية بعد إجراء سحب الدم؟

بعد سحب الدم قد يشعر المريض بانزعاج خفيف أو نزف تحت الجلد في حال عدم الضّغط بشكل كافٍ على مكان الحقن أو حمّى أو احمرار أو ورم أو إنتان في مكان السّحب إذا تعرّض لملوّثات خارجيّة. في النّهاية علينا أن نعلم أنّ هذه التحاليل مهمّة لكشف الأمراض وتشخيصها وتقديم العلاج المناسب لها لذا يجب اتّباع تعليمات الطّبيب وإجراء التحاليل الدموية المطلوبة.

المراجع

Blood test. Blood test: Complete blood count. Types of blood tests. What to expect with blood tests. National Institutes of Health   حقوق الصورة داخل المقال